التعليقات وردود الأفعال

فهم بعمق الفكرة التنموية القائمة على اعتبار الشعب محورا لها

موعد الأصدار:2017-12-06 | اجعل حجم الخط أكبر | اجعل حجم الخط أصغر

الكاتب:وانغ شين يان | مصدر:"صحيفة الشعب اليومية" 24 نوفمبر 2017

ملخص:

التنمية هي الموضوع الأبدى للمجتمع البشري، وهي أساس تقدم المجتمع البشري، وهي أيضا الفرضية الأساسية للتقدم المستمر لقضية الاشتراكية ذات الخصائص الصينية. وأشار التقرير في المؤتمر الوطني التاسع عشر للحزب الشيوعي الصيني الي أن من الضروري لنا التمسك بالفكرة التنموية القائمة على اعتبار الشعب محورا لها في سبيل مواصلة دفع التنمية الشاملة للإنسان والرخاء المشترك لجميع أبناء الشعب. والفهم العميق والممارسة الفعالة للفكرة التنموية القائمة على اعتبار الشعب محورا لها يكون لديها أهمية كبيرة في الفهم الدقيق والتنفيذ الكامل لأفكار شي جين بينغ حول الاشتراكية ذات الخصائص الصينية فى العصر الجديد ودفع التنمية المستدامة والصحية للاقتصاد والمجتمع لبلادنا وتحقيق أهداف الكفاح عند حلول "الذكريين المئويتين" في الموعد المحدد. 

الفكرة التنموية القائمة على اعتبار الشعب محورا لها هي الاستخدام الإبداعي للمبدأ الأساسي المتمثل في التمسك بمكانة الشعب كقوام في نظرية التنمية، وهي الإجابة العلمية للهدف الأساسي والقوة الدافعة والاتجاه للتنمية الاقتصادية والاجتماعية في عملية بناء الاشتراكية ذات الخصائص الصينية. الفكرة التنموية القائمة على اعتبار الشعب محورا لها يكون لديها الدلالة الغنية جدا. أولا، إن التنمية لصالح الشعب هي الإجابة على سؤال غرض التنمية. والتنمية لصالح الشعب تعني اعتبار تعزيز رفاه الشعب وتحسين مستوى المعيشة ونوعية الحياة للشعب وتعزيز التنمية الشاملة للانسان كنقطة الانطلاق الأساسية والرسالة الأساسية، وتعني اعتبار تحقيق وحماية وتطوير المصالح الأساسية للغالبية الساحقة من الشعب كالهدف الأساسي للتنمية. ثانيا، اعتماد التنمية على الشعب، هو مبادرة القوة الدافعة للتنمية. واعتماد التنمية على الشعب يعني اعتبار الشعب كمصدر القوة للتنمية، والاحترام الكامل لمكانة الشعب كقوام والاحترام الكامل لإرادة يعرب عنها الشعب وخبرات يخلقها وحقوق يملكها ودور يلعبه، والاحترام الكامل لروح ابتكار الشعب، وكما يعني التعلم من الشعب وتعلم الحكمة والقوة من الشعب باستمرار. وثالثا، استفادة الشعب من ثمار التنمية بشكل مشترك، وهي تفسير سؤال اتجاه التنمية. واستفادة الشعب من ثمار التنمية بشكل مشترك يعني ان تعود ثمار التنمية على جميع أبناء الشعب والخطو بلا انقطاع نحو تحقيق الرخاء المشترك لهم. 

الفكرة التنموية القائمة على اعتبار الشعب محورا لها تعكس الفهم العميق والتطبيق الواعي لقانون ممارسة الحزب الشيوعي للسلطة وقانون البناء الاشتراكي وقانون تطور المجتمع البشري. 

الاستخدام الإبداعي للمادية التاريخية. وتؤكد المادية التاريخية أن الشعب هو السادة الحقيقية للتاريخ وخالق المواد الاجتماعية والثروة الروحية والقوة الحاسمة للتحول الاجتماعي. والفكرة التنموية القائمة على اعتبار الشعب محورا لها تستخدم المادية التاريخية في ملاحظة الوضع الراهن لتنمية الصين المعاصرة وحل مشاكل التنمية في الصين المعاصرة، وتفكر في الغرض والقوة الدافعة والاتجاه لتنمية الصين المعاصرة، ووصلت إلى استنتاج التنمية لصالح الشعب واعتماد التنمية علي الشعب واستفادة الشعب من ثمار التنمية بشكل مشترك. 

تفسير حي للهدف الأساسي للحزب. والهدف الأساسي للحزب هو خدمة الشعب بكل أمانة وإخلاص. والهدف الأساسي قرر أن الحزب هو الممثل المخلص والمدافع القوي للمصالح الأساسية للغالبية الساحقة من الشعب، وينبغي أن يعتبر كل عمل الحزب المصالح الأساسية للغالبية الساحقة من الشعب كأعلى المعايير. والفكرة التنموية القائمة على اعتبار الشعب محورا لها ليست الشرط الحتمي للهدف الأساسي للحزب فقط، ولكن هي أيضا التعبير العميق للهدف الأساسي للحزب. ولكي نتمسك بالهدف الأساسي للحزب، يجب أن نسعى دوما لمصلحة عامة الشعب وتعود ثمار التنمية على جميع أبناء الشعب بالمزيد من الخير وبصورة أكثر إنصافا. 

إثراء وتطوير النظام النظري للاشتراكية ذات الخصائص الصينية. والتمسك بالفكرة التنموية القائمة على اعتبار الشعب محورا لها، يطلب التفكير في التنمية وتعزيز التنمية انطلاقا من المصالح الأساسية للشعب ومواصلة تلبية حاجة الشعب المتزايدة إلى حياة جميلة وبذل الجهود لتعزيز التنمية الشاملة للإنسان. والفكرة التنموية القائمة على اعتبار الشعب محورا لها لا تقوم باجابة ماهية التنمية التي يجب تحقيقها وكيفية تحقيق التنمية علميا فقط، ولكن تقوم باجابة أيضا من التنمية لصالحه ومن اعتماد تنمية عليه ومن استفادته من ثمار التنمية، وتقوم بإثراء وتطوير النظام النظري للاشتراكية ذات الخصائص الصينية.  

كما قال شي جين بينغ: "تطلعات الشعب إلى حياة جميلة هي هدف الكفاح لدينا". والتنمية لصالح الشعب واعتماد التنمية علي الشعب واستفادة الشعب من ثمار التنمية بشكل مشترك، التحليل النهائي لهم هو زيادة جميع أبناء الشعب شعورا بالكسب. والتمسك بالفكرة التنموية القائمة على اعتبار الشعب محورا لها يطلب تنفيذ مفهوم جديد التنمية وتعميق شامل الاصلاحات وخلق المزيد من الثروة المادية والثروة الروحية وتوفير المزيد من المنتجات البيئية ذات جودة عالية ومواصلة تلبية حاجة الشعب المتزايدة إلى حياة جميلة. 

(وحدة الكاتب: كلية الفلسفة لجامعة ووهان)

المقالات المعنية