التعليقات وردود الأفعال

نصب أفكار ازدهار المجتمع واستقرار الشعب في العصر الجديد

موعد الأصدار:2018-04-12 | اجعل حجم الخط أكبر | اجعل حجم الخط أصغر

الكاتب:ما جيان تانغ | مصدر:"صحيفة الشعب اليومية" (يوم 22 مارس 2018)

ملخص:

منذ اختتام المؤتمر الوطني الثامن عشر للحزب الشيوعي الصيني، الرفيق شي جين بينغ قام بالإجابة العميقة علي كيفية التعامل مع الاقتصاد الصيني وكيفية ممارسة الأعمال الاقتصادية في العصر الجديد وغيرها من القضايا الرئيسية بالنظرة العميقة وقوة الحكم الحاد وروح  المسؤولية التاريخية القوية للسياسي والمنظر الماركسي، وشكل أفكار شي جين بينغ الاقتصادية حول الاشتراكية ذات الخصائص الصينية فى العصر الجديد التي تعتبر مفاهيم التنمية الجديدة كمحتوى أساسي لها. وهذه الأفكار الاقتصادية التي تعتمد علي الظروف الوطنية وتنظر إلى العالم وتقود المستقبل، تسلط الضوء على الحقيقة الماركسية، وهي أحدث منجزات علم الاقتصاد السياسي الاشتراكي ذو الخصائص الصينية، وهي الملخص العميق لخبرات البناء الاقتصادي في الصين منذ الاصلاح والانفتاح خصوصا في العصر الجديد، وهي المبدأ الأساسي الواجب اتّباعه للقيام بالعمل الاقتصادي في العصر الجديد، وكما قدّمت الحكمة والحلول الصينية في سبيل تسوية مشاكل البشرية. 

التمسك بتعزيز قيادة الحزب المركزية والموحدة على العمل الاقتصادي 

منذ اختتام المؤتمر الوطني الثامن عشر للحزب الشيوعي الصيني، اللجنة المركزية للحزب الشيوعي الصيني بزعامة الرفيق شي جين بينغ أمينها العام تمسكت بالاتجاه وتخطيط المصلحة العامة والقيام بالأعمال الحقيقية، وتمسّكت بفكرة العمل الأساسية العامة المتمثلة في إحراز التقدم من خلال الحفاظ على الاستقرار، ونجحت في قيادة الوضع العام للتنمية الاقتصادية فى بلادنا، والقوة الاقتصادية لبلادنا تقدمت إلى مستوى جديد، قضية بناء التحديثات الاشتراكية في بلادنا تقدمت في الاتجاه الصحيح. وهذه الإنجازات، وترجع أساسا الي التمسك بالقيادة المركزية والموحدة لللجنة المركزية للحزب على العمل الاقتصادي والتوجيه العلمي لأفكار شي جين بينغ الاقتصادية حول الاشتراكية ذات الخصائص الصينية فى العصر الجديد. 

