التعليقات وردود الأفعال

الأفكار الجديدة تفتح عالم جديد للماركسية

موعد الأصدار:2018-08-09 | اجعل حجم الخط أكبر | اجعل حجم الخط أصغر

الكاتب:يانغ جين هاي | مصدر:"صحيفة الشعب اليومية" يوم 12 يوليو 2018

ملخص:

منذ اختتام المؤتمر الوطني الثامن عشر للحزب، الرفيق شي جين بينغ أكد تطوير الماركسية الصينية المعاصرة والماركسية في القرن الواحد والعشرين في العديد من الخطب الهامة. وفي الخطاب الهام في الاجمتاع الكبير لإحياء الذكرى الـ200 لميلاد كارل ماركس، أشار الرفيق شي جين بينغ أيضا إلى: "حيوية النظرية تكمن في الابتكار المستمر، وتعزيز التطور المستمر للماركسية هو واجب مقدس للشيوعيين الصينيين. وينبغي لنا التمسك بمراعاة العصر وتفسير العصر وقيادة العصر باستخدام الماركسية، والتمسك بتعزيز تنمية الماركسية بممارسات صينية معاصرة حديثة وغنية، والتمسك باستيعاب جميع إنجازات الحضارة الممتازة التي أوجدتها البشرية برؤية واسعة، والتمسك بالحفاظ علي السياسات الجديدة والالتزام بالابتكارات وتجاوز أنفسهم باستمرار في عملية الاصلاح، والتعلم على نطاق واسع من النقاط القوية للآخرين وتحسين أنفسهم باستمرار في عملية الانفتاح، والتعميق المستمر لمعرفة قانون ممارسة الحزب الشيوعي للسلطة وقانون البناء الاشتراكي وقانون تطور المجتمع البشري، وفتح باستمرار عالما جديدا من الماركسية الصينية المعاصرة والماركسية في القرن الواحد والعشرين!" وأفكار شي جين بينغ حول الاشتراكية ذات الخصائص الصينية في العصر الجديد هي الماركسية الصينية المعاصرة والماركسية في القرن الواحد والعشرين، وأجابت بعمق على العديد من الأسئلة النظرية والعملية الرئيسية التي لم يجيب عنها أسلافه، وفتحت عالمًا جديدًا من الماركسية. 

تعميق فهم الماركسية والاشتراكية والشيوعية 

أفكار شي جين بينغ حول الاشتراكية ذات الخصائص الصينية في العصر الجديد كالماركسية الصينية المعاصرة والماركسية في القرن الواحد والعشرين، قامت بتعميق فهم الماركسية والاشتراكية والشيوعية، وتعزيز ثقة الناس في الماركسية والاشتراكية والشيوعية. 

منذ اختتام المؤتمر الوطني الثامن عشر للحزب، الرفيق شي جين بينغ ألقي خطبا هامة حول الماركسية والاشتراكية والشيوعية. وعلى سبيل المثال، في الاجمتاع الكبير لإحياء الذكرى الـ200 لميلاد كارل ماركس، الخطاب الهام للرفيق شي جين بينغ قام بوصف الماركسية بعمق، وهو بيان تمسك الشيوعيين الصينيين بالماركسية وتطويرها في العصر الجديد. والرفيق شي جين بينغ في خطابه استذكر بمودة الحياة العظيمة المجيدة لماركس، وشرح عميقا الطابع النظري وتأثيرا بعيد المدى للماركسية، ولخص علميا الانجازات الغنية والخبرات الأساسية لصيننة الماركسية، وواصل الاشارة الي الاتجاه الأساسي لدراسة وبحوث وممارسة الماركسية. 

