التعليقات وردود الأفعال

تفسير بيان الدورة الكاملة الخامسة من خلال عشر كلمات مفتاحية

موعد الأصدار:2015-11-23 | اجعل حجم الخط أكبر | اجعل حجم الخط أصغر

الكاتب: | مصدر:

ملخص:

اختتمت الدورة الكاملة الخامسة للجنة المركزية الثامنة عشرة للحزب الشيوعي الصيني 29 يوم أكتوبر، وطرحت بوضوح إنجاز بناء مجتمع رغيد الحياة على نحو شامل في عام 2020، هو هدف كفاح المئوية الأولى من أهداف المئويتين الكفاحية التي حددها الحزب الشيوعي الصيني. فترة "الخطة الخمسية الـ13" هي المرحلة الحاسمة لإنجاز بناء مجتمع رغيد الحياة على نحو شامل.

رسم بيان الدورة خارطة للتنمية الاقتصادية والاجتماعية الصينية في السنوات الخمس المقبلة، ووضح مسار دفع الإصلاح. في هذه الوثيقة المنهاجية التي تصور "المنزلة الجديدة للتنمية الصينية"، ذكرت كلمة "التنمية" أكثر من 90 مرة.

الكلمة المفتاحية 1- الحياة الرغيدة على نحو شامل

طرحت الدورة: إنجاز بناء مجتمع رغيد الحياة على نحو شامل في عام 2020، لإرساء أساس أكثر متانة لتحقيق هدف كفاح المئوية الثانية وحلم الصين لنهضة الأمة الصينية العظيمة.

تفسير الخبراء: هدف إنجاز بناء مجتمع رغيد الحياة على نحو شامل هو تجسيد ملموس لـ"حلم الصين"، فترة "الخطة الخمسية الـ13" هي السنوات الخمس للاندفاع الأخير لإنجاز القضية المئوية. قال لي تسوه جيو، نائب مدير معهد السياسات بشأن الموارد والبيئة في مركز بحوث التنمية بمجلس الدولة إن التنمية هي طلب ثابت، ومحور لحل المشاكل الصينية. إنجاز بناء مجتمع رغيد الحياة على نحو شامل لا يتطلب فقط إلى سرعة التنمية، بل يؤكد علمية واستدامة التنمية. وفي نفس الوقت، يجعل مجتمع رغيد الحياة صالح لكل الشعب الصيني، ويجعل جماهير الشعب بمن فيهم الفقراء يشعرون بثمار التنمية الاجتماعية. هذا الأمر يعتبر تقدما هاما لتحديث مفهوم حوكمة الدولة.

الكلمة المفتاحية 2- سرعة الاقتصاد

طرحت الدورة: الحفاظ على النمو الاقتصادي بسرعة متوسطة وعالية

تفسير الخبراء: ما هي السرعة الصينية في السنوات الخمس المقبلة؟ يتوقع بعض العلماء الاقتصاديين أن تحقيق مضاعفة إجمالي الناتج المحلي عام 2020 عما في عام 2010، يتطلب أن يبلغ معدل سرعة النمو الاقتصادي في فترة "الخطة الخمسية الـ13" 6.5% سنويا. بصفتها دولة نامية، سرعة النمو المناسبة للصين هي ركيزة هامة لتحقيق مجتمع رغيد الحياة على نحو شامل والاستقرار الاجتماعي، وفي نفس الوقت، تختبر كيفية تفكير الصين المنسق في مؤشرات التنمية الاقتصادية والاجتماعية، بما في ذلك الناتج المحلي الإجمالي، حكمة حكومة الصين. يرى تشي فو لين، رئيس أكاديمية بحوث التنمية الصينية (بهاينان) أن الاقتصاد الصيني يواجه فترة تغيير زخم النمو، فلابد من مزيد من التكيف مع الوضع الطبيعي الجديد للتنمية الاقتصادية، وستواجه التنمية الاقتصادية ضغطا كبيرا نسبيا لاستقرار النمو في فترة "الخطة الخمسية الـ13"، ويتعين للصين أن تعتمد على الإصلاح لإطلاق العوائد وحل الصعوبات.

