التعليقات وردود الأفعال

قمة جوهانسبرغ.. العلاقات الصينية الأفريقية تدخل عهدا جديدا

موعد الأصدار:2015-12-16 | اجعل حجم الخط أكبر | اجعل حجم الخط أصغر

الكاتب:عبد الله محمد | مصدر:arabic.china.org.cn

ملخص:

 1 ديسمبر 2015 /شبكة الصين/ عرفت العلاقات الصينية الأفريقية على مدى السنوات الماضية، تطورات منقطعة النظير قائمة على اساس المنفعة المشتركة التي تلبي احتياجات القارة الاقتصادية وتواكب صعود وتطور الصين. وتؤشر التوجهات الصينية في أفريقيا من حجم استثمارات في البنى التحتية الأساسية، وتمتين العلاقات الدبلوماسية والسياسية والثقافية ونقل التقنية على اهتمام الصين ببلدان القارة على اختلاف نماذجها الاقتصادية.

وتعهد الرئيس الصيني شي جين بينغ ونظيره الجنوب أفريقي جاكوب زوما بضمان نجاح القمة الصينية الأفريقية المقرر انعقادها بين يومي 4 و5 ديسمبر المقبل في جنوب أفريقيا، وأعلنت الدولتان عن ترقية الاجتماع الوزاري السادس لمنتدى التعاون الصيني الأفريقي إلى قمة تعد الثانية بعد قمة بكين المنعقدة عام 2000.

وكان التعاون الشامل بين الصين وأفريقيا قد ساهم في تشكيل آليات تعاونية على مختلف المستويات بهدف تعزيز الصداقة والتقدم العملي في المجالات الاقتصادية والتجارية والثقافية والعلوم والتكنولوجيا والسياحة والصحة. ويسعى الجانبان خلال القمة التاريخية الثانية للاستفادة من الامكانات المتوفرة من خلال مفاهيم "الابتكار والتنسيق والأخضر والانفتاح والتقاسم" التي تتبناها خطة الصين الخمسية الثالثة عشرة، و"أجندة الاتحاد الأفريقي 2063" للمضي قدما نحو مستقبل أفضل للقارة.

ومنذ عام 2009، أصبحت الصين أكبر شريك تجاري لأفريقيا، وباتت الأخيرة مصدرا رئيسيا لواردات الصين، وساهم التعاون الصيني في تحقيق أكثر من 20% من نمو أفريقيا الاقتصادي، ففي عام 2014، تجاوز حجم التجارة البينية 220 مليار دولار، فيما بلغت الاستثمارات الصينية في أفريقيا خلال نفس الفترة ما يقرب من 30 مليار دولار، وتدير حاليا أكثر من 2500 شركة صينية أعمالها وأنشطتها في أفريقيا ما خلق أكثر من 100 ألف فرصة عمل.

وقد أكد الرئيس شي على أن الصين وأفريقيا يحتاجان لتوثيق الشراكة التعاونية الشاملة للسعي وراء تحقيق "الحلم الصيني" و"الحلم الأفريقي"، مشيرا إلى أن بلاده مستعد للعمل لتعزيز تحقيق التضامن الصيني الأفريقي وتعزيز التعاون المشترك مستقبلا.

ويتطلع زعماء بلدان القارة المشاركين في القمة إلى اقامة علاقات اوثق مع الصين، وتعزيز التعاون في المجالات الرئيسية لدفع التنمية الاقتصادية والاجتماعية للقارة، مع دخول العلاقات بين الجانبين مرحلة مليئة بالفرص، في ظل توجه الصين لتعزيز التنسيق وحماية المصالح المشتركة للدول النامية وتحقيق مستقبل اكثر اشراقا للتعاون.

وستمثل قمة جوهانسبرغ فرصة غير مسبوقة لرسم خارطة طريق للتعاون الصيني الأفريقي، وستكون علامة فارقة في تاريخ العلاقات بين الجانبين، حيث يتوقع أن تتناول الاجتماعات إقامة مناطق تعاون وبناء شبكات سكك حديدية ومد طرق وتطوير الطيران، وتعزيز التعاون في الصناعة والتمويل ودعم برنامج محاربة الفقر وحماية البيئة ونقل التكنولوجيا إلى جانب التركيز على السلام لمساعدة أفريقيا على مواكبة تيار العصر.

المقالات المعنية