التعليقات وردود الأفعال

كيف تواجه تنمية المعيشة الشعبية "ثلاثة فخوخ"

موعد الأصدار:2015-12-11 | اجعل حجم الخط أكبر | اجعل حجم الخط أصغر

الكاتب:فنغ لى تشانغ روى | مصدر:صحيفة قوانغمينغ

ملخص:

  وضحت إقتراحات على خطة "الخمسية الثالثة عشر " من اللجنة المركزية للحزب الشيوعي الصيني طلب الهدف الجديد لإكمال بناء المجتمع الرغيد من جميع وجوهه ،في عام 2020.إن الابتكار والتنسيق وحماية البيئة والانفتاح والمشاركة هذه الأفكار الخمسة عرضت تفكير التنمية العلمي . التنمية للشعب والتنمية معتمدة على الشعب وثمرات التنمية مشاركة الشعب فيها .في السنوات الخمسة المقبلة كيفية القيام بالترتيب النظامي أكثر الفعالية ،ويجعل جميع الشعب أكثر شعور الحصول عليه أثناء التطور والبناء المشترك ؟ وكيفية تقوية طاقة التنمية الدافعة ،وجعل جميع الشعب يتقدمون إلى الاتجاه الغني المشترك  بشكل مستقر؟

1. سد فجوة الدخل : عبر "فخ الدخل المتوسط "

  البيانات نظراً لنتيجة الاحصاءات الصينية ،إن فجوة الغني والفقر التي تُحسب حسب الدخل السنوي تظهر شكل "U"  المقلب ،وكانت هذه الفجوة تتسع بشكل أكثر ،و انكمشت في السنوات الأخيرة .وفقاً للرقم الذي أعلن عنه المكتب الوطني للإحصاء :تكون معامل جيني لدخل السكان  0.479في عام 2003، و0.473في عام 2004،و0.485في عام 2005،و0.487في عام 2006و0.484في عام 2007،و0.491في عام 2008.ثم انخفضت تدريجيا وتكون 0.473في عام 2013،و0.469في عام 2014.فنظراً إلى البيانات المحددة تظهر فجوة دخل السكان إتجاه التضييق ولكن المدى ليس كبيراً .

  لم تخرج بعض الدول الأمريكية اللاتينية وغيرها من "فخ الدخل المتوسط " منذ زمان طويل  ومن إحدى مزاياها المهمة توسع فجوة الغني والفقر .

 إن الصين تستطيع عبر "فخ الدخل المتوسط " أم لا ، ستكون السنوات الخمسة المقبلة أمراً حاسماً .

  وفقاً للهدف المحدد ،يكون الناتج المحلي الاجمالي الصيني ونصيب الفرد من الدخل لسكان المدن والقرى  في عام 2020  أكثر ضعفاً من عام 2010،وفقاً لحسابات الخبير ذو الصلة ،ووفقاً لهدف الضعفين الاثنين في عام 2020 من المتوقع أن تلبغ GDP الصينية 100تريليون يوان رنميبي ،ويقترب من حجم الاقتصاد الأمريكي الحالي .في ذلك الوقت من المتوقع أن يتجاوز نصيب الفرد من GDP في الصين عشرة ألاف دولار أمريكي .

   إن عشرة ألاف دولار أميركية  هى عقدة مهمة تعتبر دائماً علامة ناجحة في عبر "فخ الدخل المتوسط " ـــــــــــ البلاد والمناطق المعترفة في العالم بنجح عبر "فخ الدخل المتوسط هى اليابان و"النمور الآسيوية الأربعة "، ولكن بالنسبة للاقتصادات على نطاق واسع ، حققت اليابان وكوريا فقط تحولاً من الدولة منخفضة الدخل إلى الدولة عالية الدخل .يقترب نصيب الفرد الياباني من الناتج المحلي الاجمالي من 3000دولار أمريكي في عام 1972،واخترق 10000دولار أمريكي في عام 1984.وأما كوريا فتجاوز المبلغ 3000دولار أمريكي في عام 1987،وبلغ11469دولار أمريكي في عام 1995. العبر من دولة الدخل المتوسط إلى الدخل العالي ، إستغرقت اليابان حوالي 12سنة ، أما كوريا فاستغرقت 8سنوات .