الحزب يقود كافة القطاعات رأسيا وأفقيا في كل أنحاء البلاد. وقيادة الحزب الشيوعي الصيني هي أهم المميزات الجوهرية للاشتراكية ذات الخصائص الصينية وأكبر تفوقٍ للنظام الاشتراكي ذي الخصائص الصينية. وحزبنا هو الحزب الحاكم ، والعمل الاقتصادي هو المهمة المركزية لإدارة شؤون الدولة للحزب. والقيام بالعمل الاقتصادي جيدا هو مسؤولية الواجبة لحزبنا، ولا بد من أن اللجنة المركزية للحزب تتحمل المسؤولية الشاملة للعمل الاقتصادي وتنفذ القيادة الشاملة للعمل الاقتصادي. وتعزيز قيادة الحزب المركزية والموحدة علي العمل الاقتصادي يساعد علي تبادل الأفكار وتوافق الآراء وتعبئة جميع الأطراف وتشكيل القوة المشتركة. وفي مؤتمر العمل الاقتصادي المركزي لعام 2017، الرفيق شي جين بينغ أكد علي التمسك بتعزيز قيادة الحزب المركزية والموحدة علي العمل الاقتصادي وضمان التنمية الاقتصادية في بلادنا في الاتجاه الصحيح. وعند مواجهة العصر الجديد والمهمات الجديدة والفرص الجديدة والتحديات الجديدة، لا يمكن تحقيق انتصار حاسم في إنجاز بناء مجتمع رغيد الحياة على نحو شامل وإطلاق المسيرة الجديدة لبناء الدولة الاشتراكية الحديثة على نحو شامل الا من خلال ترسيخ "الوعي بالأمور الأربعة" (أي الوعي السياسي والوعي بالمصلحة العامة والوعي بالنواة القيادية والوعي بالتوافق - المحرر) وصيانة سلطة لجنة الحزب المركزية وقيادتها الممركزة والموحدة بوعي والتمسك بتوجيه العمل الاقتصادي بأفكار شي جين بينغ الاقتصادية حول الاشتراكية ذات الخصائص الصينية فى العصر الجديد والتمسك بتعزيز قيادة الحزب المركزية والموحدة علي العمل الاقتصادي وتحسين قدرة ومستوى قيادة الحزب للعمل الاقتصادي. 

التمسك بالفكرة التنموية القائمة على اعتبار الشعب محورا لها 

"أساس الحكم هو التمسك باعتبار الشعب محورا". وكانت معيشة الشعب دائما مصدر قلق كبير للرفيق شى جين بينغ. والتنمية للشعب واعتماد التنمية على الشعب واعادة ثمار التنمية على الشعب، هو الخط الأحمر لأفكار شي جين بينغ الاقتصادية حول الاشتراكية ذات الخصائص الصينية فى العصر الجديد. وأشار الرفيق شي جين بينغ إلى أن قيادة الشعب لخلق حياة جميلة هي هدف الكفاح الذي يظل حزبنا يسعى لتحقيقه بشكل ثابت ودائم. لذا يجب علينا وضع مصالح الشعب في الصدارة من البدء حتى النهاية، لكي تعود ثمار الإصلاح والتنمية على جميع أبناء الشعب بالمزيد من الخير وبصورة أكثر إنصافا، والخطو بلا انقطاع نحو تحقيق الرخاء المشترك لهم. و"مدي إنجاز بناء مجتمع رغيد الحياة يعتمد علي مستوي معيشة الشعب"، و"تعزيز تزامن نمو دخل السكان والنمو الاقتصادي"، و"البيئة الطبيعية الجيدة هي الكنز الحقيقي"، ودع الناس تتنفس الهواء النقي وشرب المياه النظيفة وأكل طعام موثوق به والعيش في بيئة صالحة للعيش"، و"وضع صحة الناس في الموقف الاستراتيجي للتنمية الأولوية " وهلم جرا، هذه تعليمات هامة للرفيق شي جين بينغ رسَّخت في قلوب الناس، وتصبح دليل هام لقيادة التنمية الاقتصادية والاجتماعية. 

