التعليقات وردود الأفعال

يكون التخفيف من وطأة الفقر متعددة الأبعاد للصين في طليعة العالم

موعد الأصدار:2017-09-18 | اجعل حجم الخط أكبر | اجعل حجم الخط أصغر

الكاتب:تشن تسونغ شنغ | مصدر:"صحيفة الشعب اليومية" (يوم 16 أغسطس 2017)

ملخص:

قد كان التخفيف من وطأة الفقر متعددة الأبعاد للصين في طليعة العالم. وقد استخدم المجتمع الدولي لفترة طويلة مؤشرا واحدا للدخل أو الاستهلاك لقياس الفقر. ولكن تبين عمليا أن الدخل أو الاستهلاك لا يمكن إلا أن يعكس جانبا واحدا من جوانب الفقر. واقترح الفائز بجائزة نوبل امارتيا سين مفهوم "الفقر متعدد الأبعاد": فالفقر ليس بعدا واحدا فقط من الافتقار الى الدخل، والاهم من ذلك هو الافتقار الى فرص الحصول على التعليم والصحة ومياه الشرب وغيرها من الخدمات الاساسية. ومنذ ذلك الحين، بدأ العديد من العلماء لاستكشاف أساليب قياس الفقر متعددة الأبعاد ومعايير تقييمه. وفي السنوات الأخيرة، المجتمع الدولي يعتبر "الفقر متعدد الأبعاد" كالمعيار الحديث لقياس وتقييم الفقر.وعند استعراض مسار التخفيف من حدة الفقر والتنمية في الصين، ليس من الصعب معرفة أن على الرغم من أن الصين لم تنشر معيار التخفيف من حدة الفقر متعدد الأبعاد بصراحة، الصين قامت بتنفيذ التخفيف من حدة الفقر متعدد الأبعاد، وكما قامت بتراكم الخبرة الغنية التي يمكن استخدامها كمرجع. 

أهداف الصين للتخفيف من حدة الفقر تشمل زيادة الدخل وتحسين نوعية الحياة وغيرها من المعايير متعددة الأبعاد. وفي وقت مبكر من عام 1986، عند انشاء الفريق الرائد للتنمية الاقتصادية في المناطق المنكوبة بالفقر التابع لمجلس الدولة الصيني (سلف الفريق الرائد للتخفيف من حدة الفقر والتطوير التابع لمجلس الدولة الصيني)، حدد بوضوح تعزيز التخفيف من حدة الفقر من منظور زيادة الدخل وتحسين المستوى التعليمي وتحسين الظروف الصحية وزيادة الإيرادات المالية وغيرها. واقترحت "الخطة الوطنية للتخفيف من حدة الفقر (1994-2000)" في عام 1994 معالجة مشاكل الغذاء والملبس للفقراء لمدة سبع سنوات ومساعدتهم على تغيير وضع تخلف التعليم والثقافة والصحة والبنية الأساسية. و"برنامج التخفيف من حدة الفقر والتنمية في المناطق الريفية الصينية (2001-2010)" في عام 2001 طلب تحسين نوعية الحياة والجودة الشاملة للفقراء وتحسين تدريجيا وضع التخلف الاقتصادي والاجتماعي والثقافي للمناطق المتضررة من الفقر؛ و"برنامج التخفيف من حدة الفقر والتنمية في المناطق الريفية الصينية (2011-2020)" في عام 2011 نص علي أن حتي عام 2020 ينبغي تحقيق القلق حول الأكل واللبس وحماية التعليم الإلزامي والأهداف الطبية والسكنية الأساسية للفقراء بثبات. وفي عام 2015، تحت توجيه روح الخطاب الهام للرفيق شي جين بينغ بشأن التخفيف المستدفق من حدة الفقر، طور حزبنا تصميما التصميم رفيع المستوى لأعمال التخفيف المستهدف من حدة الفقر، الذي يطلب إيجاد سبب الفقر من وجهات نظر متعددة والقيام بأعمال التخفيف من حدة الفقر المتعدد الأبعاد. ويمكن ملاحظة أن هدف التخفيف من حدة الفقر للصين على مدى السنوات الأربعين الماضية منذ الإصلاح والانفتاح، لم يقتصر فقط على زيادة دخل الفقراء، بل يشمل الدخل والتعليم والصحة والثقافة وأبعاد أخرى، ويواصل إثراء مضمونه. 

