التعليقات وردود الأفعال

يجب أن يكون هناك شيء جديد لبناء "مشروع كبير" في العصر الجديد

موعد الأصدار:2018-02-11 | اجعل حجم الخط أكبر | اجعل حجم الخط أصغر

الكاتب:تشىوىبينغ | مصدر:" صحيفة قوانغمينغ اليومية" (9 يناير 2018)

ملخص:

أشار الأمين العام شي جين بينغ في تقرير المؤتمر الوطني التاسع عشر إلى: "الاشتراكية ذات الخصائص الصينية دخلت  عصراً جديدا، يجب علي حزبنا  أن يكون  له مظاهر وانجازات  جديدة." ويقف عند نقطة بداية تاريخية جديدة، لتعزيز إدارة شؤون الحزب بصرامة على نحو شامل حتى تتطور بدقة وعمق، يجب على الحزبأن يتناغم مع إيقاع العصر الجديد، إن المشروع العظيم الجديد لبناء الحزب، لايمكنه أن يخلق مظاهر في العصر الجديد إلا يظهر إنجازاته الجديدة. 

1، انجاز جديد في دعم وتعزيز القيادة العامة للحزب 

اقترح المؤتمر الوطني التاسع عشر للمتطلبات العامة لبناء الحزب في العصر الجديد، لأول مرة أكد أن "لدعم وتعزيز القيادة العامة للحزب". وبغية اتخاذ إجراء جديد في بناء"المشروع العظيم" في العصر الجديد، يجب أن نبذل قصارى جهدنا لدعم وتعزيز القيادة العامة للحزب. 

في عملية تنمية الثورة الصينية والبناء والاصلاح، "التمسك بقيادة الحزب الشيوعي" ليس خطابا شفويا، بل هى وجود حقيقي. طوال نضال الحزب، نتمسك بقيادة الحزب طوال التاريخ كله. السبب الذي حققنا انجازات ملحوظة فى بناء الاشتراكية ذات الخصائص الصينية في 40 عاما من الاصلاح والانفتاح ،هو التمسك بقيادة الحزب الشيوعي الصيني بثبات على وجه التحديد. 

منذ المؤتمر الوطني الثامن عشر، اللجنة المركزية للحزب الشيوعى الصينى بزعامة الرفيق شي جين بينغ كنواة لها تأكد التمسك بقيادة الحزب تأكيدا بارزا ،ووضعت سلسلة من النقاط الهامة جدا، مشددا على أن "إدارة شؤون الحزب بصرامة على نحو شامل، وجوهره تعزيز قيادة الحزب"، واشارت الى أن قيادة الحزب الشيوعي هي السمة الأكثر أهمية للاشتراكية ذات الخصائص الصينية، هو أكبر مزايا النظام الاشتراكي ذي الخصائص الصينية. ويؤكد تأكيد "السمة الأساسية" و "أكبر ميزة" قيمة القيادة للحزب الشيوعىالصينى. 

السبب في أن قيادة الحزب الشيوعي الصيني هي السمة الأكثر أهمية للاشتراكية ذات الخصائص الصينية، وذلك لأن قيادة الحزب الشيوعي الصيني ستحدد وتعكس طبيعة الاشتراكية ذات الخصائص الصينية، لو انهزت قيادة الحزب، ليكون من الصعب أن تنعكسطبيعةالاشتراكية ،وان تخلينا عن الحزب القيادة لن تكون الصين إشتراكية. 

والسبب في أن قيادة الحزب الشيوعي الصيني هو أكبر مزايا النظام الاشتراكي ذي الخصائص الصينية، فإن هذا النظام لأن الممارسة الاشتراكية ذات الخصائص الصينية، وقيادة الحزب لتحقيق أقصى قدر من تفعيل مجموعة متنوعة من الموارد لتحقيق أقصى قدر من الافراج عن طاقة قوية للنظام الاشتراكي ذي الخصائص الصينية. 

دخول الاشتراكية ذات الخصائص الصينية إلى العصر الجديد، للتمسك بالقيادة العامة للحزب وتعزيزها، ولابد له من تغطية الحزب والسياسة والعسكرية والمدنيين والطلاب وغيرهم من جميع المجالات ، ويجب أن يشمل مجموعة كاملة من شرق البلاد وغربها. ولا بد من تعزيز وعي قيادة الحزب باستمرار ، وتعزيز نظام قيادة الحزب، وتحسين فن قيادة الحزب ،وتعزيز إصلاح النظام والقيادة، وتعزيز قيادة الحزب، ذلك هو نقطة التركيز للانجاز الجديد في بناء "المشروع العظيم" في العصر الجديد. 