الكلمة المفتاحية 3- التنمية بالابتكار

طرحت الدورة: يجب وضع الابتكار في مركز التنمية الوطنية، وتعزيز الابتكار النظري والابتكار المؤسسي، والابتكار العلمي والتكنولوجي والابتكار الثقافي وغيرها من المجالات باستمرار.

تفسير الخبراء: منذ عام 2013، أصدرت الدولة سلسلة من السياسات لتشجيع الابتكار المستقل، وإقامة المشروعات بالمبادرة، فتشتد رغبة كل أبناء الشعب في الابتكار وإنشاء المشروعات بصورة غير مسبوقة. يرى مستثمر ملائكي شيوي شياو بينغ أن "الفترة الذهبية" الصينية للابتكار وإنشاء المشروعات قد وصلت. ويرى نينغ جيا جيون مدير لجنة الخبراء بالمركز الوطني للمعلومات وغيره من الخبراء أن في "الخطة الخمسية الـ13"، الإنترنت + والاتصالات والسكك الحديدية فائقة السرعة، والفضاء وغيرها من قطاعات التصنيع الراقية وصناعات التكنولوجيا العالية ستزدهر، وسيدخل التحول النمطي والترقية للاقتصاد الصيني مرحلة جديدة تتميز بالتحول من التغير الكمي إلى التغير النوعي، ومن التخطيط الصناعي إلى إظهار دور السوق الدافع.

الكلمة المفتاحية 4- التنمية المتناسقة

طرحت الدورة: التركيز على تعزيز التنمية المتناسقة للمناطق الحضرية والريفية، وتعزيز التنمية المتناسقة الاقتصادية والاجتماعية، وتشجيع التنمية المتزامنة للتصنيع الجديد، والمعلوماتية والتحضر والتحديث الزراعي، مع تعزيز التركيز على تقوية القوة الناعمة للدولة في وقت الاهتمام بتعزيز قوة الدولة المادية.

تفسير الخبراء: قال وانغ شيا قوانغ نائب مدير قسم القرارات والاستفسارات بالمعهد الوطني للإدارة إن التنمية الماضية غير المتناسقة تسببت فروقا بين الأقاليم والحضر والريف وجماعات الناس، وشكلت تناقضات اجتماعية مختلفة. في المستقبل، ينبغي إيلاء المزيد من الاهتمام بالدفع الشامل لمختلف المجالات في التنمية الاقتصادية والاجتماعية بصورة متزايدة، خاصة التخطيط الموحد للتنمية المتناسقة بين الصناعة والزراعة، وبين الحضر والريف، بين الاقتصاد والثقافة وغيرها من المجالات، لدفع الصين حقيقيا لتتقدم إلى دولة كبيرة ذات قوة صلبة وقوة ناعمة.

الكلمة المفتاحية 5- التنمية الخضراء

طرحت الدورة: من الضروري التمسك بسياسة الدولة الأساسية المتمثلة في الاقتصاد في الموارد وحماية البيئة، والتمسك بالتنمية المستدامة، وتعزيز بناء الصين الجميلة.

تفسير خبراء: بناء الحضارة الايكولوجية هو مجال ضعيف نسبيا في بناء التحديث الصيني حاليا. طرح المؤتمر الوطني الثامن عشر للحزب وجوب وضع بناء الحضارة الإيكولوجية في مكان بارز. في الوقت الراهن، يعتمد بناء الحضارة الايكولوجية على إنتاج الطاقات النظيفة وتحول الأسلوب الاستهلاكي، لذلك أصبح تعزيز بناء الحضارة الإيكولوجية بخطوات وبتخطيط ضروريا جدا. يرى وانغ جيون، نائب مدير قسم المعلومات في المركز الصيني للتبادل الاقتصادي الدولي أن "المياه النقية والجبال الخضراء هي الذهب والفضة" التمسك بالتنمية الخضراء هو اختيار حتمي في الوضع الطبيعي الجديد للاقتصاد، ذو العلاقة بسعادة الشعب ومستقبل الأمة.