الهيئات الرئيسية للتخفيف من حدة الفقر في الصين تشمل ادارة الشؤون المالية و ادارة الشؤون المدنية و ادارة الصحة والعديد من الإدارات والمؤسسات الأخرى. ولا يمكن تنفيذ التخفيف من حد الفقر متعددة الأبعاد علي نحو فعال الا من خلال تعزيز الإدارات ذات الصلة التنسيق والمشاركة فيها. ويقوم قطاع التعليم بحل مشكلة عدم كفاية موارد التعليم، ويقوم قطاع الصحة بالتعامل مع مشكلة الفقر الناجمة عن المرض، والقطاع المالي يقوم بالتعامل مع صعوبات التمويل للحياة والإنتاج، وتقوم قطاعات الكهرباء والمياه وادارة الصناعة والتجارة والثقافة والطاقة بمعالجة وحل المشاكل الأخري المتعلقة بنوعية حياة الفقراء. وعند انشاء الفريق الرائد للتنمية الاقتصادية في المناطق المنكوبة بالفقر التابع لمجلس الدولة الصيني لأول مرة، نص علي أن أعضاء الفريق الرائد تشمل ادارات الزراعة والتعليم والصحة والمالية والإدارات الحكومية الأخرى. وبحلول عام 2015، ارتفع عدد أعضاء الفريق الرائد للتخفيف من حدة الفقر والتطوير التابع لمجلس الدولة الصيني إلى أكثر من 40 عضوا، بما في ذلك الإدارات الحكومية والمؤسسات المالية والمنظمات الاجتماعية. وبالإضافة إلى ذلك، حددت الصين أيضا آلية العمل للتنسيق المركزي والمسؤولية العامة للمقاطعة والتنفيذ علي مستوي المدينة والمحافظة، فضلا عن ألية التعاون الشرقي والغربي والتخفيف من حدة الفقر للادارات الحزبية والأجهزة الحكومية والقوات والمنظمات الشعبية والشركات المملوكة للدولة في نقاط ثابتة، وتقوم بتقسيم واضح جدا للمسؤوليات وتحديد المهمة للناس والتقييم في المكان. وهذا هو التعبير الحي للتخفيف من حدة الفقر متعدد الأبعاد، وكما أيضا يسلط الضوء على مزايا النظام الاشتراكي للتركيز على القيام بالأشياء الكبيرة. 

وسائل التخفيف من حدة الفقر للصين تشمل التنمية الصناعية والضمان الاجتماعى وما الى ذلك. وعلى مدى العقود القليلة الماضية، الصين لخصت وتراكمت مجموعة متنوعة من الطرق المستهدفة والفعالة للتخفيف من حدة الفقر. خصوصا في السنوات الأخيرة، بتوجيه من فكرة التخفيف المستهدف من حدة الفقر، تم تشكيل تدابير التخفيف من حدة الفقر الأكثر نشاط وفعالية. والمقاطعات والمناطق ذاتية الحكم تنفذ مشروع "خمس الدفعات" أي التخفيف من حدة الفقر لدفعة من الفقراء من خلال تطوير الانتاج والتخفيف من حدة الفقر لدفعة من الفقراء من خلال النقل الي الأماكن الأخري والتخفيف من حدة الفقر لدفعة من الفقراء من خلال التعويض البيئي والتخفيف من حدة الفقر لدفعة من الفقراء من خلال تطوير التعليم والتخفيف من حدة الفقر لدفعة من الفقراء من خلال الضمان الاجتماعي وفقا لظروف محددة علي أساس تحديد دقيق للأسر الفقيرة وتحليل أسباب الفقر وظواهر متعدد الابعاد، ووتقوم بتحديد الفقراء المستهدفين والقيام بترتيب المشاريع المستهدفة والاستخدام المستهدف للأموال والتنفيذ المستهدف للتدابير في الأسر والترتيب المستهدف للكوارد في القري والتحقيق المستهدف لفعالية التخفيف من حدة الفقر، ومما يقوم بحل مشكلة "من يساعده ومن يساعد وكيفية المساعدة وكيفية الخروج" علي نحو فعال.  

بسبب الالتزام طويل الأجل للتخفيف من حدة الفقر متعددة الأبعاد بالضبط، حققت قضية التخفيف من حدة الفقر والتنمية للصين انجازات ملحوظة. وخلال السنوات الأربعين الماضية منذ الاصلاح والانفتاح، انخفض عدد السكان الفقراء في المناطق الريفية الصينية بأكثر من 700 مليون نسمة، وهو ما يمثل أكثر من 70% من السكان الفقراء في العالم. وخلال الفترة من عام 2013 إلى عام 2016، عدد السكان الخريجين من الفقر سنويا بلغ أكثر من 12 مليون نسمة لمدة أربع سنوات متتالية، واجمالي عدد السكان الخريجين من الفقر بلغ 55.64 مليون نسمة، انخفضت نسبة الفقراء في الصين من 10.2% في نهاية عام 2012 الي 4.5% في نهاية عام 2016. وهذا يدل على أن عند استكشاف المجتمع الدولي نظرية للفقر متعدد الأبعاد، حزبنا خلق قضية التخفيف من حدة الفقر متعددة الأبعاد الجديدة في الممارسة العملية.  

 (الكاتب هو أستاذ جامعة نانكاي)

المقالات المعنية