  حتى نهاية السنة الماضية ،بلغت القيمة الاجمالية من الناتج المحلي الاجمالي الصيني 63.6تريليون يوان رنميبي ومنها وصلت مقاطعةقوانغدونغ وجيانغسو إلى درجة 6تريليون يوان رنميبي ويكون نصيب الفرد من GDP في الصين 7485دولار أمريكي ومنها اخترق نصيب الفرد من GDPعشرة ألاف دولار أمريكي في 8مقاطعات

و أكثر من 20 مقاطعة باقية ولاسيما المقاطعات الوسطية والغربية يطلب منها تسريع اللحق بها في السنوات الخمسة المقبلة .

  في السنوات الخمسة المقبلة ،إنّ الصين ستضيق فجوة الدخل بين سكان المدن وسكان القرى بشكل أكثر و ترفع نسبة دخل السكان في التوزيع الأول للاقتصاد الوطني .طرحت الاقتراحات على خطة "الخمسية الثالثة عشر " المثابرة على تزامن نمو دخل السكان ونمو الاقتصاد و تزامن رفع أجرالعمل ورفع إنتاجية العمل .

أكّدت الاقتراحات على خطة "الخمسية الثالثة عشر " من جديد "تزامنين "ــــــــــ

تزامن نمو دخل السكان ونمو الاقتصاد وتزامن رفع أجر العمل ورفع إنتاجية العمل وبينما طرحت الاقتراحات آليتي القرار  ابتكارياً  ــــــــ إكمال آلية القرار العلمي لمستوى الرواتب وإكمال مساهمة العوامل للتقييم السوقي وآلية التوزيع حسب المساهمة ."لآليتي القرار الجديدتين معاني هامة ". قال سو هاي نان نائب مدير جمعية العمل الصينية إنّ حالياً يوجد انخفاض غيرمعقول  في الدخل بين المدن والقرى وبين المناطق وبين الصناعات وبين داخل النظام وخارجه ،فيكون الشي ء

الحاسم لتضييق فجوة الدخل  هو دفع اصلاح البرنامج والتنسيق بين السياسة الاقتصادية والسياسة الاجتماعية على خير وجه .

  "تتميز بعض السياسات الاقتصادية ذاتها بالدور الاجتماعي ويحضر بعض السياسات الاجتماعية ذاتها نتيجة الاقتصاد المقابلة .مثلاً  كسر السياسة الاقتصادية المحتكرة هذا يفيد تضييق فجوة الرواتب بين الصناعات ،والمثل الأخر السياسة  لتجنب تمييز الهوية  تفيد ضمان ورفع دخل العمال المهاجرين ."قال سو هاى نان ،لذلك يجب تعزيز التنسيق بين السياسة الاقتصادية والسياسة الاجتماعية ،وادراج هدف اصلاح النظام لتوزيع الدخل إلى الخطة العامة لتنمية المجتمع الاقتصادي في جميع أنحاء البلاد .

 2. تضييق الفجوة بين المدن والقرى :القفز من "فخ الفقر"