الكلمة المفتاحية 6- التنمية المنفتحة

طرحت الدورة: يجب التماشي مع توجه امتزاج الاقتصاد الصيني في الاقتصاد العالمي بعمق، وانتهاج إستراتيجية الانفتاح المتميز بالمنفعة المشتركة والفوز المشترك.

تفسير خبراء: قال تشانغ جيان بينغ، مدير مكتب التعاون الدولي بمعهد دراسات الاقتصاد الخارجي في اللجنة الوطنية للتنمية والإصلاح إنه في ظل الوضع الجديد،  يتعين على الصين أن تتحلى بمجال رؤية أكثر انفتاحا، وتكسر قيود التقسيم الإداري والدولي، وتحفز انتقال وتوزيع عوامل الإنتاج العابر المجالات، لتشكيل وضع شامل الجهات للانفتاح بالمبادرة. يرى لي يانغ، رئيس قسم العلم الاقتصادي للأكاديمية الصينية للعلوم الاجتماعية أن إستراتيجية "الحزام والطريق" من القرارات الهامة المتخذة بالتماشي مع التوجه الجديد للتنمية الاقتصادية العالمية، هادفة إلى تحقيق التنمية المشتركة والازدهار المشتركة مع الدول على طولهما باتخاذ منصة الانفتاح على الخارجي، لتهيئة بيئة دولية طيبة للتنمية الاقتصادية. وفي نفس الوقت، ينبغي لنا أن نركز القوة على تنسيق التنمية داخل مناطق التجارة الحرة وخارجها، لإعادة تشكيل النظام الاقتصادي للأسواق المحلية والنظام الاقتصادي العالمي السليم، لتعزيز المنفعة المتبادلة والفوز المشترك في المجالات الدولية العديدة.

الكلمة المفتاحية 7- التنمية القابلة للتقاسم

طرح الدورة: يجب التمسك بالتنمية للشعب، والتنمية تعتمد على الشعب، وثمار التنمية يتمتع بها الشعب سوية، واتخاذ ترتيبات مؤسسية أكثر فعالية، حتى يصبح لجميع أبناء الشعب الشعور بالحصول على ثمار التنمية أثناء البناء المشترك والاستفادة المشتركة من ثمار التنمية.

تفسير خبراء: المضامين المطروحة في البيان مثل تنفيذ مساعدة الفقراء على نحو دقيق وهادف، وتعميم التعليم الثانوي، وتحسين المعاملة للعمال التكنولوجيين، وتعزيز بناء الصين الصحية، تمسكت بالمفتاح للتنمية الاقتصادية والاجتماعية، هذا الأمر مهم جدا لتحقيق دخول كل أبناء الشعب مجتمع رغيد الحياة. يرى فان جيان بينغ، رئيس الاقتصاديين في المركز الوطني للمعلومات أن تحقيق حل أصعب مشاكل للتخلص من الفقر وغيرها من الأهداف، لا يتطلب إلى الهدف القابل للتنفيذ وتصميم المهام فقط، بل يجب تحقيق الأهداف المعنية في المجالات المالية والضريبية وضمان معيشة الشعب وغيرها "جنبا إلى جنب"، وإنشاء آليات متناسقة بعضها مع البعض لطويلة الأمد، وإثارة مبادرة في المجالات الاجتماعية المختلفة وهي" يشارك الجميع فيه، ويبذل الجميع الجهود، ويستفيد الجميع منه".

الكلمة المفتاحية 8- سياسة طفلين

طرحت الدورة: التمسك بسياسة الدولة الأساسية لتنظيم الأسرة، وتحسين إستراتيجية التنمية السكانية، والتنفيذ الكامل لسياسة تمكين إنجاب الزوجين طفلين، والاستجابة الفعالة لشيخوخة السكان.