عند الوقوف على ارتفاع جديد للتطور التاريخ البشري في القرن الـ21، نشعر بعمق أن ماركس يكون محترما والماركسية تكون موثوق بها، والاشتراكية والشيوعية تستحق الكفاح من أجلها. والشيوعيون الصينيون هم المؤمنين المخلصين والممارسين المصممين للماركسية، وتعزيز التطور المستمر للماركسية هو الواجب المقدس للشيوعيين الصينيين. وفي الملخص العلمي لتطور الماركسية والاشتراكية العالميتين لفترة طويلة، يمكننا فرز العديد من التجارب التاريخية الهامة. أولا، يكون الماركسية لديها العلمية والشعبية والتطبيق العملي والانفتاح، ولا يتمسك بالمسار الصحيح الا من خلال الالتزام بالصفات الأساسية والطابع للماركسية. وكما ينبغي تطوير الماركسية باستمرار في الممارسة العملية، والخبرة الأساسية لتطوير للماركسية هي الجمع بين المبادئ الأساسية للماركسية مع الظروف الوطنية الملموسة للبلاد. ثانياً، لا الاشتراكية يكون لديها طرق ثابتة. وهذا يخبرنا أن الطريق الاشتراكي يمكن أن يكون له خيارات مختلفة في مختلف البلدان. ورغم أنه سيكون هناك تقلبات في تطور الاشتراكية العالمية، الاتجاه العام للتنمية الاجتماعية البشرية لم يتغير أو لن يتغير. ثالثا، أشارت الماركسية الي طريق القفزة من عالم الضرورة إلى عالم الحرية للبشرية، وأشارت الي وسيلة لتحقيق الحرية والتحرير للشعوب. ومن منظور 500 سنة من الاشتراكية العالمية، لا نزال نكون في مرحلة تاريخية محددة من قبل الماركسية، والمجتمع المثالي الجميل الذي تتصوره الماركسية للبشرية سوف يتحقق بالتأكيد. 

المعارض الهامة للرفيق شي جين بينغ حول الماركسية والاشتراكية والشيوعية، أوضحت جوهر الماركسية والاشتراكية والشيوعية بمنطق النظرية ومنطق الممارسة ومنطق التاريخ، وتلك لا تمت الرد علي شكوك بعض الناس في الماركسية والاشتراكية والشيوعية فقط، ولكن صححت أيضا الفهم العقائدي لبعض الناس للماركسية. وعلمية أفكار شي جين بينغ حول الاشتراكية ذات الخصائص الصينية في العصر الجديد والانجازات العظيمة التي حققتها الاشتراكية ذات الخصائص الصينية في العصرالجديد، واصلت علي تعزيز سحر الماركسية والاشتراكية والشيوعية. والماركسية والاشتراكية والشيوعية تجتذب المزيد والمزيد من الناس في العالم لإيلاء الاهتمام والدراسة، وقوة النداء تتحسن باستمرار. 

تعميق معرفة "القوانين الثلاثة" 

أفكار شي جين بينغ حول الاشتراكية ذات الخصائص الصينية في العصر الجديد كالماركسية الصينية المعاصرة والماركسية في القرن الواحد والعشرين، قامت بتعميق معرفة قانون ممارسة الحزب الشيوعي للسلطة وقانون البناء الاشتراكي وقانون تطور المجتمع البشري، وأجابت عميقا علي القضايا النظرية والعملية الرئيسية في عملية ممارسة الحزب الشيوعي في العالم للسلطة وإصلاح وتطوير البلدان الاشتراكية وتنمية المجتمع البشري بأكمله. 

