التعليقات وردود الأفعال

ابتكار واكمال سياسة التنسيق والسيطرة الكلية ذات الخصائص الصينية في العصر الجديد

موعد الأصدار:2018-05-10 | اجعل حجم الخط أكبر | اجعل حجم الخط أصغر

الكاتب:ليو يوان تشون | مصدر:"صحيفة الشعب اليومية" (3 أبريل 2018)

ملخص:

إن ابتكار وتحسين التنسيق والسيطرة الكلية هو مطلب لا مفر منه لتحسين النظام الاقتصادي للسوق الاشتراكي ولبناء النظام الاقتصادي الحديث  ولتحقيق التحديث الاشتراكي. في الدورة الكاملة الثالثة والخامسة للجنة المركزية الثامنة عشرة للحزب الشيوعي الصيني والمؤتمر الوطني التاسع عشر للحزب الشيوعي الصيني ومؤتمر العمل الاقتصادي المركزي لعام 2017  قدم الرفيق شى جين بينغ الفكرة التوجيهية والتفكير الأساسي والتدابير الرئيسية لابتكار وتحسين سياسة التنسيق والسيطرة الكلية. استناداً إلى الممارسة العظيمة خلال السنوات الخمس الماضية، تم تشكيل نظرية التنسيق والسيطرة الكلية ذات الخصائص الصينية بشكل مبدئي. إن نظرية التنسيق والسيطرة الكلية ذات الخصائص الصينية في العصر الجديد هي جزء لا يتجزأ من فكر شى جين بينغ حول الاقتصاد الاشتراكي  ذي الخصائص الصينية في العصر الجديد ، وهي المبدأ الأساسي لتحسين عمل التنسيق والسيطرة الكلية في العصر الجديد. 

قد طرح العصر الجديد متطلبات جديدة للتنسيق والسيطرة الكلية ذات الخصائص الصينية 

في مؤتمر العمل الاقتصادي المركزي الذي عقد في نهاية عام 2017 ، أشار الرفيق شى جين بينغ إلى أن الاشتراكية ذات الخصائص الصينية دخلت حقبة جديدة ، ودخل التطور الاقتصادي الصيني أيضا حقبة جديدة.الميزة الأساسية هي أن اقتصاد الصين قد تحول من مرحلة النمو عالي السرعة إلى مرحلة التطوير عالي الجودة. طرحت التغيرات في مرحلة التنمية الاقتصادية للعصر الجديد متطلبات جديدة للتنسيق والسيطرة الكلية ذات الخصائص الصينية. 

  يحد تحوّل التناقض الاجتماعي الرئيسي تحديًا للتنسيق والسيطرة الكلية التقليدية. لقد دخلت الاشتراكية ذات الخصائص الصينية حقبة جديدة ، وتغيرت التناقض الاجتماعي الرئيسي في الصين من "التناقض بين احتياجات الشعب المتزايدة للثقافة المادية والإنتاج الاجتماعي المتخلف" إلى التناقض بين"احتياجات الشعب المتزائدة لحياة جميلة والتنمية غير المتوازنة والكافية. ". ويشكل تحوّل التناقض الاجتماعي الرئيسي تحديًا للتنسيق والسيطرة التقليدة بالإجماع الاقتصادي والسرعة باعتبارها العنصر الأساسي. يعتبر التنسيق والسيطرة التقليدية فعالاً للغاية في حل مشكلة النمو الكلي الاقتصادي في ظل ظروف الإنتاج الاجتماعي المتخلف ، ولكنه غير قادر على حل مشكلة عدم التوازن والكفاية للتنمية . فالتنسيق السيطرة الكلية ذات الخصائص الصينية في العصر الجديد يركز على حل مشكلة التنمية غير المتوازنة والكافية لتلبية احتياجات الشعب المتزايدة لحياة جميلة ، ويسترشد بمفهوم جديد للتنمية ويعزز التنمية عالية الجودة باعتبارها المطلب الأساسي ،ليوقم بالابتكار النظري والابتكار العملي. 

