التعليقات وردود الأفعال

الاصلاح الهيكلي ، الصين كتبت وصفة جيدة للمعالجة الجذرية

موعد الأصدار:2017-07-13 | اجعل حجم الخط أكبر | اجعل حجم الخط أصغر

الكاتب:وو تشيو يوى | مصدر:《صحيفة الشعب اليومية》

ملخص:

  في سياق ضعف النمو الاقتصادي العالمي، فقد حافظ الاقتصاد الصيني على النمو الثابت القوي، وذلك بفضل الإصلاح الهيكلي الذي فهم الاتجاه الدقيق و عثر على الطريق الصحيح.

  فاجأت الصين العالم بالاصلاح الهيكلي ، و حظيت بالثناء مرة أخرى. في الآونة الأخيرة، رأى  《تقرير التقييم الفني لتقدم الاصلاح الهيكلي ل G20》الذي رفعته منظمة التعاون الاقتصادي والتنمية(OECD) إنّ الصين حققت تقدما إيجابيا في الاصلاح الهيكلي،و معه نتائج ملحوظة.هذا  التقرير الذي حصل على موافقة إجتماع وزراء مالية G20 ومدير البنك المركزي ، جعل للعالم رؤية نور الأمل للخروج من الركود الاقتصادي.

  قد أثبتت التطبيقات التي تجرى منذ الأزمة المالية الدولية على أن السياسة المباردة المحفزة للاقتصاد لسد الفجوة ذاتها لم تستطع إخراج الاقتصاد العالمي من المأزق فقط، بل استطاعت تقليل التأثير الهامشي للسياسة المالية والنقدية التقليدية تقليلاً مستمراً أيضاً . حالياً، فإن المشاكل الهيكلية هي السبب الجذري لبطء إنتعاش الاقتصادي العالمي والتقدم في الإصلاح الهيكلي في البلدان المتقدمة بطيئ بشكل عام، وعدم كفاية محركات النمو الباطنية ، وأبرز مدى تعقيد الاقتصاد العالمي وعدم الاستقرار وعدم اليقين بشكل متزايد .

  ومع ذلك لا يجوز المحاولات العشوائية.

  الحل الصحيح هو طريق المعالجة الجذرية لحل المشاكل. لمواجهة المشاكل الجديدة التي واجهتها في الوضع الطبيعي الجديد للاقتصاد، الصين لم تأخذ السياسة الحافزة القوية، ولكنها بدأت من معالجة التناقض الرئيسي الاقتصادي الحالي، وتبذل جهودا كبيرة لتعزيز الإصلاحات الهيكلية في جانب العرض. رأى تقرير OECD أنه رغم أن بطؤ نمو نصيب الفرد من الدخل الصيني مقارنة مع مستوى قبل الأزمة المالية الدولية ،لكنه مازال يحافظ على المستوى المرتفع . في سياق ضعف النمو الاقتصادي العالمي، فقد حافظ الاقتصاد الصيني على النمو الثابت القوي، وذلك بفضل الإصلاح الهيكلي الذي فهم الاتجاه الدقيق و عثر على الطريق الصحيح.إنّ الاصلاح الهيكلي الذي هو "السر الخاص " يقدم الآن وصفة جيدة للانتعاش الاقتصادي العالمي ،لذلك فاز بإعتراف المجتمع الدولي على نطاق واسع مع مرور الأيام .

  نجاح البرنامج الصيني من تحول نمط النمو .من تحليق الطائرات الكبيرة في السماء الزرقاء و التعدين المستقر لهيدرات الميثان إلى الجيل الرابع من تكنولوجيا الكهرباء النووية بالحرارة العالية للغاز المبرد الذي حافظ على الريادة الدولية ،يكون الاقتصاد الصيني في مرحلة التحول التاريخي الذي سحب الاستثمار إلى تحريك الابتكار .قد قضيت على الكثير من الطاقات الانتاجية المفرطة المكررة غير الفعالة بالاصلاح الهيكلي في جانب العرض الذي يتخذ رفع جودة العرض إتجاهاً رئيسياً له ،وبذلك بنى سلّم النمو للتكنولوجيات العالية الجديدة و الأنشطة الناشئة وأنماط التجارة الجديدة .الاستخدام الواسع للانترنت والبيانات الكبيرة و الحوسبة السحابية  أحيا الصناعات التقليدية ،وتتحمل الطاقة الحركية الجديدة وظيفة رئيسية بشكل تدريجي .عام 2016،يقاس بالسعر الثابت لمستوى تعادل القوة الشرائية ،نما مستوى إنتاجية العمل  الصينية حوالي أكثر من مرة مما كانت عليه في عام 2007 قبل الأزمة المالية العالمية، مما يعكس زخم النمو الاقتصادي الذاتي ليصبح.

