التعليقات وردود الأفعال

من آراء الخبراء: تنفيذ إستراتيجية بناء دولة قوية في الإنترنت له تأثير عميق

موعد الأصدار:2015-11-23 | اجعل حجم الخط أكبر | اجعل حجم الخط أصغر

الكاتب: | مصدر:

ملخص:

اختتمت الدورة الكاملة الخامسة للجنة المركزية الثامنة عشرة للحزب الشيوعي الصيني 29 أكتوبر في بكين، ناقشت الدورة وأجازت ((اقتراحات الجنة المركزية للحزب الشيوعى الصينى حول وضع الخطة الخمسية الثالثة عشرة للتنمية الاقتصادية الوطنية والاجتماعية)). طرحت الدورة تنفيذ إستراتيجية بناء دولة قوية في الإنترنت، وتنفيذ برنامج عمل "إنترنت +"، وتنمية اقتصاد تقاسم ثمار التنمية، وتنفيذ استراتيجية وطنية للبيانات الكبيرة. قام وانغ يوان هونغ، رئيس الاقتصاديين بقسم التنبؤات في المركز الوطني للمعلومات الاقتصادية، وانغ يوي كاي، البروفيسور في المعهد الوطني للإدارة بتفسير المضامين المعنية.

وأشار وانغ يوان هونغ إلى أن الإنترنت من المجالات  القليلة التي فيها تقترب الصين من الدول الغربية المتقدمة نسبيا في الاقتصاد العالمي، أو نقول إنها من المجالات التي نطورها بشكل أحسن نسبيا. تشكيل اقتصاد المعلومات الحديث باتخاذ الإنترنت كمنصة، ذو أهمية هامة وشاملة كبيرة. وتطوير اقتصاد الإنترنت هو من اختيارات بلادنا ليتجه الهيكل الصناعي الصيني إلى المستوى المتوسط والعالي. بواسطة توسيع محتويات الخدمات المعلوماتية، يمكن تقديم خدمات القيمة المضافة الأفضل لأبناء الشعب. تطوير الإنترنت ذو أهمية عظيمة جدا لتوسيع الصين الاستثمار والاستهلاك في المستقبل، ورفع سهولة معيشة أبناء الشعب، وتعزيز قدرة حوكمة الدولة، أرى أن إستراتيجية بناء دولة قوية في الإنترنت طرحت في وقتها المناسب.

وأشار وانغ يوي كاى إلى أن الهدفين اللذين طرحتهما الدورة الكاملة الخامسة جذبا الأنظار، أحدهما دولة قوية في الإنترنت، والثاني هو "الإنترنت +". لا شك أن الصين هي دولة كبيرة سيبرانية، حيث أنها في المركز العالمي الأول في حجم الإنترنت والحجم السيبراني، وفي المركز الثاني في حجم النطاق العريض، ولها 1.2 مليار مستخدم للهاتف المحمول. وتجاوز مجموع عدد مستخدمي بلوق، والمدونات الصغيرة، والويتشات مليار. وأصبح طرف شبكة السحابة والحوسبة السحابية وغيرها من البنية التحتية للسيبرانية من أهم البنية التحتية لدولة. مفهومنا السابق للبنية التحتية يقتصر على الطرق العامة وسكك الحديد وغيرها، والآن أصبحت الشبكة والحوسبة السحابية والبيانات الكبيرة وطرف النهاية أهم رمزا البنية التحتية لكل دولة.

وقال وانغ يوي كاى أيضا إن طبيعة الإنترنت +، هي الإنترنت  2.0 + الابتكار 2.0. الإنترنت التقليدية 1.0 أصبحت الإنترنت 2.0 في الوقت الحاضر، مما جعل مجال التنمية أوسع، بامتزاج الإنترنت + مع أي مهنة أو قطاع يمكن تشكيل أشكال جديدة كثيرة للعمل وأنماط جديدة كثيرة للنمو الاقتصادي. طرحنا إستراتيجية التنمية بتحريك الابتكار، بالاستفادة من الإنترنت إلى حد كبير. بالإضافة إلى الابتكار في التفكير، يقدم ذلك قوية حيوية غير مسبوقة لمجتمعنا، ويطلق طاقة عظيمة. في هذا المعنى، إن الشبكة موجودة في كل مكان، والحوسبة في كل مكان، والبرمجيات والبيانات في كل مكان، والإنترنت + في كل مكان. طرحنا برنامج عمل الإنترنت +، وهدف بناء دولة قوية في الإنترنت، الأمر الذي سيكون لها تأثير عميق. 

المقالات المعنية