   البيانات من عام 1978حتى عام 2014 ،انخفض 700مليون فقير في الصين انخفضا تراكمياً وانخفض ما يقرب من 30مليون شخص فقير .قد واجهت المساعدة على الفقر واستئصال الفقر أمتحان مهماً مع الاقتراب من هدف بناء المجتمع الرغيد من جميع وجوهه في عام 2020ــــ ـــــ عرضت البيانات من المكتب الوطني للاحصاء ، حالياً مازال يوجد 70.17مليون فقير في الأرياف من أنحاء البلاد (الدخل اليومي أقل من 1 دولار أمريكي )، وتكون نسبته %7.2 من سكان القرى . و في المقاطعات الستة خنان وهونان وقونغشى وسيتشوان وقويتشو ويوننان كل مقاطعة الفقراء فيها  يتجاوز 5ملايين .ويوجد أكثر من 200ألف شخص ليس عندهم كهرباء للاستخدام  في البلاد كلها ،وتوجد عشرات مليون أسرة ريفية ليس لديها ماء نظيف للشرب ،وتوجد 77ألف قرية مسجلة في الأرشيف لم تصل حافلة الركوب إليها .تكون نسبة الفقراء الذين يفتقرون بسبب الأمراض أكثر من %40  .

  وفقاً لنظرية علم إقتصاديات التنمية  ،يقصد "فخ الفقر" إن الدولة النامية صعب عليها التلخص من الفقر والتخلف بسبب وجود الحلقة المفرغة في الاقتصاد .يمكن تقسيم "فخ الفقر " إلى نوعين ـــــــــــ فخ التكنولوجيا وفخ السكان .هناك لا يستطيع كثير من الناس التمتع بالتربية والتعليم الجيدة بسبب الفقر.الأمر الذي يثير انحطاط رأس المال البشري ؛ وفقدان كثير من فرص التنمية إلى  الأعلى بسبب نقص رأس المال المادي .

  كيفية استئصال الفقر ل70.17شخص هو سؤال الامتحان الهام في السنوات الخمسة المقبلة .الفقر لم يكن مستوى المعيشة المادية والروحية أخفض من مستوى المعيشة الأساسية فحسب ، بل يكون فقد الفرصة بشكل أكثر .

  طرحت الاقتراحات على خطة "الخمسية الثالثة عشر "بصراحة  المثابرة على المبادئ وابراز النطقة الثقيلة واكمال النظام وتدليل التوقعات والاهتمام بعدل الفرصة وضمان المعيشة الشعبية وتحقيق دخول المجتمع الرغيد الشامل لجميع الجماهير وفقاً لطلب الاشتراك العام لكل الانسان والجهود المشتركة المشاركة فيه جميعاً .أكّد في نفس الوقت " تنفيذ المساعدة على الفقر واستئصال الفقر بدقة " و" البحث عن نظام المساعدة على السكان الفقراء بالعائد على الأصول "، لها أهمية بعيدة المدى .

  عرض الاحصاء إن نصيب الفرد من GDP في مدينة شنغهاي  بلغ 15843دولار أمريكي في عام 2014 ، ولكن في مقاطعة تشينغهاى وقويتشو الغربية فقط 6390.9  و4213 دولار أمريكي ، لم يبلغ نصف وثلث لمبلغ شنغهاي على انفراد .

  الشيء الحاسم هو تخفيض فجوة الخدمات العامة بين المناطق .وضحت نتيجة البحث من دار البحث بالبنك الوطني للتنمية أن وجود الفجوة الكبيرة في مجال المنشآت الأساسية بمختلف المناطق الوطنية ،عام 2013 قدصارت كثافة شبكة الطرق العامة أعلى 140كيلو متر في كل مئة كيلو متر مربع في شاندونغ وشانغهاي وخنان وتشونغتشينغ وجيانغسو وإلخ من المقاطعات أو المدن ، بينما مازالت كثافة الطرق العامة في منطقة التبت ومقاطعة تشينغهاى  لم تلبغ عُشر من المناطق المتقدمة .إن كثافة السكك الحديدية في ثلاث بلديات مدارة مركزيا بكين وتيانجين وشانغهاى تجاوزت  5 كيلومتر في كل 100 كيلو متر مربع ،و مستوى الكثافة هذه نفس المستوى في الاتحاد الاوروبي ،ولكن كثافة شبكة السكك الحديدية في منطقة شينجيانغ و مقاطعة تشينغهاى ومنطقة التبت تكون 0.29 و0.26و0.04 كليو متر في كل 100كيلو متر مربع فقط على حدة .