تتطلب التغيرات في بيئة التنمية الاقتصادية مراجعة قانون التنمية الاقتصادية في الصين وإدراكه. في العصر الجديد ، شهدت التنمية الاقتصادية في الصين تغيرات هائلة ، حيث تحول النمو الاقتصادي من السرعة العالية إلى السرعة العالية المتوسطة ، وتحول نمط التنمية الاقتصادية من سرعة النطاق إلى الجودة ، وانتقل التطور الاقتصادي من الطاقة الحركية التقليدية إلى الطاقة الحركية الجديدة. هذا يدل على أن مرحلة التنمية الاقتصادية تتغير ، فإن قانون التنمية الاقتصادية سيتغير أيضا. ولم يعد بإمكان التنسيق والسيطرة الكلية أن يركز ببساطة على معدل النمو الاقتصادي ، بل يجب أن يركز على خلق زخم جديد للتنمية الاقتصادية وتحسين جودة التنمية. 

التناقض البارز الذي يواجهه الاقتصاد يتطلب تعديل مفهوم التنسيق و السيطرة الكلية. على الرغم من أن المشاكل الحالية التي يواجهها الاقتصاد الصيني هى مشكلة إجمالية ودورية ، فإن المشكلة الأبرز تكمن في جانب العرض ، الذي يتميز بانخفاض جودة العرض ، والبنية غير المتوازنة ، والصعوبة في تنظيف السوق ، وعدم كفاية زخم التنمية. يركز التنسيق والسيطرة الكلية للاقتصاد الكلي التقليدي على إدارة الطلب على المدى القصير ، ولا يفشل فقط في حل المشاكل الهيكلية في جانب العرض فقط ، بل قد يؤدي إلى تفاقم هذه المشاكل أيضاً. لذلك ، فإن اختراق إطار إدارة الطلب على المدى القصير ، والتحول أكثر إلى جانب العرض ، واعتماد المزيد من الأدوات الهيكلية ، وتعزيز تنسيق السياسات المالية والنقدية والصناعية والإقليمية ، هو اتجاه الابتكار في التنسيق السيطرة الكلية ذات الخصائص الصينية في العصر الجديد. 

تتطلب الترتيبات الاستراتيجية لتحقيق تنمية الاشتراكية ذات الخصائص الصينية في العصر الجديد التحسن الشامل في استراتيجية التنسيق السيطرة الكلية. قد اقترح تقرير المؤتمر التاسع عشر للحزب ترتيبا استراتيجيا لتنمية الاشتراكية ذات الخصائص الصينية في العصر الجديد ، ويدعو إلى تحقيق التحديثات الاشتراكية من حيث الأساس بعد خمس عشرة سنة أخرى من الكفاح على أساس إنجازبناء مجتمع رغيد الحياة على نحو شامل، وبحلول أواسط القرن الجاري، سننجز بناء الصين لتصبح دولة إشتراكية حديثة قوية ومزدهرة و ديمقراطية ومتحضرة ومتناغمة وجميلة. ولتحقيق هذا الترتيب الإستراتيجي ، من الضروري اختراق العقيدة الغربية المتمثلة في "التنسيق والسيطرة الكلية بشكل أساسي هو التنسيق والسيطرة الكلية قصير الأجل للتعديلات الشاملة لمواجهة التقلبات الدورية" للتغلب على المأزق قصير الأجل الخاص للتنسيق والسيطرة الكلية، وإعطاء الفرصة الكاملة للتوجه الاستراتيجي لخطة التنمية الوطنية ، وابتكار أدوات سياسية متنوعة باستمرار. لجعل التنسيق والسيطرة الكلية متطابقاً مع الخطة الاستراتيجية الوطنية في الأهداف والوسائل والأدوات ونمط التنفيذ. 

