التعليقات وردود الأفعال

دليل العمل لتعميق التنمية المتناغمة بين الإنسان والطبيعة

موعد الأصدار:2017-11-03 | اجعل حجم الخط أكبر | اجعل حجم الخط أصغر

الكاتب:هوانغ تشنغ ليانج | مصدر:شبكة تشيوشى

ملخص:

تم عقد المؤتمر الوطني التاسع عشر للحزب الشيوعي الصيني في بكين في 18 أكتوبر .قدم الرفيق شي جين بينغ تقريرا إلى الجمعية العامة، وطرح عددا من البيانات الجديدة، و أوضح خلفية العصر الجديدة لبناء الحضارة الايكولوجية الاشتراكية في العصر الجديد،وأبرز أساس التطوير والظروف الخارجية والضمانات السياسية لها، وأجاب إجابة منهجية على السؤال عن الصورة العامة لبناء الحضارة الايكولوجية الاشتراكية وممارستها في عصر جديد وأكد أنها هى الاستمرار في تعزيز وتعميق التنمية المتناغمة بين الإنسان  والطبيعة  و هى نمط جديد لبناء العصرنة و إعلان سياسي جديد ودليل العمل. 

أولا،حقبة جديدة :هى أساس عام للعصر ومنطق كبير وخلفية عامة حول بناء الحضارة الايكولوجية  في تقرير المؤتمر الوطني التاسع عشر للحزب  

قد دخلت الاشتراكية ذات الخصائص الصينية حقبة جديدة تربط بين الماضي والمستقبل و تشق الطريق إلى المستقبل الباهر وارثة قضية الأسلاف . إن هذه الحقبة الجديدة هي حقبة تستمر الصين في الفوز  بالنجاح العظيم للاشتراكية ذات الخصائص الصينية في ظل الظروف التاريخية الجديدة، و حقبة حاسمة  لانجاز بناء مجتمع رغيد للحياة على نحو شامل ،ثم بناء قوة حديثة اشتراكية، و  حقبة يتضامن الشعب من جميع أعراقه  القومية ، ويبذلون جهودهم باستمرار في خلق حياة أفضل، و تحقيق الرخاء المشترك لجميع الناس تدريجيا، وحقبة يتضارف  خلالها جميع أبناء الصين بكل جهودهم على تحقيق حلم الصين للنهضة العظيمة للأمة الصينية ،وحقبة تقترب بها  الصين من وسط المسرح في العالم يوما  بعد يوم  ، وتستمر في تقديم المزيد من المساهمات للبشرية . وقد أصبحت كل هذه أساسا عاما وظروفا إجمالية في الخارج و نمطا عاما للعصر لتبنى الحضارة الايكولوجية في الصين . 

وقد تحول التناقض الرئيسي في مجتمعنا إلى التناقض بين الإحتياجات اليومية المتزايدة للشعب من أجل   الحياة السعيدة  وإختلال توازن التنمية و عدم كفايتها . هذا حكم استراتيجي هام،له أهمية توجيهية دقيقة مستهدفة للفهم العلمي على التناقض الرئيسي في بناء الحضارة الايكولوجية . فمن ناحية، التطور السريع للتصنيع، وعملية التحضر منذ الإصلاح والانفتاح جلبا ضررا خطيرا على الصحة البدنية والعقلية للشعب. ومن ناحية أخرى، مع إرتفاع مستويات معيشة الشعب والاستهلاك باستمرار، والناس يطلبون نوعية المنتجات الإيكولوجية والبيئية الممتازة أكثر وأكثر إلحاحا. وهذا يدل على أن يبرز التناقض يوما بعد يوم بين رغبة الشعب في بيئة معيشية أفضل، والحفاظ على الحقوق البيئية، والطلب على المنتجات الإيكولوجية العامة والموارد الإيكولوجية وبين قدرة البيئة على التحمل، وعدم وجود السلع البيئية العامة ، والوضع القاتم لحماية البيئة الإيكولوجية.وإن إتجاه تطورالتناقض يقترب ويتطور إلى التناقضات الرئيسية أو الجوانب الرئيسية للتناقض بشكل تدريجي . 

