التعليقات وردود الأفعال

تعميق إصلاح جانب العرض هي مفتاح يعزز الانتعاش الصناعي

موعد الأصدار:2016-06-30 | اجعل حجم الخط أكبر | اجعل حجم الخط أصغر

الكاتب:بان جيان تشنغ | مصدر:الاقتصادية اليومية

ملخص:

كان مؤشر الازدهار الصناعي في الاقتصاد الصيني  91.9 في الربع الأول من العام الجاري، يعادل الربع الرابع من العام الماضي. وكان الأداء الاقتصادي الصناعي مستقرا بشكل عام، بل ظهرت علامة الاستقرار في القاع مع التوجه إلى الارتفاع ، ويتمثل ذلك رئيسيا في الجوانب التالية: عاد PMI بشكل واضح إلى 50.2٪،  وعاد إلى ما فوق 50٪ لأول مرة في الأشهر السبعة الأخيرة؛ في الشهرين الأولين من العام الجاري، انتهى اجمالي قيمة أرباح المؤسسات الصناعية الحجمية فما فوق من توجه الانخفاض الذي استمر 7 أشهر متتالية، وظهر نمو الانتعاش؛ وتحول PPI  من الانخفاض المستمر إلى الارتفاع مقارنة مع الفترة السابقة، وخاصة  ظهر نمو الانتعاش للمنتجات المواردية التي كان حجم اانخفاضها كبيرا نسبيا في الفترة السابقة مثل المواد الفولاذية والمعادن غير الحديدية، حيث ارتفعت أسعار الخروج من المصانع للحديد والصلب والمعادن غير الحديدية بنسبة 4.9٪ و 2.3٪ كل على حدة في مارس، وارتفعت أسعار خروج معدن الحديد الخام ومعادن غير الحديدية الخام ذات العلاقة من المصانع  بنسبة 3.6٪ و 2.7٪ كل على حدة.

الأسباب الرئيسية الاستقرار في القاع مع التوجه إلى الارتفاع للازدهار الصناعي تعود: أولا، تعزيز قوة بناء البنية التحتية باستمرار، النمو السريع للاستثمار في الري والبيئة وإدارة المرافق العامة والطيران والنقل وغيرها من القطاعات. ثانيا، عاد دفء سوق العقارات، بتأثير العودة التدريجية لصفقات العقارات، تعززت ثقة سوق العقارات، ففي بداية العام الجاري، انتهى وضع الانخفاض المستمر لمساحة العقارات التجارية الجديدة البناء في مدة سنتين متتاليتين وتحول إلى النمو، فخلال الفترة من يناير إلى مارس ، تحققت زيادة قدرها 19.2٪، بينما تحولت سرعة نمو الاستثمار في تنمية العقارات مما يقرب من الصفر في العام الماضي إلى 6.2٪. ثالثا، الارتقاء بهيكل الاستهلاك باستمرار، وتطورت القطاعات ذات العلاقة بالصحة والرعاية بالمسنين والتنمية الذاتية ورفع مستوى المعيشة بسرعة، وفي وضع أن نمو دخل العمل الرئيسي للمؤسسات الصناعية الحجمية فما فوق اقترب من الصفر بالكاد وانخفاض أرباحها بنسبة 2.2٪ في عام 2015، ازداد دخل العمل الرئيسي لقطاع الطب والأدوية بنسبة 9.1٪، وازدادت الأرباح 12.9٪، وحافظ دخل العمل الرئيسي للأدوات الرياضية البدنية وأرباحها النمو حوالي 10٪،؛ وازدادت كمية إنتاج السيارات الرياضية المتعددة الاغراض التي تسد حاجات السفر البعيد والترفيه (SUV) بنسبة قدرها 49.1٪ في الربع الأول من العام الجاري. رابعا، لقد كان الطلب على الصادرات عاد نوعا ما، وانتعشت الصادرات الجماركية بحجم كبير في مارس، وضيق حجم انخفاض قيمة البضائع الصادرة التي تسلمها المؤسسات الصناعية الحجمية فما فوق 3.5 نقاط مئوية من يناير إلى فبراير.