ويدعو تعقيد البيئة الاقتصادية إلى زيادة تعزيز قيادة الحزب المركزية والموحدة بشأن العمل الاقتصادي. لقد دخلت التنمية الاقتصادية في الصين عصرا جديدا ، ولا يجب أن يركز التنسيق والسيطرة الكلية على النمو المستقر فحسب ، بل يجب أيضا الاهتمام بتعزيز الإصلاح وتعديل الهيكل والعودة بالفوائد على معيشة الشعب ومنع المخاطر.ومن الضروري ألا يقتصر الأمر على تعديل العلاقة الاقتصادية للكيانات السوقية العامة فحسب ، بل أيضا على تكييف علاقات المصالح المختلفة من المستوى المؤسسي. لذلك ، في الماضي ، كان صعبا على طريقة إدارة التصنيف "تطابق الأداة والهدف " بشكل أساسي لتنسيق مختلف علاقات المصالح، وتنسيق جميع الأهداف ، وتشكيل القوة المنسقة. فلا يمكن التغلب على القيود التي يفرضها القطاع وكسر القيود المزدوجة لفشل السوق وفشل الحكومة وتعزيز التنمية الاقتصادية والاجتماعية المستدامة والصحية إلا من خلال تعزيز القيادة المركزية والموحدة للحزب بشأن العمل الاقتصادي على نحو متزايد. 

 الممارسة الجديدة تدفع الابتكار النظري للتنسيق والسيطرة الكلية ذي الخصائص الصينية 

منذ المؤتمر الوطني الثامن عشر للحزب ، أجرت اللجنة المركزية للحزب بزعامة الرفيق شى جين بينغ كنواة لها إصلاحات وابتكارات في مجال الاقتصاد الكلي بشكل مستمر على أساس تحليل شامل للدورة طويلة الأجل للاقتصاد العالمي والقانون الجديد للتنمية الاقتصادية في الصين ، وهذا ضامن التنمية المستدامة والصحية لاقتصاد بلدنا و المجتمع. وأضاف محتويا مهما لفكر شى جين بينغ حول الاقتصاد الاشتراكي ذي الخصائص الصينية في العصر الجديد. 

على مدى السنوات الخمس الماضية ، أثبتت الإنجازات التاريخية التي حققتها الصين في مجالات تثبيت النمو وتعزيز الإصلاح و تعديل الهيكل وإفادة معيشة الشعب ومنع المخاطر على العلم والصحة لأعمال اللجنة المركزية للحزب بزعامة الرفيق شى جين بينغ كنواة لها في حكم الحالة الاقتصادية الكلية للصين وتعديل تفكير التنسيق والسيطرة الكلية والابتكارات في أدوات سياسة الاقتصاد الكلي والقرارات الكلية في لحظات مهمة. تحت قيادة اللجنة المركزية للحزب ، هاجم التطور الاقتصادي الصيني بشكل فعال الأصوات الدولية السلبية لـ "تقصير الصين بالبيع على المكشوف" ، و "نظرية انهيار الصين" ، و "نظرية الهبوط الصعب لاقتصاد الصيني" ، حيث نما الناتج المحلي الإجمالي من 54 تريليون يوان إلى 82.7 تريليون يوان. وكانت زيادة سنوية بمعدل 7.1٪ ، ارتفعت نسبته في الاقتصاد العالمي من 11.4٪ إلى 15٪ تقريبا، وقد وصلت القوة الاقتصادية إلى مستوى جديد. وقد حققنا تقدمًا في تعديل الهيكل الاقتصادي ، وقد تم تحقيق خطوات واسعة نحو هدف التعديل الهيكلي الذي لم يتم الوفاء به لسنوات عديدة. في السنوات الخمس الماضية ، ارتفع معدل مساهمة الاستهلاك من 54.9٪ إلى 58.8٪ ، وزادت نسبة صناعة الخدمات من 45.3٪ إلى 51.6٪ ، والتي أصبحت القوة الدافعة الرئيسية للنمو الاقتصادي ؛ وقد حافظت صناعة تصنيع المعدات وصناعة تصنيع التكنولوجيا الفائقة على معدل النمو المزدوج السنوي. لقد تحسن الهيكل الاقتصادي الحقيقي بشكل ملحوظ. وفيما يتعلق بتعميق الإصلاح على نحو شامل ، تم تحقيق اختراقات رئيسية في بعض الإصلاحات الحاسمة والأساسية ، لا سيما في إطار تعزيز الإصلاح الهيكلي لجانب العرض ، والذي حلّ العديد من المشاكل الصعبة ولعب دوراً رئيسياً في زيادة كفاءة تخصيص الموارد في السوق وإجمالي إنتاجية العوامل. من حيث إفادة معيشة الشعب ، في السنوات الخمس الماضية ، تجاوز نمو التوظيف ما كان متوقعاً عليه ، هناك أكثر من 66 مليون وظيفة جديدة في المناطق الحضرية ، و الزيادة السنوية في دخل السكان 7.4 ٪ ، وتقليل أكثر من 68 مليون فقيرا، وتخفيض معدل حالات الفقر من 10.2 ٪ إلى 3.1 ٪. لقد تحسن مستوى المعيشة بشكل كبير. إن تحقيق هذه الإنجازات العظيمة يبرهن على أن فكر شى جين بينغ حول الاقتصاد الاشتراكي ذي الخصائص الصينية في العصر الجديد ليس علميا نظريا فحسب ، بل له أيضا أساس تنفيذي قوي ، فهو أحدث إنجاز لعلم الاقتصاد السياسي الاشتراكي ذي الخصائص الصينية لفهم القانون الاقتصادي الصيني بعمق وحل المشاكل الاقتصادية للصين بشكل فعال. إن نظرية التنسيق والسيطرة الكلية ذات الخصائص الصينية المبنية على الأساس النظري لفكر شى جين بينغ حول الاقتصاد الاشتراكي ذي الخصائص الصينية في العصر الجديد هي المفتاح العام لحل مشكلات الاقتصاد الكلي في الصين المعاصرة. 

