التعليقات وردود الأفعال

المساعدات الخارجية للصين تسلط الضوء على المفهوم المتقدم

المساواة في المعاملة والسعي إلى التنمية المشتركة

موعد الأصدار:2017-10-11 | اجعل حجم الخط أكبر | اجعل حجم الخط أصغر

الكاتب:دونغ شيانغ رونغ | مصدر:"صحيفة الشعب اليومية" (يوم 22 أغسطس 2017)

ملخص:

في السنوات الأخيرة، مع تعزيز القوة الاقتصادية والنفوذ الدولي، قد لعبت الصين دور المنشئ والقائد النشط على نحو متزايد في الحكم العالمي. وفي مجال المساعدات الخارجية، الصين كأكبر دولة نامية في العالم، قدمت المساعدات في حدود قدرتها لبلدان نامية أخرى في إطار التعاون بين بلدان الجنوب لدعم ومساعدة البلدان المتلقية علي الحد من الفقر وتحسين مستوي معيشة الشعب والسعي الي التنمية المشتركة مع البلدان المتلقية. 

تساءلت بعض الدول الغربية عن استخدام الصين للمساعدات الخارجية لتوسيع نفوذها ومقابل فوائد غير متكافئة، وترتدي نظارات ملونة لرؤية الصين. وفي الواقع، عندما تقدم الصين المساعدات إلى البلدان النامية الأخري، لا تعامل نفسها على أنها تكون مؤسسة خيرية مثل بعض البلدان المتقدمة، ولكنها تعامل نفسها على أنها تكون شريكا متساوا مع البلدان المتلقية. والصين لم تفرض إرادتها على الآخرين، ولم تحدد سياسة عتبة مسبقا، والصين تحترم رغبات ومطالب بعضهم البعض، وتدعم نشطا المجتمع الدولي لمساعدة البلدان النامية على تعزيز القدرة على التنمية المستقلة وتحسين مستوي معيشة الشعب وتضييق الفجوة بين الشمال والجنوب. والصين توسع مطردا حجم المساعدات الخارجية، وتركز علي زيادة المساعدات الخارجية في الحد من الفقر وبناء البنية التحتية وحماية البيئة والمجالات الأخري، وذلك يعكس المفهوم المتقدم للمساعدات الخارجية. 

عدم التدخل في الشؤون الداخلية للبلدان الأخرى. وطرائق المساعدات الخارجية للصين تشمل المساعدة علي بناء مجموعات كاملة من المشاريع وتوفير اللوازم العامة وتنفيذ التعاون التقني والتعاون الإنمائي في الموارد البشرية وإيفاد الفرق الطبية والمتطوعين وتقديم المساعدات الإنسانية الطارئة وغيرها، وعدم التدخل في الشؤون الداخلية لبلدان أخري هو المبدأ الأساسي الذي  الصين تتمسك به دائما. والصين تجمع مصالح شعبها مع المصالح المشتركة لجميع الشعوب لتوسيع التقارب بين مصالح الأطراف وتعزيز التنمية المشتركة للمنطقة والعالم. وفي المساعدات الخارجية، الصين تأخذ كاملا في الاعتبار الشواغل المعقولة للبلدان المتلقية والاحترام المتبادل مع البلدان المتلقية والمعاملة المتساوية مع البلدان المتلقية، ولم تفعل الأشياء الأنانية  وإفقار الجار. وتلتزم الصين بالتعهدات، وفي قضية التنمية، الصين تأخذ في الاعتبار الدول النامية المحيطة بها والدول النامية الاسيوية، وكما تساعد أيضا المزيد من الدول النامية فى العالم في حدود قدرتها، وقد حصلت على الثناء على نطاق واسع. 

تساعد بنشاط البلدان المتلقية على التنمية الاقتصادية المستقلة وتحسين مستوي معيشة الشعب. وتدريس واحد للأسماك أفضل من إعطائه الأسماك. وفي المساعدات الخارجية، أكدت الحكومة الصينية أن غرض المساعدات الأجنبية هو مساعدة البلدان المتلقية علي السير تدريجيا علي طريق الاعتماد على الذات والتنمية الاقتصادية المستقلة وتحقيق التنمية الاقتصادية والاجتماعية المستدامة والصحية والتحسين المستمر لمستوى معيشة الشعب. وتعلق الصين أهمية كبيرة على تقاسم خبراتها الإنمائية مع البلدان النامية الأخرى، وتقدم أسرار التقنية المتقدمة والأسرار الإدارية إلى بلدان أخرى في عملية المساعدات الجارجية. ويشكل النقص في الأموال عقبة رئيسية تقيد التنمية الاقتصادية للبلدان النامية. ومن أجل مساعدة البلدان النامية بشكل أفضل، الصين لا تقوم فقط بترتيب معقولا مساعدات مجانية وأموال القروض بدون فوائد ولعب مزايا التمويل للقروض التفضيلية لمساعدة البلدان المتلقية علي بناء مشاريع البنية التحتية ذات حاجة ملحة، ولكن تقوم أيضا بإنشاء صندوق طريق الحرير وبدء إنشاء البنك الآسيوي للاستثمار في البنية التحتية وبنك التنمية الجديد لمجموعة دول بريكس، والأمر يهدف الي التعويض عن الفجوة الهائلة في تمويل التنمية الاقتصادية للبلدان النامية وجلب فرص التنمية كبيرة للبلدان النامية. 

الوحدة والمساعدة المتبادلة والتنمية المشتركة. وفي الوقت الحاضر، تتعمق درجة التواصل والترابط بين البلدان، ويعيش البشر في القرية العالمية نفسها. قال الرفيق شي جين بينغ أن أكثر من 7 مليارات شخص يعيشون معا على هذا الكوكب، ينبغي الوحدة والمساعدة المتبادلة والتنمية المشتركة. وتحقيقا لهذه الغاية، طرح بناء مجتمع ذو مصير مشترك للبشرية بشكل مشترك، وذلك قاد اتجاه العلاقات الدولية في العصر الجديد. ومن أجل التنمية العالمية وتعزيز بنشاط التعاون بين بلدان الجنوب، سوف الصين تستمر في المستقبل في توسيع المساعدات الخارجية والمزيد من تحسين هيكل المساعدات وتسليط الضوء على المجالات الرئيسية وابتكار طوابق المساعدات وتحسين كفاءة استخدام رأس المال لمساعدة البلدان المتلقية علي تحسين مستوي معيشة الشعب على نحو فعال وتعزيز قدرة التنمية المستقلة. ومع تعزيز قدرة مشاركة الصين في شؤون التنمية الدولية، الصين ستدعم أيضا بنشاط أعمال المساعدات لوكالات التنمية متعددة الأطراف في حدود قدرتها، وتنفذ تبادل الخبرات وتستكشف التعاون العملي بموقف أكثر انفتاحا لتقديم اسهامات اكبر لقضية التنمية للبشرية. 

 (وحدة الكاتب: مركز بحوث الأنظمة النظرية للاشتراكية ذات الخصائص الصينية التابع للأكاديمية الصينية للعلوم الاجتماعية)

المقالات المعنية