التعليقات وردود الأفعال

أهمية كبيرة لفكرة شي جين بينغ في الاشتراكية ذات الخصائص الصينية في العصر الجديد

موعد الأصدار:2017-12-12 | اجعل حجم الخط أكبر | اجعل حجم الخط أصغر

الكاتب: | مصدر:تشن شو قوانغ مصدر :صحيفة الشعب اليومية (2017.11.24)

ملخص:

ومنذ المؤتمر الوطني الثامن عشر للحزب الشيوعى الصينى فان التغيرات فى الوضع داخل البلاد وخارجها وتطوير مختلف القضايا فى بلادنا قد اعطتنا قضية كبرى فى العصر ولهذا يعنى ان علينا أن نجيب بشكل منهجى على سؤال حول نوع الاشتراكية ذات الخصائص الصينية التى يجب على بلدنا الالتزام بها وتطويرها فى الحقبة الجديدة من مزيج بين النظرية والتطبيق.وكيفية الإصرار على تطوير الاشتراكية ذات الخصائص الصينية. حول هذه القضية العصرية الكبرى ، أجرى حزبنا استطلاعات نظرية شاقة، وحصل على إنجازات الابتكارات النظرية الرئيسية، وشكلت فكرة شي جين بينغ في الاشتراكية ذات الخصائص الصينية في العصر الجديد. إن فكرة شي جين بينغ في الاشتراكية ذات الخصائص الصينية في العصر الجديد لها أهمية كبيرة وبعيدة المدى في تاريخ تطور الماركسية وتاريخ نهضة الأمة الصينية وتقدم الحضارة الإنسانية. 

من منظور تاريخ تطور الماركسية، فكرة شي جين بينغ في الاشتراكية ذات الخصائص الصينية فتحت عالما جديدا من الماركسية في الصين. 

وأشار الأمين العام شي جين بينغ في تقريره للمؤتمر الوطني التاسع عشر إلى أن "الأيديولوجية الاشتراكية ذات الخصائص الصينية في العصر الجديد هي استمرار وتطوير الأفكار الهامة للماركسية اللينينية وفكر ماو تسى تونغ ونظرية دنغ شياو بينغ والتفكير الهام في" التمثيلات الثلاثة "والمفهوم العلمي للتنمية، ان احدث انجازات الماركسية المصينة فى الصين هى خلاصة الخبرة العملية والحكمة الجماعية للحزب والشعب وجزء هام من النظام النظرى للاشتراكية ذات الخصائص الصينية ". مع رؤية جديدة، فإن فكرة شي جين بينغ في الاشتراكية ذات الخصائص الصينية في العصر الجديد قد عمقت فهمه للقانون الذي يحكم الحزب الشيوعي، وقانون الاشتراكية وقانون التنمية البشرية، وفتحت مجالا جديدا من تصيين الماركسية في الصين. 