من أجل تعميق معرفة قانون ممارسة الحزب الشيوعي للسلطة، ينبغي الاجابة علي سؤال حول كيفية ممارسة الحزب الشيوعي للسلطة لفترة طويلة. وفي أواخر الثمانينيات وأوائل التسعينيات في القرن الماضي، أدت التغيرات الجذرية في أوروبا الشرقية وتفكك الاتحاد السوفييتي إلى انهيار التنمية الاشتراكية في العالم إلى حد أدنى. ولقد حل مسألة ممارسة الحزب الشيوعي للسلطة على المدى الطويل أصبح المسألة الرئيسية في العصر الذي ينبغي للماركسية الاجابة عليها. ومنذ اختتام المؤتمر الوطني الثامن عشر للحزب، اللجنة المركزية للحزب الشيوعي الصيني بزعامة الرفيق شي جين بينغ أمينها العام، تقوم بإدارة الحزب بانضباط صارم على نحو شامل بشجاعة سياسية كبيرة ومسؤولية قوية. وبعد سنوات من الجهود، بناء الحزب حققت انجازات كبيرة، وجعل صيرورة الحزب أكثر قوة من خلال الصقل الثوري، ومفعما بنشاط وحيوية قوية جديدة، وأصبح جوهر قيادة قوية لقضية الاشتراكية ذات الخصائص الصينية في العصر الجديد. وعلى أساس التلخيص المتعمق لخبرات إدارة الحزب بانضباط صارم على نحو شامل منذ اختتام المؤتمر الوطني الثامن عشر للحزب، طرح الرفيق شي جين بينغ المتطلبات العامة لبناء الحزب في العصر الجديد في تقرير المؤتمر الوطني التاسع عشر للحزب الشيوعي الصيني. والمتطلبات العامة لبناء الحزب في العصر الجديد هي جزء مهم لأفكار شي جين بينغ حول الاشتراكية ذات الخصائص الصينية في العصر الجديد، وأجابت أساسا علي كيفية جعل حزبنا صمد امام "أربعة الاختبارات" للتغلب على "أربعة المخاطر"، وبناء حزبنا الي حزب حاكم ماركسي يكون مفعما بالنشاط والحيوية ويظل على الدوام يسير في مقدمة العصر، ويلقى التأييد الصادق من الشعب ويُقدِم على الثورة الذاتية ويصمد أمام مختلف اختبارات العواصف والأمواج. وهذا تطور كبير في نظرية بناء الحزب الحاكم الماركسي. 

من أجل تعميق معرفة قانون البناء الاشتراكي، ينبغي الاجابة علي سؤال حول كيفية إصلاح وتطوير الدول الاشتراكية. وفي العالم الحالي، هناك عدد من البلدان الاشتراكية، ولا تزال هناك العديد من البلدان النامية، والمشكلة الهامة التي تواجهها العديد من البلاد هو كونها في المرحلة الانتقالية لفترة طولية والتطور البطيء حتى الركود. ومنذ اختتام المؤتمر الوطني الثامن عشر للحزب، مع دخول الاشتراكية ذات الخصائص الصينية إلى العصر الجديد، الأمة الصينية قد استقبلت طفرة عظيمة من النهوض ثم الاغتناء وصولا إلى تعزيز القوة. وأفكار شي جين بينغ حول الاشتراكية ذات الخصائص الصينية في العصر الجديد أوضحت بوضوح أن التناقض الرئيسي في مجتمع بلادنا في العصر الجديد هو التناقض بين حاجة الشعب المتزايدة إلى حياة جميلة والتنمية غير المتوازنة ولا الكافية. ومن أجل فهم المتطلبات العملية للتناقض الاجتماعي الرئيسي في بلادنا، ينبغي التوحيد العضوي بين دفع التنمية الشاملة للإنسان والتقدم الشامل للمجتمع، والتخطيط الموحد لدفع الترتيبات الشاملة للتكامل الخماسي (البناء الاقتصادي والبناء السياسي والبناء الثقافي والبناء الاجتماعي والبناء الحضاري الإيكولوجي - المحرر) والدفع المتناسق للتخطيطات الإستراتيجية المتمثلة في "الشوامل الأربعة" (إنجاز بناء مجتمع رغيد الحياة على نحو شامل، وتعميق الإصلاح على نحو شامل، ودفع حكم الدولة وفقا للقانون على نحو شامل، وإدارة الحزب بانضباط صارم على نحو شامل - المحرر)، وتحقيق ارتقاء شامل بالحضارات المادية والسياسية والروحية والاجتماعية والإيكولوجية لبلادنا، وضمان ان يتمتع شعبنا بحياة أكثر سعادة وصحة وسلامة. ويتمتع الحزب الشيوعي الصيني بالقوة والثقة والحكمة للتمسك بالاشتراكية ذات الخصائص الصينية وتطويرها، ويضمن أن النهضة العظيمة للأمة الصينية تتقدم الي الأمام على طول المسار الصحيح، ووفرت الدروس لتنمية البلدان الاشتراكية الأخرى والبلدان النامية للتعلم منها. 

