التعليقات وردود الأفعال

تحقيق كفاءة الترابط

موعد الأصدار:2017-06-13 | اجعل حجم الخط أكبر | اجعل حجم الخط أصغر

الكاتب:تشانغ يي وليوكون | مصدر:جريدة قوانغمينغ اليومية

ملخص:

  مساء 14مايو ،تمت إقامة المؤتمر الموازي ل"التبادلات السياسية "لقمة التعاون الدولي ل"الحزام والطريق"، أكثر من 360 مندوباً من مختلف الدول والمنظمات الدولية والصين ،ومنهم وزيران قاموا بالمشاركة في المعارف الحقيقية والآراء البصيرة ،وبالتشاور حول الآلية التي تعزز التبادلات السياسية ل"الحزام والطريق "بشكل أكثر ،و برنامج العملية .

   السنوات الأربع التي تعمق التبادلات السياسية وترابطها تعميقاً مستمراً

  تحت إقتراح "الحزام والطريق، قمنا ببناء 152جسراً ، وأكثر من 2000 كم من السكك الحديدية، و بدفع بناء 10 مجمعات صناعية خارج الحدود.إنّ إقتراح "الحزام والطريق" نشّط الطلب الهائل للبلاد على طول الحزام والطريق ،منذ أكثر من ثلاثة أعوام، فكان مبلغ المشروع المنفذ لنا في البلدان على طوله يتجاوز أكثر من40مليار دولار. ليو تشى تاو رئيس المجلس للشركة الصينية لبناء المواصلات المحدودة عرض النتائج الرائعة في المؤتمر الموازي ،و وراء هذه النتائج دعم قوي من التبادلات السياسية .

   إنّ بناء "الحزام والطريق " لا يبدأ من جديد ،ولا يُسقط النظام القديم ،بل هو يحقق ترابط الاستراتيجية و تكامل التفوق .

  منذ طرح إقتراح "الحزام والطريق"حصلت التبادلات السياسية الوطنية بين الدول على طوله على التعميق المستمر ،ويترابط إقتراح "الحزام والطريق" مع استراتيجيات التنمية للدول على طوله باستمرار ،ويسعي للحصول على القاسم المشترك الأكبر للتعاون.

  قامت الصين بتنسيق السياسات  مع البلدان المعنية، بما في ذلك الاتحاد الاقتصادي الأوروبي الآسيوي الذي إقترحته روسيا، والخطة العامة للترابط والتبادل التي إقترحتها  آسيان ،و"الطريق اللامع" الذي إقترحته كازاخستان ،و"الممر الأوسط"الذي إقترحته تركيا ،و"طريق التنمية " الذي اقترحه منغوليا و"المرران والدائرة التي إقترحتها فيتنام ، والمركز الاقتصادي في شمال إنجلترا الذي إقترحته بريطانيا،و"طريق العنبر"الذي إقترحته بولندا وإلخ .وأيضاً تتطور أعمال الترابط التي تخططها الصين مع لاوس و كمبوديا و ميانمار و هنغاريا وإلخ من الدول الأخرى تطوراً شاملاً .

      كما قال الرئيس شى جين بينغ حينما ألقى كلمته الرئيسية بمناسبة حفل إفتتاح قمة التعاون الدولي ل"الحزام والطريق" : "حققت مختلفة الأطراف تأثير واحد زائد واحد أكبر من إثنين ".

     أربعة مستويات مهمة للترابط والتبادل

   "بناء "الحزام والطريق" لا يعطينا الطاقة فقط ، بل  إن بناء الممر الاقتصادي بين الصين وباكستان سوف يواصل أحلامنا مع العالم "وكذلك قال إقبال وزير باكستان للتخطيط والتنمية في الاجتماع الموازي.

   "تعزيز ترابط المرافق و تسهيلات التجارة وتوسيع عمليات التمويل والتبادلات بين الشعوب أكثر فأكثر باتخاذ التبادلات السياسية أساساً و ضماناً ."أشار خه لى فنغ عميد لجنة الدولة للتنمية والاصلاح إلى أننا نحتاج إلى الترابط في 4مستويات لتحسين التبادلات السياسية بين البلدان .