 في السنوات الخمس الماضية ، عززت العديد من الابتكارات الملموسة في مجال الاقتصاد الكلي بشكل كبير الابتكار النظري في التنسيق والسيطرة الكلية ذات الخصائص الصينية. أولا ، يجب علينا أن نعزز قيادة الحزب المركزية والموحدة على العمل الاقتصادي وأن نحسِّن بشكل شامل الطبيعة العلمية والقوة التنفيذية للتنسيق والسيطرة الكلية. ثانياً ، مع تطوير عالي الجودة كمتطلب أساسي ، تم توسيع أهداف التنسيق والسيطرة الكلية  بشكل إبداعي إلى تثبيت النمو وتعزيز الإصلاح وتعديل الهيكل وإفادة معيشة الشعب والوقاية من المخاطر ،وبذلك تم تنسيق مختلف الأهداف طويلة الأجل و قصيرة الأجل. ثالثًا ، تم إلغاء دوغماتية التحفيز القوي لإدارة الأزمات الغربية ، وتم التخلي عن طريقة التنظيم مثل"الري العميق" ، وتم إنشاء فكرة التحكم في حيز النمو بشكل إبداعي، وتم تحديد النطاق المعقول للنمو الاقتصادي ، واتخاذ التنسيق والسيطرة الموجهة والملائمة والدقيقة على أساس التحكم في حيز النمو وغيرها من المبادرات الجديدة. رابعاً ، تجاوز الدوغماتية الغربية وتنفيذالتنسيق والسيطرة الكلية على المدى القصير وفقا لأهداف خطط التنمية المتوسطة والطويلة الأجل والإصلاح الاقتصادي في البلاد لضمان أن تحافظ السيطرة الكلية على المدى القصير على قوتها الاستراتيجية وتخدم المصالح العامة للتحديث ونهضة الأمة. خامساً ، من خلال تعميق الإصلاح على نحو شامل ، سنقوم بإعادة بناء الأساس الجزئي والبيئة المؤسسية من أجل تنفيذ سياسات الاقتصاد الكلي. على سبيل المثال ، مع الأخذ بسياسة الحصافة الكلية كواحدة من سياسات الاقتصاد الكلي الرئيسية الثلاثة بالتوازي مع السياستي المالية والنقدية ، وابتكار أدوات السياسة النقدية ، ودمج التمويل الاجتماعي في أهداف الإدارةو السيطرة الوسطية ، والتغلب الفعال على مختلفة المشاكل التي سببها إصدار الأموال غير المسددة للنقد الأجنبي  بصورة بسيطة؛ وضع سقف على المبلغ الإجمالي لتمويل الديون المحلية ، وتعزيز إدارة ومراقبة منصات التمويل المحلية ؛ تحسين نظام إقتصاد السوق الاشتراكي ، وخلق بيئة جيدة للتنسيق والسيطرة الكلية. سادساً ، وفقا للتناقضات والمشاكل الرئيسية التي يواجهها الاقتصاد الكلي ، فإن الإصلاح الهيكلي لجانب العرض على نحو عميق سوف يتطلب التنسيق والسيطرة الكلية ليس فقط مهتم بجانب الطلب ولكن أيضا بجانب العرض ، وليس مركزاً فقط على الإدارة الكلية  ،بل أيضا على المشكلة الهيكلية ؛ وليس فقط يبدأ من تنفيذ السياسة العام ،بل أيضاً من إصلاح النظام و الآلية ، وليس فقط قلقان على التقلبات قصيرة الأجل ،بل أيض أيضا الانتباه إلى إمكانات تعزيز النمو الاقتصادي على المدى الطويل وتطوير الطاقة الحركية الجديدة ؛و ليس فقط مركزاً على المخاطر المالية ، بل أيضا على الخدمات المالية لخدمة الاقتصاد الحقيقي. سابعاً ، أنشأنا فكرة العمل الأساسية العامة المتمثلة في إحراز التقدم من خلال الحفاظ على الاستقرار،لضمان أن نتمكن من فهم الوقت والحد والكفاءة في عملية الحكم على الوضع الكلي ، والفهم الاستراتيجي الشامل ، واختيار السياسة الكلية ، وتنفيذ السياسات المحددة. 

