التعليقات وردود الأفعال

الإصلاح والانفتاح يغيران عميقا الصين ويؤثران عميقا على العالم

حول الخطاب الرئيسي للرئيس شى جين بينغ في منتدى بواو لآسيا

موعد الأصدار:2018-05-08 | اجعل حجم الخط أكبر | اجعل حجم الخط أصغر

الكاتب: | مصدر:صحيفة الشعب اليومية ( يوم 11 أبريل 2018)

ملخص:

التاريخ يعطي الناس دائما القدرة على تعلم الحكمة والتقدم الي الأمام في بعض السنوات الخاصة. 

عام 2018 يصادف الذكرى الـ40 لتطبيق سياسة الإصلاح والانفتاح في الصين والذكرى الـ30 لإقامة مقاطعة هاينان ومنطقة هاينان الاقتصادية الخاصة، وعام 2018 هو سنة خاصة تسمح للصين بمراجعة التاريخ واكتشاف المستقبل للعالم. 

في موسم منتصف فصل الربيع الذي الزهور تتفتح فيها، في ساحل بحر جنوب الصين المليئة برياح جوز الهند، أكثر من 2000 ضيف من جميع مناحى الحياة من الدول المختلفة اجتمعوا في منتدى بواو لآسيا، ويهدف الي حل مشاكل العصر الجديد التي يواجهها آسيا والعالم، ومناقشة خطة التعاون والفوز المشترك التي خلقت أفضل مستقبل آسيا والعالم بشكل مشترك. وفي حفل افتتاح المنتدي، ألقى الرئيس الصيني شي جين بينغ خطابا رئيسيا، وقام باستعراض المسيرة التاريخية للاصلاح والانفتاح في الصين بشعور عميق، ولخص بعمق الإنجازات العظيمة المحققة والتجربة الثمينة المتراكمة لدفع الإصلاح والانفتاح بثبات لمدة 40 عاما، وقام بتحليل متعمقا الوضع العالمي لتقدم السلامة والتعاون والتنمية الي الأمام، وطرح عميقا المبادرة الصينية لخلق آسيا والعالم السلميين والهادئين والمزدهرين والمنفتحين والجميلين بشكل مشترك، وأعلن رسميا القناعة الراسخة لفتح صورة جديد لتكامل الصين مع العالم وتطويرهما معا والمبادرات الرئيسية لتوسيع الانفتاح في العصر الجديد، وقد حظي بالصدي القوي مع الضيوف الحاضرين وأثار قلقا واسع النطاق في المجتمع الدولي. 

قبل 40 عاما ، بدأت الصين الثورة العظيمة للإصلاح والانفتاح ، ومنذ ذلك الحين، وجه الصين شهد نظرة جديدة، وتغير وجه العالم. وثاني أكبر اقتصاد في العالم، أكبر بلد صناعي في العالم، أكبر دولة تجارة بضائع، أكبر دولة احتياطي النقد الأجنبي، المثبت ومصدر الطاقة الرئيسي للنمو الاقتصادي العالمي، قد الصين كتبت "أنجح قصة الخروج من الفقر" في العالم ... خلال مدة 40 سنة ماضية، من المناطق الريفية إلى المناطق الحضرية، من الأعمال التجريبية الي الانتشار الكامل، من إصلاح النظام الاقتصادي الي التعميق الشامل للإصلاحات، الشعب الصيني كتب الملحمة الرائعة لتنمية الدولة والأمة بكلتا يديه، وعزز التنمية والتقدم المشتركين للصين والعالم. 

لقد أوضح لنا التاريخ أن الإصلاح والانفتاح كالثورة الثانية للصين، لم تغير الصين بشكل عميق فحسب، بل أثر تأثيرا عميقا على العالم. وخلال مدة 40 سنة ماضية، الشعب الصيني قام بتحرير وتطوير القوى المنتجة الاجتماعية بشكل كبير، وفتح طريق الاشتراكية ذات الخصائص الصيني، وذلك يدل كاملا على القوات الصينية والمساهمة الإيجابية للصين في العالم، وأكد بعمق أن عملية الإصلاح والانفتاح هي مسار عظيم للتطور والتقدم المشتركين للصين والعالم. وخلال مدة 40 سنة ماضية، لقد عمل الشعب الصيني دائمًا بجهد وكدّة، وقام بالبحث والتقدم الي الأمام بهمة وعزم دائمًا، وقام بمواكبة العصر والتقدم الي الأمام دائمًا، وقام بفتح قلوبهم واحتضن العالم دائمًا، وذلك يدل بعمق علي أن الإصلاح والانفتاح هو روح الشعب الصيني، وهو المنطق الكبير لتقدم التاريخ. كما الرئيس الصيني شي جين بينغ قام بتلخيصه: "الاصلاح والانفتاح الصيني يتوافق مع المتطلبات التاريخية لحاجة الشعب الصيني الي التطوير والابتكار والحياة الجميلة، ويواكب تيار العصر المتمثل في حاجة شعوب العالم الي التطوير والتعاون والحياة السلمة. 

لقد أوضح لنا التاريخ أنه بالنسبة لبلد ولأمة تستعيد نشاطها، يجب علينا أن تتقدم بمنطق التقدم التاريخي وتتطور في اتجاه تطور العصر. وعند مواجهة عالم معقد ومتغير، أين يذهب المجتمع الإنساني اليه؟ أين مستقبل آسيا؟ الطريقة الأساسية لحل هذه مشاكل العصر، هي ادراك قوانين التاريخ ومعرفة الاتجاه العام للعالم. وفي عالم اليوم، يتقدم اتجاه التعاون السلمي والانفتاح والتواصل والتغييرات والابتكار الي الأمام. ولا يمكن تحقيق الفوز المشترك والفوز المتعدد حقا الا من خلال التمسك بالسلامة والتطوير والتعاون معا. ولا يمكن تعزيز الازدهار والتنمية المشتركتين للدول المختلفة الا من خلال تعزيز الترابط والتوصيل وتسريع التكامل والتنمية. ولا يمكن الوقوف علي طليعة العصردائما الا من خلال التمسك بالاصلاح والابتكار المستمر. والسبب الأساسي للاصلاح والانفتاح الصيني لمدة 40 عاما هو مواكبة الشعب الصيني منطق التقدم التاريخي الكبير والوقوف علي طليعة تنمية العصر دائما. 

"الطبيعة هي القانون الحقيقي". وعند النظر إلى الماضي، الإصلاح والانفتاح للصين لمدة 40 عاما يغيران عميقا الصين ويؤثران عميقا على العالم، وكتب أسطورة التحديث للأمة القديمة. وعند مواجهة المستقبل، تحت القيادة القوية لللجنة المركزية للحزب الشيوعي الصيني بزعامة الرفيق شي جين بينغ أمينها العام، مع ركوب رياح العصر الجديد والتمسك بدفع الاصلاح والانفتاح بثبات، سنتمكن من تحقيق الحلم العظيم لمئات الملايين من الناس وتقديم أكبر المساهمة الجديدة لتحقيق الازدهار والتنمية فى اسيا والعالم، تعزيز كتابة الفصل الرائع لمجتمع مصير مشترك للبشرية.

المقالات المعنية