الفكرة التنموية القائمة على اعتبار الشعب محورا لها، تعكس تماما المادية التاريخية المتمثلة في أن الشعب هو قوة أساسية تدفع التنمية، وهي وراثة وتطوير أفكار الماركسية حول التنمية الشاملة لحرية الانسان، وهي وراثة وتعزيز الثقافة التقليدية الممتازة الصينية، وتعكس المتطلبات الأساسية للاشتراكية ذات الخصائص الصينية. ومنذ اختتام المؤتمر الوطني الثامن عشر للحزب الشيوعي الصيني، حزبنا نفذ بعمق الفكرة التنموية القائمة على اعتبار الشعب محورا لها، وطبق فعليا مجموعة كبيرة من الإجراءات والتدابير المفيدة للشعب، واستمر دخل سكان الحضر والريف في النمو، وحقق تقدما حاسما في معركة التغلب على المشاكل العويصة للقضاء على الفقر، تقدم التحضر الجديد الموجه نحو الناس بسلاسة، وحوكمة البيئة الايكولوجية شهدت تقدما كبيرا، وتعود ثمار الإصلاح والتنمية على جميع أبناء الشعب بالمزيد من الخير وبصورة أكثر إنصافا. وحاليا، مع دخول الاشتراكية ذات الخصائص الصينية إلى العصر الجديد، لا بد لنا من وضع الفكرة التنموية القائمة على اعتبار الشعب محورا لها في عملية التخطيط الموحد لدفع الترتيبات الشاملة للتكامل الخماسي (البناء الاقتصادي والبناء السياسي والبناء الثقافي والبناء الاجتماعي والبناء الحضاري الإيكولوجي - المحرر) والدفع المتناسق للتخطيطات الإستراتيجية المتمثلة في "الشوامل الأربعة" (إنجاز بناء مجتمع رغيد الحياة على نحو شامل، وتعميق الإصلاح على نحو شامل، ودفع حكم الدولة وفقا للقانون على نحو شامل، وإدارة الحزب بانضباط صارم على نحو شامل - المحرر)، ولا بد لنا من اتّخاذ تحقيق تطلعات الشعب إلى حياة جميلة هدفا نكافح في سبيله، وتلبية حاجة الشعب المتزايدة إلى حياة جميلة باستمرار، وتعزيز الإنصاف والعدالة الاجتماعيين بلا انقطاع، وتشكيل حوكمة اجتماعية فعالة ونظام عام جيد، ليكون شعور الشعب بالكسب والسعادة والأمن أقوى وأكثر ضمانا واستدامة. 

فهم قوانين التنمية الاقتصادية والاجتماعية علي أساس الوضع العام  

من أجل القيام بالعمل الاقتصادي، يجب علينا أولا إجراء حكم صحيح على مرحلة التنمية وفهم دقيق لقوانين التنمية. ومنذ اختتام المؤتمر الوطني الثامن عشر للحزب الشيوعي الصيني، الرفيق شي جين بينغ فهم دقيقا قوانين التنمية الاقتصادية والاجتماعية في بلادنا، وقام بالنظر عميقا في مرحلة تطور التنمية الاقتصادية واتجاهات الأداء الاقتصادي، وأصدر الحكم الكبير المتمثل في دخول التنمية الاقتصادية للصين الي الوضع الطبيعي الجديد. وأشار الرفيق شي جين بينغ إلى أن حاليا التنمية الاقتصادية في الصين تشهد ثلاث الخصائص الرئيسية المتمثلة في تغيير السرعة والتحسين الهيكلي وتحويل القوة المحركة. والتكيف مع الوضع الطبيعي الجديد وإدراك الوضع الطبيعي الجديد وقيادة الوضع الطبيعي الجديد هي المنطق العظيم للتنمية الاقتصادية في الصين في الحاضر والمستقبل. ولا بد لنا من التكيف مع وفهم خصائص اتجاهية لدخول التنمية الاقتصادية للصين الي الوضع الطبيعي الجديد، والتخلي تماما عن فكرة استنساخ النمو المرتفع بالأفكار والمنطق والأساليب والطرق القديمة، والتمسك بالابتكار في عملية التغيير والتقدم في عملية التغيير والاختراق في عملية التغيير لفتح طريق التطوير الجديد ذو أعلى جودة وأفضل كفاءة وأحسن هيكل.  

