التعليقات وردود الأفعال

"الحزام والطريق "تأسس نمطا جديداً للانفتاح للخارج في تخطيط "الخمسية الثالثة عشر"

موعد الأصدار:2015-11-12 | اجعل حجم الخط أكبر | اجعل حجم الخط أصغر

الكاتب: | مصدر:شبكة قوانغمينغ اون لاين

ملخص:

الكاتب:فريق مشروع قراءة الاجتماع المركزي العام الخامس لمؤتمرالثامن عشر لمركز البحث المالي تشونغ يانغ بجامعة الشعب الصينية

   في يوم 26حتى 29 أكتوبر ،تم إنعقاد الاجتماع المركزي للعام الخامس لمؤتمرالثامن عشر في بكين عاصمة الصين ،سيكون موضوع البحث للاجتماع تخطيط السنوات الخمسية الثالثة عشرللصين ."الخمسية الثالثة عشر" لها أهمية خاصة بسبب أن الصين ستكمل بناءالمجتمع الرغيد من جميع وجوهه في عام 2020 نهاية "الخمسية الثالثة عشر"، بل سترسم الاجتماع المركزي العام الخامس خارطة الطريق لـ"الرفاهية الشاملة ".

 أثناء "الخمسية الثانية عشر" التي ستنتهى ، وصل الاقتصاد الاجمالي الصيني المركزالثاني في العالم ،ورفعت كمية التجارة الصادرة المستوردة الاجمالية إلى الأولى من الثانية ،وبلغ حجم الاستخدام الفعلي لرأس المال الأجنبي الأول في العالم أول مرة في عام 2014، وأيضاً وصل الاستثمارالمباشر للخارج إلى 1231.20000000دولار في عام 2014 من 688.10000000دولار في عام 2010، وصار الثالث في العالم .بل من الاحتمال أن الصين ستصبح أكبرالاقتصادات في العالم في نهاية "الخمسية الثالثة عشر"،وسترتفع نسبة التجارة الصادرة والمستوردة وحجم سيولة الأموال الثنائية في العالم بشكل أكثر،وستتجه الصين إلى القوى الكبرى المركزي للاقتصاد العالمي عن طريق الاقتصاد المفتوح ،هذا إتجاه عام وأيضاً زخم النمو الاقتصادي في الصين .تحت هذه الخلفية الكبرى سترتبط جوانب الاقتصاد الصيني المختلف بـ "الانفتاح " ارتباطاً وثيقاً ،كل الموارد العالمية ستدعي إلى الصين لحضور الترتيبات ،بل ستخرج الصين إلى الخارج للاشتراك في ترتيب الموارد العالمية .فـ"الخمسية الثالثة عشر"هى  الصين ستقوم بتخطيط  للخمسية تحت مدى الرؤية الدولية .

  "تخطيط الخمسية تحت مدى الرؤية الدولية "، تعبر مركزا في ادخال"الحزام والطريق "إلى خطة "الخمسية الثالثة عشر".ستأسس هذه الفكرة الاستراتيجية نمطا جديداً للانفتاح للخارج في تخطيط" الخمسية الثالثة عشر".من انفتاح الساحل الجنوبي الشرقي إلى توسيع الانفتاح بشكل أكثر بعد الاشتراك في منظمة التجارة العالمية ،يضع الانفتاح للخارج في الصين "إدخالاً" أولاً. دخلت الصين مرحلة الاهتمام ب"ادخال"و"إلى العالمية" اهتماما متساوياً في الفترة المقبلة . وكان من المتوقع أن الاستثمارالمباشرالزائد الجديد للخارج في الصين سيبلغ 1.5ترليون تقريباً في السنوات العشر المقبلة.وهذا يتطلب من الصين تمشيط الرؤية العالمية والفكرة الاستراتيجية الأكثر وعياً ودفع تنفيذ الفكرة الاستراتيجية "الحزام والطريق ".وترتبط الصين مع مخطط التنمية للدول على طول "الحزام والطريق "وهذا مهم جدا في تخطيط "الحزام والطريق ".وهو أيضاً أول مرة من تخطيط الخمسية الصينية يتفاعل مع البلادعلى  الطول .فهذا يطلب من الاقتصاد الصيني أن يتناول تبادل السياسة وتواصل المنشآت ومرورالتجارة بلا عرقلة و تشارك التمويل وترابط المشاعرالشعبية مع البلاد ذات الصلة ب"الحزام والطريق "من جميع المستويات وهذه قضية  كبرى للقوى الكبرى .

