التعليقات وردود الأفعال

تعاون البريكس ،يلقى الضوء على طريق التنمية المشتركة

موعد الأصدار:2017-09-25 | اجعل حجم الخط أكبر | اجعل حجم الخط أصغر

الكاتب:لين سونغ تيان | مصدر:《صحيفة الشعب اليومية》

ملخص:

طالما أننا نتمسك بروح البريكس التي هى منفتحة و متسامحة ومتعاونة ومربحة للجانبين، سيكون مستقبل بريك أكثر فعالية وتلاحما . 

وبعد بضعة أيام، سيعقد الاجتماع التاسع لزعماء بريكس فى مدينة شيامن الساحلية الصينية الجميلة. سوف يتبادل قادة الدول الخمس آراءهم تبادلا عميقا في إجتماع شيامن حول تعميق التعاون العملي، وتعزيز الحوكمة العالمية، وإجراء التبادلات الإنسانية، وتعزيز بناء الآليات وغيرها من الجوانب الأخرى، ويقومون بتعميق شراكة البريكس لفتح مستقبل أكثر إشراقا. 

كممثل للقوى الناشئة، نمت آلية تعاون البريكس إلى قوة هامة لتعزيز إصلاح نظام الحكم الدولي بعد أن مرت 10 سنوات من التنمية. 

وعلى مدى السنوات العشر الماضية، ارتفع الناتج الاقتصادي الإجمالي لبلدان البريكس من 12٪ إلى 23٪، وتجاوز معدل مساهمته على النمو الاقتصادي العالمي 50٪ ، وهو ما يتجاوز مجموع جميع الدول المتقدمة.إرتفعت التجارات والاستثمارات بين دول بريكس الخمس إرتفاعاً على مدى كبير. لنأخذ الصين كالمثال، في النصف الأول من هذا العام، معدل نمو الاستيراد الصيني من البريكس بلغ  33.6٪ .والاسيراد من جنوب أفريقيابلغ بلغ 35.4٪، وهو معدل أعلى بكثير من المستوى المتوسط لنمو التجارة الخارجية في نفس الفترة . 

 وعلى مدى السنوات العشر الماضية، كانت بلدان البريكس تتعاون مع مجموعة العشرين وغيرها من الساحات الدولية الهامة  تعاونا وثيقا وتحافظ على الموقف الأساسي للأمم المتحدة في الشؤون الدولية، وتحافظ على الدور الرسمي للقانون الدولي في الشؤون الدولية، وتصون المصالح المشتركة للبلدان النامية،وتساهم أكثر"حكمة البريكس" و"خطة البريكس" على التسوية السياسية للقضايا الساخنة، وعلى التصدي للإرهابية، وتغير المناخ وغيرها من التحديات العالمية . 

وعلى مدى السنوات العشر الماضية، شكّل تعاون دول البريكس نمطا جديدا يتحرك بثلاث عجلات من التعاون السياسي والاقتصادي والإنساني ، وحقّق سلسلة من النتائج الملموسة. وقد بدأ بنك التنمية الجديد لبريكس تشغيله، وتخطط تحقيق 35 مشروعا في العام المقبل، بلغ مجموعها 8 مليارات دولار من القروض. منذ وقت ليس ببعيد، وافق إجتماع وزراء الاقتصاد والتجارة لدول البريكس على أول وثيقة متخصصة في مجال تسهيل الاستثمار العالمي 《المنهاج التعاوني لتسهيل الاستثمارات بين دول البريكس》، وتوصل إلى توافق هام في الآراء حول توسيع التجارة في الخدمات وتعاون التجارة الإلكترونية. 

عام2010 إشترك جنوب أفريقيا في البريكس، وهذا يرمز إلى دخول البريكس إلى أفريقيا التي هى القارة الأكثر تجمعا للبلدان النامية،وصارت التمثيلية والمحتوى لتعاون البريكس أكثر كمالا. أصبح جنوب أفريقيا جسرا هاما لتطوير التعاون بين بريكس وأفريقيا، وقدمت مساهمات إيجابية لتعزيز التعاون وبناء آلية البريكس. وتتحد بلدان البريكس في الاستجابة الإيجابية للمطالب الشرعية للبلدان الأفريقية في التصدي لتغير المناخ وتحقيق التنمية المستدامة ومكافحة الإرهاب. وفي قمة هانغتشو لمجموعة العشرين، تعاونت الصين مع شركاء البريكس مثل جنوب أفريقيا يداً بيد في دفع مجموعة العشرين  لوضع أول مرة 《خطة أعمال التنمية المستدامة لعام 2030》. وللمرة الأولى، يدعو العمل الجماعي إلى دعم التصنيع في أفريقيا وأقل البلدان نموا. منذ وقت ليس ببعيد، قمة هامبورغ مجموعة العشرين، شركاء البريكس تمسّكوا بتوافق الآراء في قمة هانغتشو، ودعوا مجموعة العشرين بنشاط لتعزيز الاهتمام بالسلام والتنمية في البلدان الأفريقية والاستثمارفيها. في 17 أغسطس، تم التشغيل الرسمي المركز الإقليمي الأفريقي لبنك التنمية الجديد للبريكس في جوهانسبرغ، وهو أول مركز إقليمي لبنك التنمية الجديد، والذي سوف يجلب تشغيله زخما جديدا للتنمية في جنوب أفريقيا والبلدان الأفريقية الأخرى. وسيساهم تعاون البريكس أكبر قوة  للتنمية الأفريقية وسيزيد من تحفيز المجتمع الدولي في تعزيز التعاون مع أفريقيا و يخلق أكثر فرص لأفريقيا لتحقيق التنمية المستدامة الخاصة بها. 

إنّ تعاون البريكس هو متمسك بفكرة التشاور البناء المشترك والتشارك في النتائح، وهو متأكد على المساواة في الشراكة، والسعي لتحقيق المنفعة المتبادلة وأهداف التنمية المشتركة. وله تكميلية قوية وإمكانيات هائلة، فهو متماشي مع البلدان الخمسة والمصالح المشتركة للشعوب الخمسة. وطالما أن التمسك بروح البريكس المفتوحة،والشاملة والتعاونية والمربحة للجانبين سيكون تعاون البريكس أكثر فعالية وتلاحم في المستقبل. 

هذا العام هو الذكرى المئوية لميلاد الزعيم والدبلوماسي الشهير أور تامبو في جنوب افريقيا. روح"التشارك والترابح" لأور تامبو تناسب روح البريكس بدرجة عالية. ونحن مقتنعون بأنه ما دام تعزيز التضامن والتعاون المفيد للجانبين، فإن البريكس ستتألق الحيوية الجديدة فيها، وستستقبل  "عقد ذهبي" آخر،وتصبح منارة ساطعة لقيادة وإلقاء الضوء على وحدة البلدان النامية وتعاونها والسعي إلى تحقيق التنمية المشتركة. 

(المؤلف لين سونغ تيان هو سفير الصين لدى جنوب أفريقيا)

المقالات المعنية