  البرنامج الصيني  أكثر قوة ونجاحاً من تعديل الهيكل الاقتصادي . تحت الوضع الطبيعي الجديد ،الذي كان يفارق تغير سرعة النمو الاقتصادي هو التعديل الهيكلي وتحول القوة الحركية . النمو الاقتصادي فيما أقل من 7%، لكنه في المقابل  أكثر من 13 مليون فرصة عمل جديدة سنويا منذ أربع سنوات متتالية ، وهو عرض  تحسين الجودة  المستمر للاقتصاد الصيني. في عام 2016 وصلت نسبة  نمو صناعة الخدمات الصينية 7.8 % نسبة من الناتج المحلي الإجمالي 51.6٪، وازدادت 1.4 نقطة مئوية مقارنة بنفس الفترة من العام الماضي ومع ذلك إجمالي التجارة في الخدمات أولا كسر 5 تريليونات يوان ، فأصبحت الصين ثاني أكبر مستورد للخدمات في العالم وثالث أكبر مصدر للخدمات. وعند النظر إلى العالم، الصين عززت بنجاح تعديل الهيكل الاقتصادي وأصبحت ايجابية كبيرة للاقتصاد العالمي.و مع الدفع العميق ببناء"الحزام و الطريق" ، أصبحت صورة التنمية المشتركة والازدهار واضحة على نحو متزايد من الأوقات.

  و نجاح البرنامج الصيني من التعميق الشامل للاصلاح . إنّ الاصلاح أكبر ربحاً و طريقة أساسية تدفع التنمية . تبسيط الإدارة واتباع اللامركزية هو يقلل التدخل الإداري على مدى كبير ،و قام بتحسين الكفاءة الاقتصادية الشاملة ،وحرّر فاعل السوق ؛ و تخفيض الضرائب والرسوم يوفر أكثر من تريليون يوان لفاعل السوق ،وساعد الشركات على تنفيذ أعمالها بسهولة وإظهار مواهبها ؛والقائمة السلبية كسرت الحواجز أمام دخول الصناعة ،وعززت تسهيلات الاستثمار والتجارة ،وبدأت منطقة التجارة الحرة تنفخ في جولة جديدة من بوق الدعوة للاصلاح والانفتاح .خريطة طريق الاصلاح التي رسمتها الجلسة العامة المركزية الثالثة للمؤتمر الثامن عشر تنشر إلى الأمام بسلامة ،و قد تم الاصدار للاصلاح ذات "الركائز المتعددة" في المجالات الرئيسية ،إنّ الاصلاح الصيني يثير أقوى الطاقة الحركية للتنمية .

  "الأمر الذي لزمه الاصلاح إن لم نصلحه بسبب الخوف سيصبح ضاراً بعد فقد فرصة الاصلاح ." إنّ الاصلاح الهيكلي هو معركة للاستيلاء على المواقع المنبعة تحت الوضع الطبيعي الجديد للاقتصاد الصيني ،و مهمة شاقة لم تأت بعد . لمواجهة الثناء، يجب أن نصر على هذا الطريق، ولا نخلو من صعوبات بسبب ذلك، ولانهرب  بسبب المخاطر، ولا نتقدم بسبب الألم ويجب أن نعزم على الاصلاح الهيكلي في جانب العرض  لقيادة الوضع الطبيعي الجديد بثبات ولا تردد، وتعزيز الاقتصاد الصيني إلى الأمام الذي يتميز  بأعلى جودة وأكثر كفاءة وأكثر إنصافا وأكثر استدامة.

المقالات المعنية