الحكم الكبير المتمثل في دخول التنمية الاقتصادية الي الوضع الطبيعي الجديد قام بالاجابة علي مرحلة التطوير والمعلم التاريخي للاقتصاد في بلادنا، ويكشف عن القوانين الموضوعية للعملية الاقتصادية في المرحلة الجديدة، ولعب دورا رئيسيا في الاستجابة العلمية لدينا للأزمة المالية الدولية والصمود أمام ضغط الانكماش الاقتصادي وضمان العملية الاقتصادية دائما في نطاق معقول. وعلى هذا الأساس، مؤتمر العمل الاقتصادي المركزي لعام 2017 أصدر الحكم الكبير المتمثل في أن الاشتراكية ذات الخصائص الصينية قد دخلت الي العصر الجديد، والتنمية الاقتصادية فى الصين قد دخلت أيضا الي العصر الجديد، والسمة الأساسية له هي أن قد انتقل اقتصاد بلادنا من مرحلة النمو السريع إلى مرحلة التنمية العالية الجودة. وذلك قام بالمزيد من تعميق فهم قوانين التنمية الاقتصادية والاجتماعية، وتحديد أن دفع التنمية العالية الجودة هو المتطلبات الأساسية لتحديد أفكار التنمية وصياغة السياسات الاقتصادية وتنفيذ السيطرة الكلية في الفترات الحالية والمستقبلية. 

التمسك بقيادة التنمية العالية الجودة بالفكرة التنموية الجديدة 

الفلسفة هي مقدمة للعمل. ومنذ اختتام المؤتمر الوطني الثامن عشر للحزب الشيوعي الصيني، اللجنة المركزية للحزب الشيوعي الصيني بزعامة الرفيق شي جين بينغ أمينها العام طرحت الفكرة التنموية المتسمة بالابتكار والتناسق والخضرة والانفتاح والتمتع المشترك، ورفعت نظرية حزبنا حول التنمية إلى مستوى جديد. وترتبط وتعزز أفكار التنمية الخمسة الرئيسية بعضها البعض، وهي عبارة عن مجموعة مرتبطة جوهريا. ومن بينها، لابتكار يحل مشكلة القوة المحركة للتنمية، والتناسق يحل مشكلة التنمية غير المتوازنة، والخضرة تحل مشكلة الانسجام بين الإنسان والطبيعة، والانفتاح يحل مشكلة الارتباط الداخلي والخارجي، والتمتع المشترك يحل مشكلة العدالة الاجتماعية. ومن التكيف مع الوضع الطبيعي الجديد للتنمية الاقتصادية وفهمه وقيادته الي قيادة التنمية العالية الجودة بالفكرة التنموية الجديدة، يجسد فهما جديدا لللجنة المركزية للحزب الشيوعي الصيني بزعامة الرفيق شي جين بينغ أمينها العام حول قوانين التنمية الاقتصادية والاجتماعية. 

الفكرة التنموية الجديدة هي المحتوى الرئيسي لأفكار شي جين بينغ الاقتصادية حول الاشتراكية ذات الخصائص الصينية فى العصر الجديد، وهي الدليل الاستراتيجي والمبدأ الأساسي الواجب اتّباعه لدفع التنمية العالية الجودة في العصر الجديد، هو صوت الصين المصدر عن الصين في ساحة التنمية العالمية. والتنمية العالية الجودة، هي التنمية القادرة علي تلبية حاجة الشعب المتزايدة إلى حياة جميلة، وهي التنمية التي تنعكس الفكرة التنموية الجديدة، وهي التنمية التي الابتكار تصبح أول الطاقة المتحركة لها والتناسق يصبح السمة الداخلية لها والخضرة تصبح الشكل الشائع لها والانفتاح يصبح الطريق الوحيد لها والتمتع المشترك تصبح غرضا أساسيا لها. ودفع التنمية العالية الجودة سوف يعزز بقوة تجنب الصين "فخ الدخل المتوسط" بنجاح، وسوف يعزز بقوة اقتراب الصيني من وسط المسرح العالمي، وسوف يثري كثيرا العناصر الصينية في خزانة الأفكار التنموية في العالم. 