2، إنجاز جديد في توجه العمل للتمسك بالناس كالمركز 

"الحزب السياسي، أوالسلطة،مستقبلهما ومصيرهما يعتمدان على الدعم الشعبي. وما الذي يعارضه  الشعب و ماذا يكرهونه، يجب علينا أن نمنعه بحزم ونصحّحه." هذا العرض الحاد الذي طُرح في المؤتمر الوطني التاسع عشر له أهمية توجيهية هامة لدفع بناء الحزب، ويجب علينا تسليط الضوء على توجيه العمل الذي يتمسك بالناس كالمركز حتى نحقق إنجازا جديدا في بناء "المشروع العظيم" في العصر الجديد. 

إن الربط الوثيق بين بناء الحزب السياسي وبين جماهير الشعب يشكل سمة مميزة لحزبنا. إن كلمة "الشعب" هي كلمة العنصر الأكثر أهمية في نظام الخطاب الماركسي، والحزب الشيوعي الصيني من تاريخ إنشاء وضع نفسه في جماهير الشعب. قول"خدمة الشعب بكل اخلاص" لماو تسي تونج متلخصا ويصبح غرضا أساسيا للحزب، وحصل على التمسك والتطور خلال ممارسته على المدى الطويل،وصار سرّ النجاح للحزب في الربط الوثيق بين الحزب وجماهير الشعب . 

يجب أن الشيوعيين السعي للحصول على مصالح للشعب، من الناحية النظرية هو التفكير الواضح، بل ليخدم حقا الجمهور  وليكون مخلص جدا للشعب  وهذا ليس أمرا سهلا. خاصة في ظروف حزبنا، شعور الغرض  من السهل أن يتلاشى، وفكر خط الجماهير  من السهل أن يضعف ، وممارسة السعي للحصول على المصالح للشعب  من السهل أن تخلو. ليكون هناك إنجاز جديد في بناء "المشروع الكبير"، يحتاج إلى حل القضايا بجدية كأي موقف نضع الشعب و كيفية تنفيذ مصالح الشعب. 

فكر الشعب كمركز هو جزء مهم من فكرة شي جين بينغ حول الاشتراكية ذات الخصائص الصينية في العصر الجديد. وأشار الأمين العام شي جين بينغ الى أنه : "يجب أن نتمسك بفكرة التنمية التي تتخذ الشعب كمركزها، وأن نمسك بقضايا  أكثر قلقا وتعلّقا وواقعية بالشعب، ونعمل باستمرار على تحقيق وحماية وتطوير المصالح الأساسية للغالبية الساحقة من الشعب"، "يجب أن نلتزم بالاتجاه الصحيح للعمل ،ونتمسك بالشعب كمركز "،" نحن يجب أن نضع دائما موقف الشعب كموقف سياسي أساسي، ونضع مصالح الشعب في المكانة العليا ، وندفع قضية السعي إلى السعادة للشعب قدما إلى الأمام"،" الشعب كالسماء والأرض. لو نسينا الشعب، وابتعدنا عنهم، لسوف نصبح مياه دون نبع،  وأشجار دون جذور، فلن ننجح في شيء . " هذه الحجج واضحة وعميقة. 

من أجل  ذلك هناك انجاز في اتجاه العمل  يتخذ الشعب ممركز لبناء "المشروع العظيم" في العصر الجديد،يمكن تلخيصه بنقطة واحدة هى جعل الناس يعيشون أفضل. لقد دخلت الاشتراكية ذات الخصائص الصينية إلى العصر الجديد، وقاد الحزب الشعب في تحقيق  القفزة التاريخية التي أصبحت بها  الصين قائمة وغنية ثم قوية ، ويقود  الشعب الآن على السعي لتحقيق "أهداف الكفاح عند حلول ذكرى المئويتين" لإشعار الشعب بالكسب والسعادة والأمن أكثر تجسيدا وضمانا واستدامة، كلها إنعكاسات يتمسك الحزب بفكرة الشعب كمركز . ويحدد اتجاه العمل لاتخاذ الشعب كمركز جهة السير ل"المشروع العظيم" في العصر الجديد، ويعكس عمق بناء الحزب درجة رضا الشعب. طالما حزبنا يبنى نفسه  بناءً جيدا وقويا، ويضمن أن يكون دائما جنبا إلى جنب مع الشعب في التفكير والعمل فلا شكّ سوف يكون قادرا على قيادة سفينة تحمل الحلم العظيم للشعب الصيني من خلال موجات إلى الأمام، وتبحر إلى الجانب المشرق الآخربانتصار. 