في القرن الحادي والعشرين، تجاوز اتساع وعمق التطور والتغيرات في العالم وفي الصين بكثير تلك التي يتصورها الكتاب الماركسي الكلاسيكي في ذلك الوقت، كما تغيرت كثيرا من البيئات الدولية والمحلية التي واجهتها الأجيال السابقة من الشيوعيين الصينيين، لذلك النظريات الماضية بالنسبة للممارسة الحالية أصبحت منتهية من الصلاحية، فإن بعض الحجج لا تعمل، وبعضها لا يكفي، ولا يمكن استخدام بعض الاستنتاجات الملموسة.وهذه هي الحقائق التي لا داعى للسكوت بشأنها . ومنذ المؤتمر الوطنى الثامن عشر للحزب الشيوعى الصينى، استرشدت اللجنة المركزية للحزب الشيوعى الصينى بزعامة الرفيق شي جين بينغ كنواة لها هذه القضية،و تعتبر ما نقوم به كمركز،و تسترشد بالماركسية، بهدف التفكير النظرى حول القضايا العملية وتركز على الواقع الجديد و التطورات الجديدة، مما طرحت سلسلة من النظريات الجديدة والأفكار الجديدة والاستراتيجيات الجديدة حول حكم البلاد وإدارتها، والأمر الذي فتح عالما جديدا من تطور الماركسية في القرن ال 21. وعلى سبيل المثال، طرحت اللجنة المركزية للحزب الشيوعي الصيني "الاشتراكية ذات الخصائص الصينية دخلت عصرا جديدا" ، وهذا تم تعميق فهم قانون تطور الاشتراكية، واقترحت موضوع العصر أي "في العصر الجديد أي نوع من الاشتراكية ذات الخصائص الصينية نصر عليها ، وكيف نطوّرها" ، وبذلك تم تعميق الفهم على موضوع نظرية الاشتراكية ذات الخصائص الصينية ؛واقترحت  استراتيجية جديدة "المضى قدما على المرحلتين "(أي المرحلة الأولى من الآن حتى عام 2020،والثانية من عام 2020 حتى أوساط القرن الجاري )، والأمر الذي تم تعميق فهم المراحل الاشتراكية للتنمية؛ ووضعت حلم الصين المتمثل في النهضة العظيمة للأمة الصينية، وبلذك تم تعميق فهم المهمة الشاملة للاشتراكية ذات الخصائص الصينية، واقترحت التخطيطات الاستراتيجية في الشمولات الأربع " (أي انجاز بناء مجتمع رغيد الحياة على نحو شامل،وتعميق الاصلاح على نحو شامل ،ودفع حكم الدولة وفقا للقانون على نحو شامل ،وإدارة الحزب بصرامة على نحو شامل)، مما أتم تعميق فهم قانون البناء الاشتراكي،واقترحت موضوع "جعل السوق يلعب دورا حاسما في تخصيص الموارد، واظهار دور الحكومة بشكل أفضل" والأمر الذي تم  تعميق الفهم لنظرية اقتصاد السوق الاشتراكي، بل اقترحت "فكرة جديدة للتنمية"و"فكرة التنمية التي محورها الشعب" و "الوضع الطبيعي الجديد للتنمية الاقتصادية"، و" الاصلاح الهيكلي لجانب العرض" و "نظام الاقتصاد الحديث" وبذلك تم تعميق فهم الاقتصاد السياسي للاشتراكية ذات الخصائص الصينية، ورفعت "فكرة الأمن الوطني الشامل "،والأمر الذي  تم تعميق فهم المفهوم الماركسي للأمن،واقترحت مفهوم" مجموعة المصير المشترك للبشرية"،وبه تم تعميق فهم النظرية الماركسية في تاريخ العالم، واقترحت" حزب هو القيادة السياسية العليا "،و"بناء الحزب في المقام الأول "،و"إدارة الحزب بصرامة على نحو شامل" و" الاستراتيجية الأساسية للتمسكات الأربعة عشر" وغيرها من الأفكار  الجديدة الأخرى والاستراتيجيات الجديدة والأمر الذي تم تعميق فهم قانون الحكم للحزب الشيوعي ، وطرحت مبادرة "الحزام والطريق" ،وبذلك تم تعميق فهم قانون تطور المجتمع البشري، وهلم جرا. وإن فكرة شى جين بينغ في الاشتراكية ذات الخصائص الصينية   طوّرت الفكرة الاشتراكية من "الأجداد" ووسعت مجالات جديدة حولها، وفتحت عالما جديدا من التنمية الماركسية في الصين. 

من وجهة نظر تاريخ نهضة الأمة الصينية، فكرة شي جين بينغ في الاشتراكية ذات الخصائص الصينية في العصر الجديد هى دليل العمل للحزب بأكمله والأمة على السعي من أجل تحقيق النهضة العظيمة للأمة الصينية 

على مدى السنوات الخمس الماضية، اتخذ حزبنا قدرا كبيرا من الشجاعة السياسية والمسؤولية القوية لطرح  سلسلة من المفاهيم الجديدة والأفكار الجديدة والاستراتيجيات الجديدة، وأصدر سلسلة من المبادئ والسياسات الرئيسية، وعرض سلسلة من المبادرات الرئيسية لتعزيز سلسلة من المهام الرئيسية وحل العديد من المشاكل التي نريد حلها و لم تحل بعد ،و أنجز كثير من الأعمال العظيمة التي كان يتطلع إليها الكثيرون ولكنهم فشلوا في تحقيقها في الماضي، وقد أحدث تغييرا تاريخيا في قضية الحزب والدولة، وحققوا إنجازات تاريخية في الإصلاح والانفتاح والتحديث الاشتراكي. أهم نقطة حاسمة لهذه الإنجازات التاريخية هي أن القيادة القوية للجنة المركزية للحزب بزعامة الرفيق شي جين بينغ كنواة لها و تكمن في التوجيه العلمي لشي جين بينغ حول الاشتراكية ذات الخصائص الصينية في العصر الجديد. 