التمسك باتخاذ تعزيز الإصلاح الهيكلي لجانب العرض خطا رئيسيا للعمل الاقتصادي 

لا بد لحل اية مشكلة من الاستيلاء على الخط الرئيسي. وفهم التناقض الرئيسي والجوانب الرئيسية للتناقض، هو منهجية مهمة للديالكتيك المادي الماركسي. وبعد الدخول الي العصر الجديد، تتشابك المشاكل القديمة في نموذج التنمية الأصلي والمشاكل الجديدة التي تحدث في مرحلة جديدة في، والاعتماد فقط على "ثلاثة الطاقة المتحركة" لجانب الطلب يصعب في حل مشكلة الطاقة المتحركة للتنمية على نحو فعال، وكما يصعب أكثر صعوبة في حل مشكلة جودة التنمية، ذلك يحتاج حاجة ملحة الي بذل الجهود في جانب العرض والتركيز علي حل عدم التطابق بين العرض والطلب والاختلالات الهيكلية الرئيسية. وأشار شي جين بينغ إلى أن الإصلاحات الهيكلية لجانب العرض، الهدف النهائي لها هو تلبية الطلب، والاتجاه الرئيسي لها هو تحسين جودة العرض، والطريقة الأساسية لها هي تعميق الاصلاح؛ ولا بد لنا من اعتبار تحسين الاصلاح الهيكلي لجانب العرض اتجاها رئيسيا، وتحسين جودة وفعالية نظام العرض انطلاقا من جانب الانتاج وتوسيع العرض الفعال والعرض علي المستوي المتوسط والمرتفع، وتعزيز التكيف مع التغيرات في الطلب في جانب العرض لدفع تقدم الاقتصاد الصيني نحو الأعلى جودة وفعالية والأكثر عدالة واستدامة. 

الإصلاح الهيكلي لجانب العرض هو وصفة جيدة لحل العديد من المشاكل في اقتصاد الصين، وهو مفتاح تشكيل نظام العرض المتنوع الممتاز وعالي الفعالية، وهو التصميم النظامي الذي يجمع بين تحسين واصلاح وابتكار الهيكل. ويمكن القول، العملية من "تراكب ثلاثي الطبقات" الي "الوضع الطبيعي الجديد" الي الإصلاحات الهيكلية لجانب العرض، هي عملية الاستكشاف العملي وتعميق الفهم، وذلك قام بحل مشكلة "كيفية النظر" للوضع الاقتصادي، وكما أشار الي اتجاه "كيفية القيام به". وفي السنوات الأخيرة، تمسكنا باتخاذ الإصلاح الهيكلي لجانب العرض خطا رئيسيا ومواصلة الجهود الرامية لتخفيض فائض القدرة الإنتاجية والمخزون من المنتجات ونسبة الرافعة المالية والتكلفة وإصلاح الحلقات الضعيفة، وركزنا علي تنشيط الاقتصاد الحقيقي وتنفيذ استراتيجية الجودة بعمق، وتعزيز التنمية المدفوعة بالابتكار، وتعزيز الحيوية والسيطرة والتأثير للاقتصاد المملوك للدولة، وإذكاء حيوية وإبداع الاقتصاد غير العام لحقن قوة دفع قوية في التنمية الاقتصادية باستمرار. وفي الوقت الحاضر، ينبغي التمسك باتخاذ الإصلاحات الهيكلية لجانب العرض خطا رئيسا، وبناء المنظومة الاقتصادية الحديثة، وتعزيز تطور الاقتصاد الصيني الي  مرحلة أكثر تقدما في الشكل و أمثل في تقسيم العمل وأكثر معقولية في الهيكل بسرعة لدفع تحقيق التنمية العالية الجودة التقدم الجديد. 