 وبالاضافة إلى ذلك ،نظراً من R&D (تكاليف البحث والتنمية في المجتمع كله) هى التي علامة مهمة  تقيس قدرة الابتكار الحقيقية وامكانية التنمية لمنطقة ما ، حتى عام 2013 بلغ استثمار R&D 8370.60000000يوان في المناطق الشرقية و2055.60000000يوان في المناطق الوسطية ولكن في المناطق الغربية يكون 1420.50000000يوان فقط .لايمكن القفز من "فخ الفقر " إلا بتضييق فجوة التنمية بين المدن والأرياف  وبين المناطق ،وتحقيق الرغد بمعاني حقيقية يطلب تعزيز "عمومية "للمالية العامة  بمزيد الجهود . من عام 2000حتى عام 2012 نقلت المالية المركزية 8.5تريليون يوان إلى مالية المناطق الغربية  بشكل تراكمي وتكون نسبته %40 من الاجمال الوطني , وفي عام 2013و 2014 نمى الدفع النقلي للمالية المركزية إلى المناطق الوسطية والغربية نمواً مستقراً .طرحت الاقتراحات على خطة "الخمسية الثالثة عشر " في هذه المرة بشكل أكثر  "يجب رفع قوة البناء المشترك  للخدمات العامة ومستوى المشاركة فيه ." و"زيادة الدفع النقلي لمناطق القواعد الثورية القديمة والمناطق القومية والمناطق الحدودية والمناطق الفقيرة ".هذا له أهمية كبيرة بالنسبة لتضييق الفجوة وتعزيز التوازن .

  3.تضييق فجوة الخدمات العامة : تجنب "فخ الرفاهية العالية

البيانات وفقا للاحصاءات غيرالمتكملة ، منذ هذا العام قد رفعت 23 منطقة على الأقل معيار الرواتب الأدنى في عام 2015،وتجاوزت عدد المناطق التي رفعت الرواتب عددا كليا في العام الماضي ،منها شنتشن وشنغهاى فيهما مستوى الراتب الأدنى تجاوز 2000يوان ، وبلغ 2030و2020يوان  كل على حدة ،ومازال أعلى معيار الرواتب الساعتية الأدنى في بكين وبلغ 18.7يوان .ارتفع معيار الرواتب الشهري الأدنى  إلى 1600يوان في المنطقة شبيهة قويتشو وارتفع معيار الرواتب الشهري الأدنى  إلى 1530يوان في المنطقة شبيهة جيانغشى .

مهما كان ضغط النزول الاقتصادي الصيني  ثقيلاً جداً منذ هذا العام ،ولكن زادت عدد المناطق التي رفع فيها معيار الرواتب الأدنى وتجاوزت عدداً للسنة الماضية ويدّل على مختلف المناطق تولي دخل السكان و إلخ من مؤشرات المعيشة الشعبية إهتماماً أكثر .

حول ضمان إعالة الشيوخ قد أعلنت 13 مقاطعة على الأقل برنامج توحيد نظام معاش التقاعد وقامت المناطق المختلفة بالتقسيم الدقيق لبرنامج الاصلاح في قضية منح المعاش الانتقالي  ،ومثابرة على ضمان الحد الأدنى و تقييد الحد الأعلى ؛ حول ضمان الاسكان حتى نهاية سبتمبر بدأ بناء المشروعات ضامنة الاسكان 6850000شقة وتكمل البناء 6250000شقة تكملاً أساسياً ،وتكون نسبة %92 و%130 من مهمة الهدف السنوي على انفراد ، حالياً بلغت كمية البداية الاجمالية للمشروعات ضامنة الاسكان في الصين 39150000شقة ،وقد ملأت طلب خطة "الخمسية الثانية عشر" بفرط .