لمواجهة المستقبل، أراد حزبنا قيادة الشعب لانجاز بناء مجتمع رغيد الحياة على نحو شامل، و فتح رحلة جديدة لبناء دولة اشتراكية حديثة ،والاستيلاء على الانتصار العظيم  للاشتراكية ذات الخصائص الصينية  في العصر الجديد، ومن أجل تحقيق هذه الأهداف يجب أن نتمسك بالإرشادات العلمية لشى جين بينغ من أيديولوجية الاشتراكية ذات الخصائص الصينية في العصر الجديد. إن فكرة شي جين بينغ في الاشتراكية ذات الخصائص الصينية في العصر الجديد قامت ب الإجابة بشكل منهجي حول الهدف العام ، والمهمة الشاملة، والتخطيط الشامل، والتخطيط الاستراتيجي ،واتجاه لتنمية ونمطها وزخمها، والخطوات الاستراتيجية والظروف الخارجية ،وضمانة سياسية وغيرها من الأسئلة الأساسية للتمسك بالاشتراكية ذات الخصائص الصينية في العصر الجديد وتطويرها .بل قامت بالتحليل النظري العملي والتوجيه السياسي حول الاقتصاد والسياسة والقانون والعلوم والتكنولوجيا والثقافة والتعليم و المعيشة الشعبية والأقوام والأديان والمجتمع، والحضارة البيئية والأمن القومي والدفاع الوطني والجيش، و"دولة واحدة ونظامان" ووحدة الوطن الام وتوحيد الجبهة والدبلوماسية وبناء الحزب وما غيرها من الجوانب الأخرى وفقا للممارسات الجديدة .وطرحت الاستراتيجية الأساسية "التمسكات الأربعة عشر " والأمر الذي وفّرت متابعة أساسية  من أجل التمسك وتطوير الاشتراكية ذات الخصائص الصينية في العصر الجديد ، وقدمت دليل العمل لتحقيق حلم الصين المتمثل في النهضة العظيمة للأمة الصينية. بالتأكيد سوف تعكس فكرة شي جين بينغ في الاشتراكية ذات الخصائص الصينية في العصر الجديد واستراتيجيتها  في جميع جوانب الحكم والإدارة وفي كل العمليات المختلفة. 

 في العصر الجديد، لا يوجد شيئا يمكنه أن يحل مشكلة مستقبل ومصير الاشتراكية ومستقبل ومصير الأمة الصينية إلا  فكرة شى جين بينغ في الاشتراكية ذات الخصائص الصينية في العصر الجديد التي تجمع بين الماركسية و الحقائق الملموسة وخصائص العصر في الصين. في الصين المعاصرة، الإصرار على فكرة شي جين بينغ في الاشتراكية ذات الخصائص الصينية في العصر الجديد هو يعني أن التمسك  بالماركسية وتطوريرها تمسكا حقيقيا ، والإصرار على الاشتراكية العلمية وتطويرها بكل معنى الكلمة أيضا. 

من منظور تقدم الحضارة الإنسانية، ساهمت فكرة شي جين بينغ في الاشتراكية ذات الخصائص الصينية في العصر الجديد في الحكمة الصينية لحل المشاكل المشتركة التي تواجهها البشرية وقدمت الحلول الصينية. 

الوعي العالمي، والمشاعر الإنسانية هما الحكمة الفريدة للأمة الصينية. أشار الأمين العام شى جين بينغ فى تقرير المؤتمر الوطني التاسع عشر إلى أن "الحزب الشيوعى الصينى هو حزب سياسى يسعى وراء السعادة للشعب الصيني ويجتهد في قضية التقدم للبشرية أيضا وإن الحزب الشيوعى الصينى يعتبر البشرية دائما مهمته لتقديم اسهاماته الجديدة والاكبر للبشرية ". إن العالم كبير جدا والمشاكل كثيرة جدا "ان الصين لا يمكنها أن تغيب" نظرا لأن الانتعاش الاقتصادى العالمى بطيء والحوكمة العالمية صعبة والحمائية التجارية آخذ فى الازدياد. وفى لحظة حاسمة يتوقع فيها المجتمع الدولى سماع صوت الصين ورؤية اقتراح الصين، تحت هذه الخلفية ،ساهمت فكرة شي جين بينغ في الاشتراكية  ذات الخصائص الصينية فى العصر الجديد  الحكمة الصينية وقدمت الحلول الصينية للمشاكل المشتركة التى تواجه البشرية. 