في وضع أن يكون إجمالي الحجم الاقتصادي في المركز الثاني العالمي بشكل ثابت ويقترب معدل نصيب الفرد من إجمالي الناتج المحلي من 8000 دولار أمريكي، أصبح الانخفاض الطفيف للازدهار الصناعي من الطلبات الحتمية بعد دخول الاقتصاد الوضع الطبيعي الجديد.  وفقا للوضع الحالي، أساس انتعاش الاقتصاد في الربع الأول لم يكن راسخا، وضغط النزول الاقتصادي لا يزال كبيرا، مثل أن الانتعاش الاقتصادي العالمي لا يزال يعاني من العناصر غير المتأكدة الكثيرة، وليس من الأكيد أن تستمر عودة الطلب في سوق العقارات في الفترة الأخيرة تحت ضغط المخزون الكبير للعقارات. يتطلب ترسيخ قاعدة النمو الاقتصادي ضرورية تعزيز إصلاح جانب العرض في مرحلة التحول بين الزخم القديم والزخم الجديد للنمو الاقتصادي، وتربية زخم جديد للنمو. وعلى وجه التحديد، ينبغي الاهتمام بالجوانب التالية لتربية الزخم الجديد للنمو الاقتصادي في عام 2016:

أولا، دفع تخفيض القدرات الإنتاجية والمخزون من المنتجات بعزم، والتخلص من المؤسسات في الغيبوبة بلا تزعزع، تحقيق حيوية كاملة من خلال ترك "الطفل" بشكل مناسب، وحفز انتعاش بعض القطاعات والمؤسسات الصعبة من جديد.

ثانيا، مواصلة تخفيض كلفة المؤسسات. سيؤدي مزيد من تخفيض الضرائب والرسوم وتطبيق تخفيض نسبة الضمانات الأجتماعية التي تقدمها المؤسسات بنشاط، التحسين الفعال لبيئة العرض، وتوسيع مجال أرباح المؤسسات، وتعزيز ثقة المؤسسات.

ثالثا، الجمع بين إصلاح القصور والنمو المستقر بشكل عضوي. مثلا، يمكن تحويل حل المشاكل المستعصية في مساعدة افقراء إلى زخم جديد للنمو، وحفز النمو الاستهلاكي بواسطة مساعدة أكثر من 10 ملايين نسمة على التخلص من الفقر؛ ومثال آخر، بواسطة دفع النمو الاقتصادي من خلال التنمية الخضراء، ازدادت كمية إنتاج السيارات المستخدمة الطاقة الجديدة من 1.6 مرة مقارنة مع العام السابق في عام 2015، ما يعتبر اتجاها مشجعا للناس، وفي عام 2015، ازداد الاستثمار في حماية البيئة الإيكولوجية ومعالجة البيئة 24.4٪ ، وارتفعت سرعة هذا النمو من يناير إلى فبراير 2016 إلى 37.8٪ ، ما أظهر حيوية للتنمية الخضراء من جانب حماية البيئة.

رابعا، التمسك بزخم الارتقاء بمستوى الهيكل الداخلي الصناعي. في الربع الأول، وصل نمو الصناعات الإستراتيجية الناشئة بنسبة 10٪، نمت صناعة التكنولوجيا الفائقة بنسبة 9.2٪، وارتفعت كمية إنتاج الروبوت الصناعي ما يقرب من 20٪، ما يعكس من جانب واحد طلبات الارتقاء بمستوى الهيكل الصناعي التقليدي وخصوصا طلبات الترقية بالأتممة في أن "يبدل الإنسان بالآلة"؛ وازداد الاستثمار في صناعة معدات تكنولوجيا المعلومات بنسبة 13.4٪، وهي نسبة أعلى بكثير من نمو 6.4٪ لسرعة نمو الصناعة التحويلية، مما أظهر أن الترقية بالمستوى الصناعي المدفوعة بالمعلوماتية ستزداد عمقا.

خامسا، العمل بنشاط على تعزيز تنمية أسواق رأس المال، وزيادة نسبة التمويل المباشر للمؤسسات، وتعزيز قوة الخدمة المالية للاقتصاد الحقيقي في وقت  تخفيض نسبة الرافعة المالية.

سادسا، إظهار الأدوار الهامة لإستراتيجيات التنمية الثلاث للدولة وهي "الح الاقتصادي.زام والطريق" و"التنمية المتناسقة بين بكين وتيانجين وخبي ومنطقة نهر اليانغتسي الاقتصادية في دفع النمو

 (الكاتب: نائب مدير مركز مراقبة الازدهار الاقتصادي الصيني لمصلحة الدولة للإحصاء)

المقالات المعنية