من أجل تعميق معرفة قانون تطور المجتمع البشري، ينبغي الاجابة علي سؤال حول كيفية تطور المجتمع البشري وتقدمه. وأفكار شي جين بينغ حول الاشتراكية ذات الخصائص الصينية في العصر الجديد أجابت علي كيفية التعامل مع المخاطر والتحديات التي يواجهها المجتمع البشري وكيفية تعزيز تطور المجتمع البشري وتقدمه في المجالات الكثيرة، وعمقت معرفة قانون تطور المجتمع البشري. وعلى سبيل المثال، أفكار الرفيق شي جين بينغ حول بناء المنظومة الاقتصادية الحديثة و دفع تشكيل نمط جديد للانفتاح الشامل وغيرها، عمقت معرفة قانون تغيير الهيكل الاقتصادي الاجتماعي البشري وقانون التحديث. ولقد ممارسة اندماج الصين في العولمة الاقتصادية غيرت مظهر البلاد وعقليتها الوطنية، وكما قدمت أيضا دروسا مفيدة لبلدان أخرى. وبالاضافة الي ذلك، أفكار شي جين بينغ حول الاشتراكية ذات الخصائص الصينية في العصر الجديد تتمسك بالتعايش المنسجم بين الإنسان والطبيعة، وتقوم باتخاذ بناء الحضارة الإيكولوجية كمشروع حيوي طويل المدى للتنمية المستدامة الأبدية للأمة الصينية، وتؤكد أن يلزمنا ترسيخ وتطبيق فكرة أن البيئة الطبيعية الجيدة هي الكنز الحقيقي. وفكرة التمسك بالتعايش المنسجم بين الإنسان والطبيعة قد كشفت بعمق قانون تطور المجتمع البشري، ويكون لديها أهمية كبيرة لضمان التنمية المستدامة للمجتمع البشري. 

تعميق معرفة مستقبل ومصير البشرية 

منذ اختتام المؤتمر الوطني الثامن عشر للحزب، الرفيق شي جين بينغ طرح بناء مجتمع مصير مشترك للبشرية في العديد من المناسبات الهامة الدولية والمحلية، وقام بالوصف العمق حول المحتويات الغنية والمسارات العملية لها، ويكون لديها تأثير واسع في المجتمع الدولي. وفكرة بناء مجتمع مصير مشترك للبشرية هي جزء مهم لأفكار شي جين بينغ حول الاشتراكية ذات الخصائص الصينية في العصر الجديد، وقامت بالاجابة بوضوح علي سؤال ما هي مقصد العالم وما هي مقصد الصين بعد التنمية، وقدّمت الحكمة والحلول الصينية في سبيل تسوية الحوكمة العالمية. وفكرة بناء مجتمع مصير مشترك للبشرية ورثت وطورت فكرة مجتمع مشترك لماركس وإنجلز، وهي واحدة من أحدث المنجزات لصيننة الماركسية، وفتحت عالم جديد من الماركسية. 