تفسير الخبراء: يرى تشانغ تشغ وي، مدير معهد اقتصاد السكان والعمل بالأكاديمية الصينية للعلوم الاجتماعية أنه في خلفية مواجهة الصين اشتداد شيخوخة السكان وانخفاض عدد الأيدي العاملة، تتماشي هذه السياسة مع طلب الجماهير العام لإنجاب الطفل الثاني، وتساعد على تحسين التركيبة السكانية.

يرى البروفيسور يوان شين بمعهد السكان والتنمية في جامعة نانكاي أن هذه السياسة ليست إنكارا لسياسة تنظيم الأسرة السابقة، بل هي اختيار سياسي جديد في الوقت الجديد للتنمية الاقتصادية والاجتماعية. بعد تنفيذ هذه السياسة على نحو شامل، من المتوقع أن لا يتجاوز عدد المواليد الجدد 6 ملايين سنويا، ذلك لن يشكل تأثيرا كبيرا على وضع السكان الحالي.

الكلمة المفتاحية 9- تعزيز بناء الحزب

طرحت الدورة: التنمية هي الأولوية الأولى لتنفيذ الحزب الحكم وازدهار البلاد، يجب على اللجان الحزبية على مختلف المستويات تعميق فهمها لقانون التنمية، وتحسين نظام وآلية قيادة الحزب لأعمال التنمية الاجتماعية والاقتصادية، وتعزيز بناء المنظمات الحزبية على مختلف المستويات.

تفسير الخبراء: يرى البروفيسور شين مينغ في المدرسة الحزبية المركزية أن البيان لم يتحدث عن التنمية وحدها، بل يتناول بناء الحزب بحجم كبير، ويجمع تنمية الصين مع قيادة الحزب وثيقا، ويوضح دور القيادة المحورية للحزب الشيوعي الصيني في التنمية. في التخطيط الجديد لتنفيذ الشمولات الأربع، هناك علاقة مباشرة بين التنمية الصينية والمحور القيادي ، لذلك قدم تعزيز بناء الحزب وتوضيح التفكير الأساسي والطرق لإدارة الحزب في المرحلة الجديدة ضمانا سياسيا قويا للتنمية.

الكلمة المفتاحية 10- مكافحة الفساد

طرحت الدورة: مواصلة تعزيز بناء السياسة النظيفة في أسلوب عمل الحزب ومكافحة الفساد، وتوطيد نتائج مكافحة الفساد، وتحسين آلية طويلة الأجل لتحسين أسلوب العمل، وتركيز القوة على تأسيس نظام وآلية لعدم الجرأة على ممارسة الفساد وعدم إمكان ممارسة الفساد وعدم الرغبة في ممارسة الفساد.

تفسير الخبراء: "طرق الحديد يحتاج أن يكون الحداد قويا"، في الفترة المفتاحية لتتجه الدولة إلى نهضة الأمة الصينية، نحتاج أكثر أن يكون أسلوب الكوادر الممتاز ضمانا لذلك. يرى جوانغ ده شوي، نائب مدير مركز بحوث بناء الحكومة والسياسة النظيفة بجامعة بكين أن الإدارة الصارمة تعني العناية الحقيقية. في السنوات الخمس المقبلة، تعزيز قوة مكافحة الفساد وتحسين وإكمال المنظومة المؤسسية هو أول مهمة للحزب. مع إصدار لوائح جديدة للعقاب الانضباطي ومبادئ النزاهة والتشدد مع الذات، ستصبح إدارة ومراقبة صلاحيات الكوادر الحزبية أكثر استهدافا، وستتجه مكافحة الفساد إلى أكثر دقة وهدفا، ذلك يفيد في تهيئة إيكولوجية سياسية سليمة، وبناء حكومة نزيهة وعالية الفعالية.

(المراسلون: وو منغ داي، تشاو تشاو، قاو كانغ، ليو شيوه، شونغ شياو دونغ، لي جين فنغ)

المقالات المعنية