  ---- ترابط إستراتيجية التنمية .يكون ترابط إستراتيجية التنمية علي  أعلى مستوى من التبادلات السياسية وتنسيقها بين البلدان، وهدفه تحديد اتجاه العمل المشترك لتحقيق التنمية المشتركة.

  ---- ترابط تخطيط التنمية . هذا هو تدقيق استراتيجية التنمية وتكميمها ،وتحديد التصور الذي حددته إستراتيجية التنمية جدول المواعيد وخارطة الطريق المحددين ،وفي نفس الوقت إظهار المزايا النسبية للدول المختلفة لتحقيق هدف التنمية تدريجياً بأقل تكلفة و أعلى فعالية .

  ---- ترابط الآلية والمنصة . لا يرتبط بالأجهزة ذات الصلة للدول المختلفة بشكل فعال ويبنى القناة والآلية السالكتان للتبادلات والاتصالات والتشاورات فقط،بل يرتبط بالموارد ذات الصلة بأكثر فعالية ،ويحل المشاكل والصعوبات التي واجهتها في تخطيط المشاريع وتنفيذها كحلاً مناسباً في حينه أيضاً.

  ---- ترابط المشاريع المحددة .إنّ ترابط المشاريع هو ترابط على أصغر مستوى مجهري ،فيجب عليه أن يثابر على تشغيل السوق ويلتزم بقوانين السوق ويتخذ الشركة فاعلاً ؛وفي نفس الوقت على البلدان المختلفة أن تلعب دوراً مهماً للحكومة ،وهى تبنى البيئة الجيدة لتقوم الشركات فيها بتعاون المشروع ،ثم تقدم المساعدات الضرورية لها .

  تعزيز رفاه شعوب العالم

  أشار ميلينديز رئيس مركز التجارة الدولية والتنمية إلى أنّ إقتراح"الحزام والطريق" له حجم ضخم، فهناك تحديات في تنسيق السياسة العالمية، ولكن مجرد العثور على النهج العملي لتعزيز التنسيق بين الحكومات والتبادل والترابط بين سياسات الاستراتيجية ، وسوف تكون قادرة على تعزيز بناء "الحزام والطريق"وجعله يحصل على الانجازات العظيمة.

  أشار أنطونيو غوتيريس الأمين العام للأمم المتحدة إلى أنّ التعاون مع الصين في بناء "الحزام والطريق " هو العمل الهام للأمم المتحدة في المستقبل ،إنه يود أن تربط البلدان النامية إستراتيجيات التنمية الوطنية ببناء "الحزام والطريق"،وأن تشترك فيه على نطاق واسع ،وأن تتعاون معه بعمق ،وتستفيد من بناء "الحزام والطريق".

  في رأي جاك ما رئيس مجلس الإدارة لمجموعة على بابا إنّ إقتراح "الحزام والطريق "لجعل العالم أكثر إبداعا وأكثر دينامية،و أكثر مساواة، وأكثر تفضيل عام ، وبالتالي فإن في المستقبل يجب الاستفادة الكاملة من التكنولوجيا، ومعانقة العولمة، وينبغي إيلاء المزيد من الاهتمام للبلدان النامية و الشركات الصغيرة والمتوسطةو الشباب.

  كان الخطاب رائع في قاعة الاجتماعات من الضيوف الكرام الذين جاؤوا من بعيد محملين بروح التعاون . سحر نصر وزيرة وزارة الاستثمار والتعاون الدولي المصرية و تابار أغوير وزير وزارة تربية المواشى والدواجن والزراعية والأسماك الأوروغواية و كريستوف برناسكوني الأمين العام لمؤتمر لاهاي للقانون الدولي الخاص وغيرهم جميعهم عبروا  عن تأييد بناء "الحزام والطريق "بقوة ،والمشاركة في نتائج التنمية الاقتصادية ،وبذل أكبر مساهمة لتعزيز رفاهية شعوب العالم .

المقالات المعنية