التعليقات وردود الأفعال

بحوث آلية النمو الاقتصادي تحت قيود انبعاثات الكربون

موعد الأصدار:2017-07-18 | اجعل حجم الخط أكبر | اجعل حجم الخط أصغر

الكاتب:جين شيانغ فنغ رن دونغ | مصدر:"صحيفة قوانغمينغ اليومية"

ملخص:

  في السنوات الأخيرة، الصين قامت بالاستجابة بشكل فعال لتغير المناخ وتنفيذ عملية عمليات التحكم المزدوج علي الكمية الاجمالية والشدة للطاقة وانبعاثات الكربون، وطرحت الهدف الاستراتيجي لوصول انبعاثات الكربون إلى الذروة بحلول عام 2030 وإلى الذروة في أقرب وقت ممكن، وذلك يجعل أن البيئة الداخلية والخارجية التي النمو الاقتصادي يواجهها تتغير بشكل عميق. ووجدنا عند بحوث تأثير انبعاثات الكربون على النمو الاقتصادي أن نموذج النمو الاقتصادي السائد لا ينظر في تأثير قيود انبعاثات الكربون على النمو الاقتصادي. وكما التحليل التقليدي يعتقد عموما أنه في سياق خفض انبعاثات الكربون في العالم، إذا بقيت الظروف الأخرى على حالها، قيود انبعاثات الكربون سوف تؤثر تأثيرا سلبيا على إمكانات النمو الاقتصادي على المدى القصير. ومع ذلك، مع استمرار الاهتمام العالمي بقضايا البيئة، العالم كله ينظر في عوامل تأثير قيود انبعاثات الكربون على المدى الطويل وألية نقل تأثيره علي التنمية الاقتصادية والاجتماعية في الجوانب المختلفة على المستوى النظري والعملي.

  من الناحية النظرية، التأثير المباشر لقيود انبعاثات الكربون على النمو الاقتصادي، هو أساسا أن مسار النمو الاقتصادي سوف يتغير في ظروف التحكم علي مستوى انبعاثات الكربون وخفض الكمية الاجمالية لانبعاثات الكربون، والاستفادة من إمكانيات النمو الاقتصادي في المستقبل ستتحول إلى تحسين كفاءة استخدام الطاقة بشكل كبير وتسحين مستوى النمو الاقتصادي الناجم عن وحدة انبعاثات الكربون.

  الآلية الأولي: تعزيز التخصيص الأمثل للموارد لتحقيق "الخفض الهيكلي" للكربون من خلال اعادة الهيكلة الصناعية. وبعبارة أخرى، التخصيص الأمثل للموارد المحددة في مجالات أقل انبعاثات الكربون لكل وحدة قيمة الانتاج لتحقيق هدفي تحسين الهيكل الاقتصادي وخفض انبعاثات الكربون.

  الآلية الثانية: يقوم بدفع تعزيز كفاءة الإنتاج بترقية التكنولوجيا داخل الصناعة، مما يقوم بزيادة كفاءة استخدام الموارد وتحقيق "خفض الانبعاثات الناجم عن تحسين الكفاءة" للكربون. و في إطار هذه الآلية، لا يحقق التخصيص الأمثل لهيكل الموارد، ولكن يحقق خفض انبعاثات الكربون لكل وحدة قيمة الانتاج والنمو الاقتصادي بنوع المحتوى في ظروف تخصيص الموارد المعينة من خلال رفع مستوى تكنولوجيا الإنتاج وكفاءة التكنولوجيا.

  واستنادا إلى التحليل الوارد أعلاه، أعتقد أن ظروف قيود انبعاثات الكربون يمكن اضافتها إلى نموذج تحليل النمو الاقتصادي، اي يقوم بادراج التكيف الهيكلي للصناعة وعوامل الانتاج وكفاءة تقدم تكنولوجيا الانتاج وتحسين كفاءة الإنتاج إلى نموذج النمو الاقتصادي، ثم يقوم بمحاكاة وتحليل خصائص تطور النمو الاقتصادي المتقارب الي مسار النمو النظري الأمثل في ظل قيود انبعاثات الكربون. من بينها، الألية الأولي تطبق قيود انبعاثات الكربون علي بنود الرأسمال والعمل، وتعكس تحسين مستويات الإنتاج الناجم عن دفع قيود انبعاثات الكربون تعديل الهيكل الصناعي؛ والألية الثانية تطبق قيود انبعاثات الكربون علي عناصر كفاءة العمل، وتعكس تحسين كفاءة الإنتاج الناجم عن دفع الابتكار التكنولوجي بقيود انبعاثات الكربون. وقمت بالنظر كاملا في الاختلافات بين مسار النمو المتوازن في ظل قيود انبعاثات الكربون ومسار النمو المتوازن في ظل عدم قيود انبعاثات الكربون وفقا لخصائص وأهداف البحوث، وقمت ببناء نموذج النمو الاقتصادي  R-C-K  (Ramsey-Cass-Koopmans Model). و نموذج R-C-K طرحه وانشأه الرياضي والمنطقي من جامعة كامبريدج السيد F.Ramsey في ديسمبر 1928، وهو نموذج التطبيق الهام في بحوث علم الاقتصاد الكلي الحديث. ومركز البحوث لنموذج R-C-K هو تخصيص الموارد في السريان الزمني، ويقوم بتحليل مسار النمو الاقتصادي الأمثل في ظل ظروف اليقين واستخلاص شروط السريان الزمني التي تلبي المسار الأمثل. ومن خلال محاكاة عمليات التغييرات الدينامية لمسار النمو المتوازن تحت قوة قيود انبعاثات الكربون المختلفة، يمكن الوصول الي النتائج الهامة التالية:

  أولا، عندما لا تتغير قيود انبعاثات الكربون، وجود أو عدم وجود قيود انبعاثات الكربون كان لديها قدر أكبر من تأثير عدم التجانس علي مستويات الانتاج في الحالة الثابتة. وعلى المدى القصير، في ظل قيود انبعاثات الكربون، مستوى الإخراج يكون أقل من مستوى الانتاج في ظل عدم قيود انبعاثات الكربون، والتفسير الواقعي لهذا الأثر هو: بسبب دور التنظيم الكلى لانبعاثات الكربون، يقوم باستبعاد العدد من العناصر ذات قدرة الانتاج المتخلفة وكفاءة الاستخدام المنخفضة من السوق على المدى القصير، مما يؤدى إلى انخفاض مستوى الانتاج علي المدى القصير. ومع الدفع الثابت لسياسة قيود انبعاثات الكربون، مستوي الانتاج في الحالة الثابتة يشهد زيادة مطردة، ويتجاوز مستوى الانتاج في ظل قيود انبعاثات الكربون تدريجيا، وحجم التجاوز يشهد اتجاه التوسيع. وهذا يشير إلى أنه في المدى الطويل، تطبيق قيود انبعاثات الكربون يساهم في تعزيز النمو الاقتصادي، ويمكن جلب أعلي المستوي الثابت للنمو الاقتصادي من خلال تحسين وتكيف الهيكل الصناعي والتخصيص الأمثل للموارد وتقدم تكنولوجيا الانتاج وتحسين كفاءة الإنتاج وغيرها من آليات.

  ثانيا، عندما تتغير قيود انبعاثات الكربون وسرعة التقدم التكنولوجي الناجم عن قيود انبعاثات الكربون تكون أقل من سرعة الانخفاض الناجمة عن التعديل الهيكلي، مستوى الانتاج التناظري يكون أكبر من مستوى الانتاج في ظل عدم قيود انبعاثات الكربون في المرحلة الأولى . ولكن علي المدى الطويل، التغيير في السياسة يتجه الي السوء على نحو متزايد، وعلى الرغم من أن مستوى الانتاج المنتج يكون أعلي من مستوي الانتاج في الحالة الثابت في ظل عدم قيود انبعاثات الكربون، يكون أقل من مستوي الانتاج في الحالة الثابت في ظل عدم تغيير قيود انبعاثات الكربون. وقيود انبعاثات الكربون تخضع للخصائص الفيزيائية لقيود انبعاثات الكربون، وفي المرحلة الأولي من فترة التحويل من اقتصاد واسع النطاق الي اقتصاد مكثف، قوة خفض انبعاثات الكربون تكون صغيرة، والمساحة المحتملة لخفض انبعاثات الكربون تكون كبيرة، ولكن تحويل الطاقة لكل وحدة يكون لديه الثبات المادي، وهذه العملية لن تستمر دائما، لذلك تحقيق أهداف خفض انبعاثات الكربون من خلال هذه الألية سيؤدي الي مساحة خفض انبعاثات الكربون أكثر ضيقا.