كما نعلم جميعا، منذ الثورة الصناعية، وعمليات العولمة والتحديث الاقتصادية وتقدم التحديث كلها مدفوعة تحت قيادة الغرب وتهيمن الدول المتقدمة على الانجازات التحديثية حصريا، أما ثمن التنمية فيدفعه العالم كله. وقد لعب عدد كبير من البلدان النامية دورا معتمدا في سيل العولمة والتحديث الاقتصاديين.  إن عملية تحديث الصين لم تبدأ إلا بعد تأسيس الصين الجديدة،و كانت تزيد سرعتها بعد الاصلاح والانفتاح. اليوم، دخلت الاشتراكية ذات الخصائص الصينية عهدا جديدا، وجاء التحديث فى الصين إلى منعطف تاريخي جديد، وتحولت إلى التحديث الاشعاعي من التحديث الموصول، وهو تغيير كبير لم يسبق له مثيل في هذا الوضع. الصين اليوم، من ناحية تستورد المنتجات ورؤوس الأموال والتكنولوجيا، والأفراد والخدمات من مختلف أنحاء العالم، ومن ناحية أخرى، تصدّر الصين المنتجات الصينية ورؤوس الأموال والتكنولوجيا للعالم في نفس الوقت، ويذهب سكانها والخدمات للعالم في الوقت نفسه، الأفكار الصينية، ونظامها، وثقافتها تبدأ تشع في جميع أنحاء العالم. في هذا السياق التاريخي، وأصبحت المقترحات السياسية الصينية عاملا مهما يؤثر إتجاه الاقتصاد العالمي ،وأصبحت الاستراتيجية التنموية الصينية جزءا من استراتيجية الاقتصادية العالمية أساسيا، أصبحت الاستراتيجية الدولية الصينية جزءا من إصلاح نظام الحوكمة العالميية أساسيا. من تبعية النظرية ، المقترحات السياسية الصينية،والاستراتيجية التنموية الصينية ، والاستراتيجية  الدولية الصينية ،في حد ذاتها هى محتويات هامة لفكرة  شي جين بينغ في الاشتراكية ذات الخصائص الصينية في العصر الجديد. من هذا المنظور، فكرة شي جين بينغ في الاشتراكية ذات الخصائص الصينية في العصر الجديد لها أهمية تاريخية عالمية. 

على وجه التحديد، الأهمية العالمية لفكرة شي جين بينغ في الاشتراكية ذات الخصائص الصينية الخصائص الصينية في العصر الجديد تتمثل في ثلاثة جوانب اقتصاديا ومؤسسيا وقيميا. على المستوى الاقتصادي، إن طريق العصرنة الجديد الذي فتحته الصين ، وبرنامج العولمة الاقتصادية الذي قدمته الصين، و مبادرة بناء"الطريق والحزام "التي رفعتها الصين، وخطة الانتعاش الاقتصادي العالمي التي اقترحت الصين عليها ،هذه هى التي قدمت مساهمات بارزة على إعادة كتابة المفهوم العالمي للتنمية، وتعزيز الإدارة الاقتصادية العالمية، وتسريع الانتعاش الاقتصادي العالمي. وعلى المستوى المؤسسي، ودعت الصين وشاركت بنشاط في البنك الاستثماري الآسيوي،و بنك البريكس،و صندوق طريق الحرير وغيرها من الهياكل المالية متعددة الأطراف، والعلاقات الدولية الجديدة باعتبار العاون والفوز المشترك كنواة لها والتي دفعت الصين بناءها ، و نوع جديد من العلاقات بين القوى الكبرى التي رفعتها الصين، و آلية التعاون الدولي ل"الحزام والطريق" التي دعتها الصين، و G20 مجموعة العشرين و APECابيك وغيرهما من المناص الدولية الأخرى التي شاركت الصين فيها،هذه هى التي قدمت مساهمات  في إصلاح وتحسين نظام الحوكمة العالمية.و على مستوى القيم، طرحت الصين مفهوم "مجموعة المصير المشترك للبشرية" ، ومبدأ التشاور والتشارك والتنافع، وبذلك وفّرت دليل القيم المعقول للتنمية المستقبلية للعولمة الاقتصادية، وقدمت الحكمة الصينية لإعادة تشكيل عقل التبادلات العالمية. 

(وحدة الكاتب: المدرسة الحزبية المركزية)

المقالات المعنية