الحفاظ على الصلابة الإستراتيجية والتمسك بالتفكير الخاص بالخط الأدنى 

القدرة على التفكير الخاص بالحد الأدنى هي القدرة على تحديد الحد الأدنى من الأهداف على أساس واقع موضوعي والسعي لتحقيق أعلى التوقعات بناء على أدنى نقطة. وفي الوقت الحاضر، الصين تكون في مرحلة عبر "فخ الدخل المتوسط" والتقدم الي بلد ذو الدخل المرتفع، وتتداخل المخاطر في الجوانب التاريخية والاقتصادية والسياسية والثقافية والاجتماعية والبيئية والعسكرية وغيرها من جميع الجوانب، والتناقضات والمشاكل التي تواجهها تكون حادة ومعقدة. وقد أكد شي جين بينغ مرارا وتكرارا أن " لا بد لنا من الاستخدام الجيد لطريقة التفكير الخاص بالخط الأدنى ولا بد لنا من الاستعداد من النقاط السيئة والسعى لتحقيق أفضل النتائج لكل شيء، الا لا يمكن تجهيز النفس للكوارث  وتجنب الذعر عندما تكون في ورطة  وادراك بقوة المبادرة. والحقائق تبين أن لا يمكن الحفاط علي النتيجة النهائية والسعي للحصول على أفضل النتائج الا من خلال اجراء الحكم المسبق لأسوأ نتيجة تطور الأشياء والاستعداد نطلاقا من السيئات. والحفاظ على الصلابة الإستراتيجية والتمسك بالتفكير الخاص بالخط الأدنى، يعني أن ينبغي وضع الوقاية من المخاطر في مكان بارز، والسعي لعدم ظهور مخاطر كبيرة، والقدرة علي معالجتها وحلها حتى حدوثها. 

الوقاية من المخاطر الكبرى وإزالتها هي واحدة من المعارك الحاسمة الثلاثة التي حددها المؤتمر الوطني التاسع عشر للحزب الشيوعي الصيني، وهي الضمانة الهامة للتنمية المستدامة والصحية لاقتصاد الصين، وهي شرط ضروري لتحقيق أهداف الكفاح عند حلول "الذكريين المئويتين" وحلم الصين بالنهضة العظيمة للأمة الصينية، وبل هي أيضا التطبيق المبتكر للتفكير الخاص بالخط الأدنى. ومفتاح الوقاية من المخاطر الكبرى في المجال الاقتصادي وإزالتها هو الوقاية من المخاطر المالية وإزالتها والحفاظ على الخط الأدنى لتجنب وقوع مخاطر مالية قطاعية. وتولي الرفيق شي جين بينغ أهمية كبيرة على الأمن الاقتصادي والمالي، واعتقد أن الحفاظ على الأمن المالي هو العمل الاستراتيجي والأساسي المتعلق بالوضع العام للتنمية الاقتصادية والاجتماعية في بلادنا، وأكد ان لا يمكن تحقيق الاستقرار الاقتصادي الا من خلال تحقيق الاستقرار المالي. ومن أجل الحفاظ علي الأمن المالي، ينبغي الاستيلاء على الأعمال الرئيسية للوقاية من المخاطر الاقتصادية. ومنذ اختتام المؤتمر الوطني الثامن عشر للحزب الشيوعي الصيني، تمسكنا بالتفكير الخاص بالخط الأدنى، وقمنا بوضع الوقاية من المخاطر المالية في موقف أكثر وضوحا، والتعامل بشكل صحيح مع مخاطر "نقص الأموال" وتقلبات غير طبيعية في أسواق الأسهم والعملات الأجنبية وغيرها من المخاطر، ومعالجة القضايا المالية الكبرى في الوقت المناسب لحماية الأمن الاقتصادي الوطني. وفي العصر الجديد، طالما نتابع متطلبات الرفيق شي جين بينغ ونفهم جيدا المبدأ المهم للقيام بالعمل المالي جيدا المتمثل في العودة إلى الأساسيات وتحسين هيكل وتعزيز الإشراف والموجهة نحو السوق وغيرها، ونقوم بتعزيز تصميم الوقاية من المخاطر رفيع المستوى ومعالجة العلاقة بين علاج مؤقت وعلاج دائم والعلاقة بين المحلية والأجنبية، يمكن بالتأكيد الحفاظ على الخط الأدنى لتجنب وقوع مخاطر قطاعية وضمان استقرار البلاد على المدى الطويل ومعيشة الناس.  

المقالات المعنية