بفكر جديد توجيه الابتكار في التنسيق السيطرة الكلية ذات الخصائص الصينية 

منذ المؤتمر الوطني الثامن عشر للحزب ، مع الاشتراكية ذات الخصائص الصينية وتطور الاقتصاد الصيني يدخلان حقبة جديدة ، حقق التنسيق و السيطرة الكلية ذات الخصائص الصينية ابتكارًا ثوريًا. في الوقت الراهن ، ينبغي لنا أن نستخدم فكر شى جين بينغ حول الاقتصاد الاشتراكي ذي الخصائص الصينية في العصر الجديد كدليل ، ونتابع عن كثب التغيرات في التناقض الاجتماعي الرئيسي في بلدنا ، ونزيد من الابتكار وتحسين التنسيق والسيطرة الكلية ذات الخصائص الصينية وفقا لمتطلبات التنمية ذات الجودة العالية. 

 وسنواصل تعزيز قيادة الحزب المركزية والموحدة على العمل الاقتصادي والتحسين الشامل للطبيعة الاستراتيجية والمنظمة والمنسقة للتنسيق والسيطرة الكلية. يجب أن نعزز "الوعي الأربعة"(الوعي السياسي والوعي بالمصلحة العامة والوعي بالنواة القيادية والوعي بالتوافق) ونعارض بشدة اللامركزية والليبرالية و ننزعة تؤكّد الخصائص المحلّية ونزعة التكتل والحمائية المحلية في العمل الاقتصادي ، ومنع الأهداف غير الواقعية ، ويجب ألا يتم تنفيذها بشكل انتقائي. ينبغي لنا المزيد من استكشاف نظام تجميع المعلومات ونظام البحث والتحليل ونظام القرار ونظام التنفيذ لقيادة الحزب التنسيق السيطرة الكلية على أساس تحسين النظم الجديدة مثل اللجنة الدائمة للمكتب السياسي للجنة المركزية التي تشكلت منذ المؤتمر الوطني الثامن عشر للحزب ،و يقوم المكتب السياسي بشكل دوري ببحث الوضع الاقتصادي وتحليله وبتقرير القضايا الاقتصادية الهامة ،وتقوم اللجنة المالية والاقتصادية المركزية (المجموعة الرائدة) في الوقت المناسب بدراسة القضايا الاقتصادية الهامة،وتقوم اللجنة المركزية لتعميق الاصلاح على نحو شامل (المجموعة الرائدة) في الوقت المناسب بدراسة القضايا الإصلاحية في المجال الاقتصادي،و الأمرالذي جعل هذه النظم تصبح أكثر مؤسسية وتوحيدية وعلمية. 

