التعليقات وردود الأفعال

الوضع الاقتصادي المتحسن من خلال الحفاظ على الاستقرار في الصين أصبح أوضح ،وارتفعت نوعيته وكفاءته باستمرار

موعد الأصدار:2018-01-04 | اجعل حجم الخط أكبر | اجعل حجم الخط أصغر

الكاتب:وانغ هونغ جيوى | مصدر:صحيفة الشعب اليومية (2017.12.4)

ملخص:

وفقا لتحليل موضوعي للحالة الاقتصادية الراهنة، لا سيما بالاقتران مع البيانات الاقتصادية للأرباع الثلاثة الأولى من عام 2017، يمكن أن نجد كثيرا من التغيرات الإيجابية قد حدثت في تنميتنا الاقتصادية والوضع المتحسن من خلال الحفاظ على الاستقرار يصبح أكثر وضوحا. إن ما يسمى "الهبوط الحاد" للاقتصاد الصيني و "نظرية نقطة التحول" وغيرها من أصوات السمعة السيئة وقد تم الاثبات على أنها سخيفة جدا أمام الواقع مرة أخرى. 

ويتحسن الوضع الاقتصادي بشكل أفضل مع تحسن المؤشرات الرئيسية عما كان متوقعا. أولا، تم تعزيز استقرار الاقتصاد الكلي. وفي الأرباع الثلاثة الأولى، حافظ الاقتصاد الصيني على نمو متوسط ​​وعالي السرعة بمعدل نمو سنوي قدره 6.9٪، حيث حافظ النمو الاقتصادي على نسبة بين فاصلة6.7٪ -6.9٪ لتسعة أرباع متتالية. ونظرا من تصنيفات الصناعات، ارتفعت القطاع الأولي والثانوي وصناعة الخدمات بنسبة 3.7٪ و 6.3٪ و 7.8٪ كل على حدة  مقارنة  مع نفس الفترة من العام الماضي. ثانيا، تحسين نوعية وكفاءة التنمية الاقتصادية. ارتفعت ايرادات الميزانية العامة 9.7٪ مقارنة  مع نفس الفترة من العام الماضي، وخلال الفترة من يناير حتى أغسطس ،إزدادت أرباح المؤسسات الصناعية فوق الحجم المعين بنسبة 21.6٪مقارنة  مع نفس الفترة من العام الماضي. إن النمو السريع للإيرادات المالية الوطنية وأرباح المؤسسات الصناعية هو انعكاس شامل للوضع المستقر والتحسن من خلال الحفاظ على الاستقرار للاقتصاد الصيني. ثالثا، تم التحقق بشكل فعال من ميزان المدفوعات في حالة جيدة، وتم الكبح الفعال لفائض الحساب الجاري، وتدفقات رؤوس الأموال، وانخفاض قيمة الرنمينبي مقابل الدولار الأمريكي، واستردت احتياطيات النقد الأجنبي بثبات. رابعا، لا تزال حياة الشعب في التحسن. في الأرباع الثلاثة الأولى، كان نصيب الفرد من الدخل القابل للتصرف لسكان البلاد 19342 يوان، وازداد 9.1٪ إزدادا إسميا مقارنة  مع نفس الفترة من العام الماضي ، وازادا فعليا بنسبة 7.5٪ بعد خصم عامل السعر، وظل أعلى من معدل النمو الاقتصادي. خامسا، بدأ تأثير مترابط للتنمية التعاونية إقليميا يظهر. وازدادت حدة الوضع المتحسن في المنطقة الشرقية.ويتوسع  مجال التنمية في المنطقتين الوسطى والغربية.وقد أظهر الانتعاش الاقتصادي في المنطقة الشمالية الشرقية علامات على ارتفاعها. 