3، إنجاز جديد في التمسك باتخاذ البناء السياسي كقائد دليل 

و"إتخاذ البناء السياسي للحزب كقائد دليل،" هو المتطلب الجديد الذي طلبه المؤتمر الوطني التاسع عشر للحزب من بناء الحزب . لا بد لبناء "المشروع العظيم " في العصر الجديد من اتخاذ البناء السياسي للحزب كقائد دليل مهمة بالغة الأهمية له . 

منظمة الحزب السياسي مولودة من السياسة ،وموجودة بها ،ومتنمية بها ،و الاهتمام بالبناء السياسي وتعزيزه يعكس وعيا فكريا لحزب سياسي، إن حزبنا هو الحزب الماركسي المتقدم ولم يخفي أبدا آرائه السياسية. وكان المؤتمر الوطني التاسع عشر للحزب يبرز البناء السياسي للحزب،وهذا فكرة للجنة المركزية للحزب الشيوعى الصينى يمكن لهما أن يعزى إلى أصل واحد ، ولكنه ليس مجرد تكرار، بل البناء السياسي للحزب في العصر الجديد من خلال معانيه الأيديولوجية العميقة أضاف المحتويات المبتكرة الغنيةلبناء "المشروع العظيم". 

رفع تقرير المؤتمر الوطني التاسع عشر للحزب ما يلي: "بناء السياسي للحزب في المقام الأول"، "البناء السياسي للحزب بناء أساسي للحزب،وهو يقرر إتجاه البناء للحزب وتأثير البناء"، و"كالحزب الماركسي ،الاهتمام الواضح بالسياسة هو طلب أساسي لحزبنا"و" ضمان الحزب كله خاضع لللجنة المركزية، والتمسك بسلطة اللجنة المركزية للحزب والقيادة المركزية والموحدة، والبناء السياسي هو المهمة الأساسية للبناء السياسي للحزب ". هنا، "شرط أساسي" كشف المتطلبات المتأصلة لبناء "المشروع العظيم " في العصر الجديد،و "المهمة الأساسية" حدّد المسؤوليةلبناء "المشروع العظيم " في العصر الجديد. 

قيادة وتوجيه بناء "المشروع العظيم" في العصر الجديد بالبناء السياسي للحزب، والغرض من ذلك هو جعل حزبنا يكون دائما  نواة رائدة قوية لقضية الاشتراكية ذات الخصائص الصينية، و أن نبنى حزبنا ليصبح أقوى حزب سياسي في العالم. ولتحقيق الإنجاز الجديد في بناء "المشروع العظيم" في العصر الجديد، ونحن يجب أن نتخذ البناء السياسي قائد ودليل البناء الحزبي، ونطوّر التقاليد الثورية ،ونرث الجينات الثورية، مع عدم نسيان الغاية الأصلية، ودوام تذكر الرسالة ، و النضال بإستدامة. 

4، إنجاز جديد في أداء المهمة التاريخية 

المؤتمر الوطني التاسع عشر قام بشرح القيام بالنضال العظيم وبناء المشروع العظيم ودفع القضية العظيمة وتحقيق الحلم العظيم من وجهة نظر الرسالة التاريخية للحزب الشيوعي الصيني ،وأوضح هذا "العظيمات الأربع" ودخول الاشتراكية ذات الخصائص الصينية إلى العصر الجديد يرتبط بعضهما ببعض ارتباطا وثيقا. لإنجاز جديد في بناء "المشروع العظيم" في العصر الجديد ،لابد أن يجمع  مهمة تاريخية جديدة  ل"العظيمات الأربع"والالتزام وتطوير سلسلة من القضايا النظرية والعملية الرئيسية للاشتراكية ذات الخصائص الصينية في ظل الظروف التاريخية الجديدة. 

من أجل دفع بناء "المشروع العظيم" في العصر الجديد باتخاذ "العظيمات الأربع" كمهمة تاريخية لابد لنا أن نقوم بإدارة شؤون الحزب بصرامة على نحو شامل في نهاية المطاف. "المشروع العظيم" في حد ذاته هو جزء من "العظيمات الأربع" ،و"الكفاح العظيم، والمشروع العظيم، والقضية العظيمة،والحلم العظيم، تترابط وتتبادل وتتفاعل، ومنها التي تلعب دورا حاسما  هي المشروع العظيم الجديد  لبناء الحزب".في عملية بناء "المشروع العظيم "، المهمة لحكم وإدارة  الحزب لن تضعف بل ستزداد ، وتكون إدارة الحزب بصرامة على نحو شامل  دائما على الطريق. ويكون القيام بإدارة الحزب بصرامة على نحو شامل حتى النهاية طلبا حتميا لبناء "المشروع العظيم " في العصر الجديد. 