يجب أن تنفذ الصين نضالا عظيما مع العديد من الميزات التاريخية الجديدة. وأشار التقرير إلى أن : لتحقيق أحلام كبيرة، يجب أن نقوم بالنضال العظيم ، ويجب أن نقوم  ببناء مشروع كبير. في عصرنا هذا، و لم تكن موارد الطاقة متوفرة نسبيا و القدرة الإيكولوجية على الاستيعاب ليست قوية، وهذا أصبح ظروفا  أساسية في الصين، لم يتم حل المشاكل البيئية القديمة، وتابعت المشاكل البيئية الجديدة. وفي الوقت نفسه، بعد الأزمة المالية الدولية في عام 2008، من أجل تعزيز الانتعاش الاقتصادي العالمي والاستجابة لتغير المناخ وأزمة موارد الطاقة وغيرها من التحديات، فإن العالم، وخاصة البلدان الغربية الكبرى المتقدمة قد اقترحت ونفذت "الاتفاقية البيئية الجديدة"،و "الاقتصاد الأخضر" و "النمو الأخضر" ثم تطورت لتصبح صراعا جديدا في حق الخطاب الدولي. لقد أصبح بناء الحضارة الايكولوجية الصينية في الوقت المعاصر مشكلة شاملة وهامة تتعلق بالقضية السياسية والاقتصادية ومشروع المعيشة الشعبية والحكم الدولي والتصارع العالمي،وأصبح مقياسا مهما لتكامل البناء الاقتصادي والبناء السياسي والبناء الثقافي والبناء الاجتماعي وبناء الحضارة الايكولوجية من قضية كبيرة من الاشتراكية ذات الخصائص الصينية.. يجب على العاملين الغفيرين في نظرية الحضارة الإيكولوجية أن تتقيد بقوة بالخصائص الجديدة لبناء الحضارة الإيكولوجية الصينية والعالمية المعاصرة في عملية التعرف على الحلم العظيم والنضال الكبير والقضية العظيمة و الهندسية العظيمة وغيرها من المجالات الأخرى واتصالها الداخلي من زاوية استراتيجية. لن ننسى أبداً لماذا بدأنا نحافظ على مهمتنا بحزم  ، ولنعمل باستمرار على  تشكيل نمط  جديد  من بناء العصرنة للتنمية المتناغمة بين الإنسان والطبيعة. 

ثانيا، تعبيرات جديدة: ، مناقشة علمية جديدة واستنتاج علمي جديد من التقرير للمؤتمر الوطني التاسع عشر للحزب حول بناء الحضارة الايكولوجية 

لابد لنا من إنشاء وممارسة مفهوم التنمية"إن البيئة الطبيعية الجيدة هى الكنز الحقيقي". كتبت الصين "لابد لنا من إنشاء وممارسة مفهوم التنمية إن البيئة الطبيعية الجيدة هى الكنز الحقيقي" في التقرير لأول مرة،وله أهمية تاريخية بديهية. إنه يسعى للبيئة الطبيعية الجيدة و للكنز الحقيقي أيضاً في حينه، ومركز الثقل له هو "الكنز الحقيقي"و في "التنمية ". 

"فإنه يفضل البيئة الطبيعية الجيدة على الكنز الحقيقي"، ومركز الثقل له في البيئة الطبيعية الجيدة ،و في الحماية؛ أما "إن البيئة الطبيعية الجيدة هى الكنز الحقيقي" فمركز الثقل له في الانسجام والتنافس  ، فجوهره في التنمية الخضراء، والتنمية الدورية والتنمية منخفضة الكربون،و يسعى لتحقيق الاقتصاد الوطني الأخضر من خلال نظام الصناعة الخضراء الحديثة  ، وهذا يدل على بدء تقويم "العصر البيئي ". لذلك، يلزمنا أن ندرك بعمق مفهوم التنمية"إن البيئة الطبيعية الجيدة هى الكنز الحقيقي" المكتوب في تقرير المؤتمر الوطني التاسع عشر من المنظور الاستراتيجي، مع المادية التاريخية والمذهب الجدلي كدليل، ، وسيوفر قيمة المتابعة الجدلية للطبيعية التي تفتح بناء الحضارة الايكولوجية في الصين المعاصرة. 