وقد حقق الإصلاح الهيكلي لجانب العرض نتائج ملحوظة. فأولا، استمر العمل في تخفيض الطاقة الانتاجية، لذلك انتعشت أسعار المنتجات الصناعية، وخفف الضايقة المالية للصناعات ذات الطاقة الانتاجية المفرطة، وحسّنت مؤشرات كفاءة المؤسسات ذات الصلة. ثانيا، انخفضت المخزونات العقارية لعدة أشهر متتالية،وتخفض مساحة  العقارات للبيع  باستمرار ،وانخفضت مساحة المساكن التجارية للبيع 12.2٪ مقارنة مع نفس الفترة من العام الماضي في نهاية سبتمبر. ثالثا، انخفضت نسبة الديون للمؤسسات الصناعية، وانخفضت إلى 55.7٪ في نهاية أغسطس. رابعا، تخفيض الضرائب والرسوم، ووضع إصلاح الترك والإدارة والخدمة ،والأمر خفّض تكاليف الشركات. خلال الفترة من يناير إلى أغسطس، كانت التكلفة لكل 100 يوان من دخل الأعمال الأساسية للمؤسسات الصناعية فوق الحجم المعين 85.68 يوان، وانخفضت 0.12 يوان مقارنة مع نفس الفترة من العام الماضي. ووفقا للتقديرات الأولية فان اجراءات تخفيض الضرائب و الرسوم التى صدرت فى عام 2017 ستمكن الشركات من خفض المبلغ الاجمالى للضريبة بمقدار1تريليون و1مليار يوان. خامسا، ينبغي أن نبذل جهودا لاصلاح القصور وزيادة الاستثمار في مجالات مثل الزراعة ومعالجة البيئة وصناعات التكنولوجيا الفائقة وغيرها من المجالات الأخرى. في الارباع الثلاثة الاولى ، ازداد الاستثمار في البنية التحتية  19.8٪، منها نمت الاستثمارات بسرعة في الهندسة الهيدروليكية، والمعالجة البيئية، والخدمات العامة، وصناعة نقل المعلومات. 

مفهوم التنمية الجديد يقود التنمية الاقتصادية للصين إلى مستوى أعلى. واستمرت الصناعات الناشئة الاستراتيجية والصناعات ذات التكنولوجيا العالية في الحفاظ على النمو السريع، وأصبح الزخم الجديد قوة دافعة هامة لدفع النمو الاقتصادي المستقر. في الأرباع الثلاثة الأولى، ارتفعت القيمة المضافة لصناعة التكنولوجيا الفائقة وتصنيع المعدات بنسبة 13.4٪ و 11.6٪ كل على حدة  مقارنة مع  نفس الفترة من العام السابق، وسرعة النمو أسرع من نمو الصناعة والنمو الاقتصادي العام. في النصف الأول من العام، بلغت مساهمة الاستهلاك في النمو الاقتصادي 64.5٪، وقد تم تفعيل القوة الرئيسية للاستهلاك والدور الأساسي للاستهلاك. وقد بدأ تأثير السيطرة على السوق العقاري  وحصلت أسعار العقارات  على السيطرة في المدن الساخنة من الدرجة الأولى والثانية ، وواصلت المدن من  الدرجة الثالثة والرابعة  تخفيض المخزونات العقارية وحافظت على الاستقرار الأساسي في المناطق السكنية التي بدأت الهندسة حديثا،وفي الاستثمار العقاري في السوق، حيث شهد سوق العقارات تطورا مستقرا وصحيحا. 

وبسبب الأداء غير المتوقع للاقتصاد الصيني، واصل صندوق النقد الدولي رفع توقعات النمو الاقتصادي للصين لعام 2017 إلى 6.8٪ في أكتوبر من هذا العام. ومع تقدم التعديل الهيكلي بصورة ثابتة، سيتواصل تعزيز توقعات الاقتصاد الصيني الذي يتحسن من خلال الحفاظ على الاستقرار. 

(الكاتب هو باحث في معهد الاستراتيجيات المالية والاقتصادية للأكاديمية الصينية للعلوم الاجتماعية ومركز البحوث في النظام النظري للاشتراكية ذات الخصائص الصينية)

المقالات المعنية