في السنوات الخمسة المقبلة ،سيحصل  مختلف ضمان المعيشة الشعبية على التعزيز بشكل أكثر . وضحت الاقتراحات على خطة "الخمسية الثالثة عشر" :"تحقيق التغطية الكاملة لمساعدة الطلاب من الأسرالفقيرة اقتصاديا " ،و"رفع أجور العمال المهرة و""إكمال آلية النمو للراتب الأدنى "و"تنفيذ نظام تأمين الأمراض الكارثية لسكان المدن والقرى بشكل شامل " وكل هذه الاجرءات تتخلل الفكرة العلمية ل"المشاركة في التنمية " .

"خصوصاً طرحت الاقتراحات على خطة "الخمسية الثالثة عشر " بناء نظام الضمان الاجتماعي أكثر الانصاف وأكثر الاستمرار " ،وهذان الأكثران  لهما اتجاهية كبيرة ," أشار سو هاي نان تحليلياً :حالياً مازالت عندنا فجوة كبيرة في الدخل "أكثر الانصاف من "الأكثرين " قد وجد هذه المشكلة الحالية في هذه المرحلة ،أما "أكثر الاستمرار "فهو يعرض فكرة التنمية العلمية ،ومن الجهة تطلب رفع مستوى الضمان الاجتماعي ومن الجهة الأخرى تطلب تنفيذ العمل وفقاً للقدرة لتجنب السقوط في "فخ الرفاهية العالية ".

من الجهة الحالية مازالت مشكلة التربية والتعليم والعلاج الطبي والاسكان وإلخ من المشاكل المعيشبة الشعبية البارزة جداً .ويكون مستوى النمو للمعيشة الشعبية منخفضة جّداً ويكون عاجلاً لسد النقص التاريخي بسرعة قصوى .ولكن من الجهة الأخرى بينما تأكد مسؤولية الحكومة يطلب الاهتمام بمرحلة التنمية وتنفيذ العمل وفقاً للقدرة .أشار تانغ رن وو مدير معهد دراسة الادارة الحكومية  بجامعة بكين التربية تحليلياً :تكون نسبة تكاليف ضمان الرفاهية الاجتماعية حوالي %30 من GDPفي أوروبا ،وتقترب تكاليف ضمان الرفاهية الاجتماعية من %50 في بعض الدول . في المرحلة التي تنمى الاقتصاد بسرعة هذا نظام الضمان الذي "من المهد إلى اللحد" يستطيع رفع جودة الحياة الشعبية وإذا ينخفض النمو الاقتصادي سريعاً  ما قدرة المالية على تحمل هذا العبء ،عندما تقترض الحكومة بلا انقطاع من أجل ضمان الرفاهية العالية ،من المحتمل أن  هذا النمط للرفاهية العالية ستسبب أزمة الديون . إنّ حل مشكلة المعيشة الشعبية جوهر تنفيذ السياسة لمختلف الدول العالمية ، وهذه تتعلق بالارادة الشعبية والاستقرار البلدية والتنمية الاجتماعية .ولكن لابدّ لتأمين و لتحسين المعيشة الشعبية حسب مستوى التنمية الاقتصادية الوطنية وحقيقة الوضع الوطني ويتقدم مرحلة بعد مرحلة .

 ومن الجدير بالذكر طرحت الاقتراحات على خطة "الخمسية الثالثة عشر " طلب الهدف الجديد من أجل بناء المجتمع الرغيد من جميع وجوهه .منها قبل هدف "حتى عام 2020 زاد الناتج المحلي الاجمالي ونصيب الفرد من الدخل  لسكان المدن والقرى ضعفاً واحداً " وإلخ من الأهداف الأخرى أضافت صفة "على أساس رفع توازن التنمية وشموليتها واستمراريتها ، فلها معاني عميقة .

المقالات المعنية