أشار الفريق شي جين بينغ خطابا هاما في الاجمتاع الكبير لإحياء الذكرى الـ200 لميلاد كارل ماركس قائلا أن ينبغي لنا النظر إلي الاتجاهات لعالم اليوم والقضايا الرئيسية التي يواجهها وقوفا علي ارتفاع تاريخ العالم، وينبغي التمسك بطريق التنمية السلمية، والتمسك بسياسة خارجية سلمية مستقلة، والتمسك بإستراتيجية الانفتاح المتّسمة بالمنفعة المتبادلة والفوز المشترك، وتوسيع التعاون مع الدول الأخرى في العالم باستمرار، والمشاركة بنشاط في الحوكمة العالمية، وتحقيق التعاون والفوز المشترك والتنمية المشتركة في المزيد من المجالات على المستويات العليا، وعدم الاعتماد على الآخرين وعدم افتراس الأخرين للعمل مع شعوب الدول في العالم لبناء مجتمع مصير مشترك للبشرية وبناء العالم أفضل. وفكرة بناء مجتمع مصير مشترك للبشرية تعتمد علي الرد علي أسئلة ماهي مقصد المجتمع البشري، وتقابل لفكرة السلام والتنمية والتعاون والفوز المشترك، وتتواصل مع بناء "الحزام الواحد والبناء الواحد"، ولسيت فقط اتجاه التنمية في المستقبل، ولكن يكون أيضا لديها نقطة الانطلاق المحددة للتقدم الصارم الحالي. وحزبنا طرح السلسلة من المبادرات الرئيسية وترتيبات العمل ومتطلبات العمل حول تنفيذ فكرة بناء مجتمع مصير مشترك للبشرية. 

انطلاقا من بناء مجتمع مصير مشترك للبشرية، قام الرفيق شي جين بينغ بإجراء العديد من العروض الهامة حول تعزيز إصلاح نظام الحوكمة العالمية. على سبيل المثال، شهدت العولمة الاقتصادية في السنوات الأخيرة تقلبات وانعطافات، وارتفعت الحمائية التجارية، وازدادت اتجاهات مناهضة العولمة. وفي هذه اللحظة الحرجة، ألقى الرفيق شي جين بينغ خطابا هاما مرات عديدة، وشرح منهجية وعي الصين بالعولمة الاقتصادية، وأجاب علي مخاوف المجتمع الدولي بشأن العولمة الاقتصادية، والأمر الذي يعكس التفكير العميق للحزب الشيوعي الصيني وللشعب الصينى حول تنمية العالم ومصير البشرية، ويوفر الحكمة الصينية والحلول الصينية لتوجيه ة التنمية الصحية للعولمة الاقتصادية. وأشار الرفيق شي جين بينغ إلى أن ستواصل الصين أداء دورها كدولة كبيرة مسؤولة وتشارك بحماسة في عملية إصلاح وبناء نظام الحوكمة العالمية، وتقدم حكمتها وقوتها باستمرار. وفي الاجتماع الثامن عشر لمجلس رؤساء الاعضاء بمنظمة شانغهاي للتعاون، قام بتحليل متعمق لحالة العالم واتجاه العصر في اليوم، وأكد التمسك بـ "روح شانغهاي" المتمثلة في الثقة المتبادلة والمنفعة المتبادلة والمساواة والتشاور واحترام التنوع الحضاري والسعي لتحقيق التنمية المشتركة، وطرح بوضوح مفهوم التنمية ومفهوم الأمن ومفهوم التعاون ومفهوم الحضارة ومفهوم الحوكمة العالمية الذين ينبغي الالتزام بهم في العصر الحالي. 

فكرة بناء مجتمع مصير مشترك للبشرية، تعكس بعمق تطلعات شعوب العالم، وتلقى إشادة عالية واستجابة حماسية من المجتمع الدولي، وأدرجت في وثائق الجمعية العامة للأمم المتحدة ومجلس الأمن للأمم المتحدة ومجلس حقوق الإنسان التابع للأمم المتحدة ولجنة الأمم المتحدة للتنمية الاجتماعية، وارتفعت من المفهوم الصيني إلى الإجماع الدولي. وفكرة بناء مجتمع مصير مشترك للبشرية تجاوزت نظرية العلاقات الدولية السائدة في الغرب، ويكون لديها القيمة النظرية والعملية الكبيرة، وسوف تعزز بشكل كبير على القضية السامية للسلام والتنمية البشرية، وتواصل تسليط الضوء على علمية وحقيقة للماركسية الصينية المعاصرة والماركسية في القرن الحادي والعشرين. 

المقالات المعنية