تعد العصرنة  عصرنة التعايش المتناغم بين الإنسان والطبيعة. ويشير التقرير إلى أن العصرنة التي نريد أن نبنيها هى عصرنة التعايش المتناغم بين الإنسان والطبيعة، فمن الضروري خلق ثروة مادية  أكثر روحية لتلبية احتياجات الناس المتنامية للحياة السعيدة وتوفير المزيد من المنتجات البيئية عالية الجودة لتلبية احتياجاتهم للبيئة الإيكولوجية الجميلة. هذه هي المرة الأولى للتعريف الذي وضعته الحكومة في التقرير ل"السمة الخضراء" للعصرنة، إنه أكثر انسجاما مع تعريف المعنى الأساسي للحضارة الإيكولوجية،و هو الابتكار النظري الرئيسي والاستنتاجات العلمية. والمعنى الأساسي له،  فلا يمكن إستكساب نمو الثروة المادية بتدمير البيئة الإيكولوجية. و "الإنتاج المفرط" و "الاستهلاك المغترب" اللذان قامت الحكومة بهما لتحفيز الاستهلاك من أجل حل مشكلة الانتاج المفرط ،هذه ليست عصرنة قادرة على خلق  بيئية مستدامة وجيدة للشعب. لذلك، من الممكن أن نفهم بشكل أفضل  المنطق الجوهري  للمصطلحات الرئيسية مثل "الوضع الطبيعي الجديد " و "المفهوم الجديد للتنمية" و "النظام الاقتصادي الحديث" المذكور في بناء الحضارة الإيكولوجية والتقرير، وذلك للمثابرة على الاستنتاج العلمي بأن "العصرنة هى  عصرنة الانسجام بين الإنسان والطبيعة". 

يتم بناء قوة حديثة إشتراكية حيث أنها تتميز  بالإزدهار و الديمقراطية والحضارة والانسجام والجمال. وللمرة الاولى، كتب تقرير المجلس الوطنى التاسع عشر"الجمال" كهدف هام لبناء العصرنة الاشتراكية فى العصر الجديد في تقرير المؤتمر الوطني للحزب الشيوعي الصيني، وتم تعزيزه فى العديد من الاماكن، الأمر الذى يسلط الضوء على الحضارة الايكولوجية، والصين الجميلة،و الانسجام بين الانسان والطبيعة وما ينجزه في التوسيع  الجديد للتخطيط العام لقضية الاشتراكية ذات الخصائص الصينية،و هو طلب حتمي لتعزيز التخطيطات العامة  " الخمسة في واحدة أي تكامل البناء الاقتصادي والبناء السياسي والبناء الثقافي والبناء الاجتماعي وبناء الحضارة الايكولوجية "، ولتعزيز التخطيطات الاستراتيجية "الشمولات الأربع أي إنجاز بناء مجتمع رغيد الحياة على نحو شامل وتعميق الاصلاح على نحو شامل ودفع حكم الدولة وفقا للقانون على نحو شامل وإدارة الحزب بصرامة على نحو شامل" ، والتي تبين أن الهدف والزخم التنموي اللذين يجب  أن يملكهما بناء الحضارة الايكولوجية في عملية تحقيق نهضة عظيمة للأمة الصينية . 

تعد الصين مشاركة ومساهمة ورائدة  مهمة في عملية بناء الحضارة الإيكولوجية العالمية .حيث أشار التقرير إلى :أن الصين أصبحت مشاركة ومساهمة ورائدة مهمة في عملية بناء الحضارة الإيكولوجية العالمية. ويستند تسليط الضوء على هذا البيان على جانبين: أولا، "الحضارة الايكولوجية العالمية"، وإن بناء الحضارة الايكولوجية هى كلمة صينية، والآن أوقدت حيويتها في العالم أكثر وأكثر. ثانيا، أرادت الصين أن تصبح رائدة في عملية بناء الحضارة الايكولوجية العالمية. "خطة التنمية المستدامة 2030"و" إتفاق باريس للمناخ"اللتان وضعتهما الأمم المتحدة وقد تم الإتفاق عليهما في عام 2015 ، ودخلتا حيز التنفيذ في عام 2016، هما في الواقع جدول أعمال لتعزيز تحول الحضارة الصناعية إلى الحضارة الإيكولوجية. وهذا يعني أن الصين المعاصرة قد رفعت راية عظيمة لبناء الحضارة الايكولوجية الاشتراكية  في العالم ب"الحكمة الصينية" و "الحلول الصينية" الخاصة بها. 

(وحدة المؤلف: قسم نظرية خلية التفكير لبحوث الحضارة البيئية   بالأكاديمية الصينية للعلوم الاجتماعية)

المقالات المعنية