  تعميق الإصلاحات الأساسية  من أجل خلق بيئة جيدة للتنفيذ الفعال للتنسيق والسيطرة الكلية. تعتبر القنوات الضعيفة نقل السياسة العامة وكفاءة التنفيذ المنخفضة مشكلات رئيسية في التنسيق السيطرة الكلية على المدى الطويل. فمن الضروري خلق البيئة الجيدة للتنفيذ الفعال للتنسيق وسيطرة الكلية عن طريق تعميق الإصلاحات الأساسية وتحسين آليات نقل السياسة الكلية. على سبيل المثال ، من خلال الإصلاح المالي والضريبي ، تم تعزيز وظيفة الاستقرار التلقائي للسياسة المالية . و من خلال إصلاح تشكيل سعر الصرف، تم تعزيز وظيفة حاجز الأمواج لنظام سعر الصرف . و من خلال إصلاح سعرالفائدة الموجه للسوق،تم تحسين كفاءة أدوات السياسة النقدية القائمة على السعر. ومن إصلاح النظام المالي وتنظيم نظام السوق ،تم تحسين كفاءة السياسات الكلية الحكيمة .و من خلال إصلاح الشركات المملوكة للدولة،تم بناء الأساس الجزئي للتنمية ذات الجودة العالية ، وهلم جرا. 

 الاصرار على الإصلاح الهيكلي لجانب العرض كالخط الرئيسي ، مع التنمية ذات الجودة العالية كمتطلب أساسي ، وتحسين وظيفة التنسيق السيطرة الكلية على نحو متزايد. يجب على السيطرة الكلية ذات الخصائص الصينية في العصر الجديد الاصرار على اتجاه الجودة والكفاءة ، والتركيز على الاقتصاد الحقيقي ، ودفع تغيير الجودة والكفاءة والطاقة الحركية لتعزيز التنمية ذات الجودة العالية. يجب أن يؤخذ الإصلاح الهيكلي لجانب العرض كخط رئيسي ، ويجب إدراك إيقاع وقوة إدارة الطلب لتحسين وظائف التنسيق والسيطرة الكلية ذات الخصائص الصينية في العصر الجديد بشكل كامل ، بما في ذلك الجوانب الإجمالية والهيكلية والطلبية والعرضية. تعزيز الدور التوجيهي الإستراتيجي للتخطيط الوطني للسيطرة الكلية على المدى القصير ، مع التركيز على "أهداف الكفاح عند حلول ذكرى المئويتين" لتفكيك المهام والمؤشرات السنوية ، وتحسين آليات تنسيق السياسات المالية والنقدية والصناعية والإقليمية ، وتحسين وظيفة التوجيه المتوقع لمختلف أدوات السياسة الكلية. 

يجب أن نلتزم بفكرة العمل الأساسية العامة المتمثلة في إحراز التقدم من خلال الحفاظ على الاستقرار، وأن نفهم معانى"الاستقرار" و "التقدم" مع مواكبة العصر.  في مراحل مختلفة من التنمية الاقتصادية ، تختلف معايير ومعانى "الاستقرار"للاقتصاد الكلي ، كما تختلف معايير إدارة الحد الأدنى. في الوقت نفسه ، مع التقدم المتعمق للإصلاح الهيكلي لجانب العرض والإصلاحات الأساسية ، ستتغير معانى "التقدم"أيضاً. لذلك ، نحن بحاجة إلى فهم معانى "الاستقرار" و "التقدم" مع مواكبة العصر،لتحديد أهداف محددة من "الاستقرار" و "التقدم" علمياً وفقا لحالة التنمية في ذلك الوقت. 

(وحدة الكاتب: جامعة رنمين الصينية)

المقالات المعنية