  ثالثا، عندما تتغير قيود انبعاثات الكربون وسرعة التقدم التكنولوجي الناجم عن قيود انبعاثات الكربون تكون أكبر من سرعة الانخفاض الناجمة عن التعديل الهيكلي، مستوى الانتاج التناظري يكون أقل من مستوى الانتاج في ظل عدم قيود انبعاثات الكربون في المرحلة الأولى . ولكن علي المدى الطويل، التغيير في السياسة يتجه الي الجيد على نحو متزايد، وليس مستوى الانتاج الناجم عن تغيير قيود انبعاثات الكربون يكون أعلي من مستوي الانتاج في ظل عدم قيود انبعاثات الكربون فقط، ولكن يكون أيضا أعلي من مستوي الانتاج في الحالة الثابت في ظل عدم تغيير قيود انبعاثات الكربون. ولذلك على المدى الطويل، تنفيذ قيود انبعاثات الكربون يلعب دورا رئيسيا في تحسين مستوي الانتاج من خلال الألية الثانية بشكل حقيقي، ومع استخدام التكنولوجيا الجديدة والاختراعات الجديدة بشكل مستمر، سوف يجلب أكثر من مساحة خفض انبعاثات الكربون في التقدم التكنولوجي وتحسين الكفاءة وغيرها من المجالات، والتقدم التكنولوجي وتحسين كفاءة الناتج عن قيود انبعاثات الكربون هو مصدر الطاقة الرئيسي للنمو الاقتصادي على المدى الطويل.

  وجدنا من خلال المقارنة أن على الرغم من أن آلية العمل الأولي وآلية العمل الثانية لقيود انبعاثات الكربون تؤثر تأثيرا كبيرا علي مستوي الانتاج في الحالة الثابتة، تعديل الهيكل الصناعي في الألية الأولي يكون لديه النهاية، ولكن التقدم التكنولوجي في الألية الثانية لا يكون لديه النهاية. ولذلك، تأثير الألية الأولي لقيود انبعاثات الكربون سوف يصبح أصغرا وأصغرا، وتأثير الألية الثانية لقيود انبعاثات الكربون سوف يصبح أكبرا علي نحو متزايد، ولعب دور التقدم التكنولوجي في الألية الثانية كاملا سيساهم في تحقيق وصول مستوي الانتاج للنظام الاقتصادي في الحالة الثابتة الي أعلي قيمة الحالة الثابتة. ونعتقد أن تنفيذ سياسة قيود انبعاثات الكربون ييؤثر علي الهيكل الصناعي والابتكار المستقل والاستثمار في الأصول الثابتة والاقتصاد الموجه للتصدير والعوامل الأخرى التي تساعد على النمو الاقتصادي بشكل كامن، ويحقق النمو والتحول الاقتصادي منخفض الكربون في الوضع الطبيعي الجديد للتنمية الاقتصادية. ولهذه الغاية، يطلب دفع الأعمال ذات الصلة شاملا في مجالات الابتكار العلمي والتكنولوجيا وتعديل الهيكلة الصناعية والإصلاحات الضريبية والمالية ونظام المراقبة والتقييم وهلم جرا. والأول هو تعزيز الابتكار العلمي والتكنولوجي كالمحرك الرئيسي لدفع التنمية منخفضة الكربون، وتعزيز البحوث والتطوير المستقل والادخال والهضم والامتصاص للتكنولوجيا منخفضة الكربون، وتسريع تحويل وتطبيق الانجازات ذات الصلة، وانشاء وتحسين ألية تقييم وحوافز الابتكار العلمي والتكنولوجي منخفض الكربون، ودفع تحسين وترقية الصناعات التقليدية ودعم وقيادة النمو منخفض الكربون اعتمادا علي الابتكار. والثاني هو بناء النظام الصناعي الحديث الراقي وعالي الكفاءة ومنخفض الكربون والأخضر، واستكشاف تدريجيا مسار الفوز المشترك لتحقيق نمو منخفض الكربون وترقية الهيكل الصناعى، وتحقيق ترشيد الهيكل الصناعي والوئام والوحدة بين التكنولوجيا المتقدمة وتكنولوجيا منخفضة الكربون. والثالث هو تحسين نظام الدعم المالي لتطوير منخفض الكربون، وتعزيز دور دليل السياسات المالية الضريبية في تحول نمط التنمية الاقتصادية، واستكشاف وضع الائتمان بتعهد حقوق انبعاثات الكربون وحقوق الانبعاثات وحقوق استخدام الطاقة  وحقوق استخدام المياه وحقوق الملكية الفكرية والفوائد المتوقعة للخضراء وتوسيع قنوات زيادة الائتمان للضمانات المالية الخضراء. والرابع هو تحسين ألية تقييم الأداء "اعتمادا علي الناتج المحلي الإجمالي فقط"، وتسريع انشاء وتحسين نظام محاسبة الناتج المحلي الإجمالي منخفض الكربون، وبناء آليات التقييم والحوافز لتعزيز النمو الاقتصادي منخفض الكربون بحيث تقييم الأداء والتنمية المستدامة للاقتصاد والبيئة والموارد والاجتماع وحدة لضمان تحقيق أهداف التنمية الاقتصادية منخفضة الكربون.

  (الكاتب: جين شيانغ فنغ، قسم علم الإدارة والاقتصاد لجامعة تيانجين/ رن دونغ، معهد بحوث الاقتصاد الكلي لمقاطعة شاندونغ)

المقالات المعنية