ومن أجل دفع بناء "المشروع العظيم" في العصر الجديد باتخاذ "العظيمات الأربع" كمهمة تاريخية ،لا بدإقامةتحمل المسؤولية عن تحقيق الحلم العظيم بشجاعة. إن تحقيق حلم الصين المتمثل في النهوض العظيم للأمة الصينية هوقائم  فيالمركز الأول من "العظيمات الأربع" ،"الحلم العظيم" هو تحمل المسؤولية عن الممارسة التاريخية للحزب الشيوعي الصيني  خلال الفترة ما يقرب من القرن الكامل، ومصدر القوة للشيوعيين الصينيين ليقتدون بها بجد واجتهاد. على الحزب أن يتخذ تحقيق الحلم العظيم كأهم مسؤولية عليهم  تحملها،ولا بد لجميع المبادرات لبناء الحزب أن تطيع وتعمل على تحقيق الحلم العظيم، ولابد للانجاز الجديد  لبناء المشروع العظيم للحزب في العصر الجديد أن ينفذ في تحمل المسؤولية عن تحقيق الحلم العظيم. 

ومن دفع أجل بناء "المشروع العظيم" في العصر الجديد باتخاذ "العظيمات الأربع" كمهمة تاريخية ، يجب علينا أن نتخذ القيام بالكفاح العظيم كمسار لا  مفرّ منه. إن بناء المشروع العظيم، ودفع القضية العظيمة، وتحقيق الحلم العظيم كلها مصحوبة مع الكفاح العظيم. والكفاح هو عظيم بسبب الصعوبة والتعقد ، ولو أهملنا الكفاح العظيمليمكن أن يعيق الكفاح العظيمعملية بناء المشروع العظيم ودفع القضية العظيمة وتحقيق الحلم العظيم. في حين دخول الاشتراكية ذات الخصائص الصينية إلى العصر الجديد،التناقضات التيواجهنا ها الآن له الخصائص التاريخية الجديدة ذات الميزة الهيكلية والطبقة العميقة والوضع المتعقد والمشكلة الجذرية والوضع العام ، إن القيام بالكفاح العظيم هو مسار مختار حتمي لتحمل مهمة "العظيمات الأربع"، لذلك لا يمكنناالتجنب ، ولا يمكن الالتفاف عنه. ومن أجل دفع بناء "المشروع العظيم"في العصر الجديد إلى الأمام ، يجب أن نضطلع بالكفاح العظيم بمثابرة قوية. 

ومن أجل دفع بناء "المشروع العظيم" في العصر الجديد باتخاذ "العظيمات الأربع" كمهمة تاريخية ، يجب علينا أن نحصل على  تحقيق الإنجازات الحاكمة البارزة في عملية دفع القضية العظيمة. ولا بد لبناء الحزب من الوصول إلى المرحلة التي وصلتها قضية الحزب والشعب . منذ المؤتمر الوطني الثامن عشر للحزب، اللجنة المركزية للحزب الشيوعىالصينى بزعامة الرفيق شى جين بينغ كنواة لها دفعت القضية العظيمة للاشتراكية ذات الخصائص الصينية، وحققت الإنجازات المبتكرة الشاملة،وشهد هناك تغييرا عميقا وجذريا، و تحققت قفزة كبيرة إلى الأمام.لفتح الرحلة الجديدة للتمسك بالاشتراكية ذات الخصائص الصينية وتطويرها في نقطة بداية تاريخية جديدة، يجب إتخاذ انجاز بناء مجتمع رغيد الحياة على نحو شامل والاستيلاء على النصر العظيم للاشتراكية ذات الخصائص الصينية في العصر الجديد كسعى حكم الدولة وإدارة السياسة للحزب، والقيام بتوحيد بناء المشروع العظيم ودفع القضية العظيمة توحيدا عضويا بأداء الإدارة الذي يمكن أن يصمد أمام اختبار التاريخ و يعترف الشعب عليه. 

(المؤلف: هو من قسم العلوم السياسية بجامعة شرق الصين للمعلمين)

المقالات المعنية