  كأكبرالدول الصناعية ، تكون"الصناعة في الصين"حجرالزاوية للاقتصاد الصيني ،بل هى أساس تبني دولة الصين  الدافعة بالابتكار "إلى العالمية".أثناء "الخمسية الثالثة عشر" ستكون هذه المدة أول خمس سنوات لتنفيذ مخططالتصنيع الصيني 2025،ولها أهمية حاسمة لارتقاءالصين من الدولة الكبيرة في التصنيع إلى الدولة القوية في التصنيع .التصنيع الصيني2025تركز على الاستراتيجية العامة للابتكارلدفع التنمية ،وتتخذ تسريع التدامج بين التكنولوجيا المعلوماتية الحديثة والتصنيعات التقليدية كخط رئيسي ودفع التصنيع الذكي كاتجاه رئيسي  من أجل تعزيزقوة الأساسات الصناعية .حالياً تكون نسبة المنتجات ذات التكنولوجيا العالية 28.2% في هيكل التصديرالصيني ،أما المنتجات المتوسطة والعالية فتجاوزت نسبتها أكثرمن 60% . في كل العالم 5313 بضاعة  (الحساب وفقاً للرموزالجماركية الموحدة العالمية ) منها أكثرمن 1600 بضاعة صينية تكون كميتها للانتاج أولا في العالم ، وتجاوزت إجمالية  من الثاني إلى الخامس .ولكن بعد حل مشكلة "الكمية " يواجه التصنيع الصيني  اختبار "الجودة "ــــــــ هذه "الجودة " هى قوة اختراع المتطلبات الجديدة ،وجعلها دليل السوق العالمي .وفقاً لتصميم التصنيع الصيني 2025أثناء "الخمسية الثالثة عشر"ستجيد الصين عدد من التكنولوجيات الجوهرية الحاسمة  في المجلات المهمة ، وتزيد قوة المنافسة في المجالات المميزة بشكل أكثر ،وترتفع نوعية المنتجات ارتفاعا كبيراً .تحصل على التقدم الكبير في التصنيع الرقمي والشبكي والعقلي ،وينخفض إستهلاك الطاقة للقيمة المضافة الصناعية والاستهلاك المادي وتصريف الأشياء الملوثة في مؤسسات الصناعة المهمة بشكل واضح .سيحقق "التصنيع الصيني " تحول وارتقاء من دليل التصنيع إلى دليل الابتكار ومن استراتيجية سلسلة العطاء إلى إستراتيجية سلسلة القيمة  ومن المبيعات العالمية إلى الأعمال العالمية .

   كما يحتاج تحول الاقتصاد الصيني وارتقاءه إلى اكمال عملية من "إلى العالمية " للبضائع إلى "الى العالمية" للخدمات بتعميق ، بل تكوين شكبة مناطق التجارة الحرة في جميع أنحاء العالم جسوراً بُنيت لهذا التعميق .ستكون استراتيجية مناطق التجارة الحرة  نموذجاً هاماً تخطط الصين استراتيجية جديدة للتعاون الاقتصادي الدولي بالرؤية العولمية .أثناء "الخمسية الثالثة عشر" ستتسع استراتيجية منطقة التجارة الحرة للصين بلاانقطاع على الاتساع  ،سينتشرالتعاون المفتوح الثنائي ومتعدد الأطراف والاقليمي انتشارا شاملاً.ستدفع الصين مفاوضة الارتقاء لمنطقة التجارة الحرة الصيني ـــــــــ آسيان بشكل أكثر على أساس 14 اتفاقية التجارة الحرة التي تم توقيعها مع 22 دولة  وترفع علاقة الشراكة الاقتصادية الاقليمية الشاملة بين الصين واليابان وكوريا (RCEP) ومجلس التعاون للصين ـــــــ دول الخليج العربي و الصين ـــــــــــ إسرائيل والصين ــــــــــ 

سريلانكا والصين ـــــــ المالديف وإلخ من مفاوضات اتفاقية التجارة الحرة وعملية البناء ، وتدفع الصين أيضاً بناء منطقة التجارة الحرة لآسيا والمحيط الهادئ (FTAAP) ،و تبدأ مفاوضات اتفاقية التجارة الحرة مع بريطانيا والاتحاد الاوروبي ودول المنطقة على طول "الحزام والطريق " وإلخ من الشريكات التجارية والاقتصادية .وعلى العمق ستعمق الصين مستوى الانفتاح والتعاون بلا انقطاع ، وتبنى منطقة التجارة الحرة ذات المعيار العالي لتحقيق تسهيل  التجارة والاستثمار، وأيضاً تبحث التجارة الالكترونية والشراءالحكومي وحقوق الملكية الفكرية والسياسة المنافسة وإلخ من " مواضيع الاقتصاد والتجارة في القرن الحادي والعشرين "، لتحقيق تحولها من الدولة التجارية الكبيرة إلى الدولة التجارية القوية .

إن شبكة منطقة التجارة الحرة التي توصل كل البلاد ستتيح فرصة كبيرة للصين في اجراء تعاون الطاقة الانتاجية الدولية .حالياً تكون الدول المختلفة العالمية في مراحل التنمية  المختلفة ، وتسرع عملية الصناعية في الاقتصادات النامية ،وتكون متطلبات للمعدات التكنولوجية  شديدة ، تنتظر المنشآت الأساسية للاقتصادات المتقدمة  تجديدا واصلاحاً وتتسع الطلب الاستثماري بلا انقطاع ، وبالنظر من جهة الأفضلية المقارنة  لكل واحد منهما ،تملك الدول المتقدمة  تكنولوجيا حاسمة ولكن سعرطاقم المعدات والمنتجات غال جداً ؛ أما الدول النامية لها موارد وافرة و تكاليف قوة العمل منخفضة  ولكن صناعتها بالنهاية منخفضة  ؛ إن الصين تملك الطاقة الانتاجية  للمعدات على المستوى المتوسط وتكون قوتها في الترتيب الشامل وبناء المشروع  قوية ،ولكن الصناعة عاجلة الاحتياج إلى التحول وارتقاءه . لذلك يمكن ترابط متطلبات العطاء من مختلف الأطراف عن طريق تعاون الطاقة الانتاجية الدولية ، و ممّا دفع التدامج العميق بين سلسلة القيمة الصناعية  على المستوى المتوسط والمنخفض إن تعاون الطاقة الانتاجية الدولية  ليس إلا يدفع تحول التجارة الخارجية الصينية من "ادخال كبير واخراج كبير " إلى "ادخال ممتاز واخراج ممتاز"،  وتشكيل النمط الاقتصادي الجديد واعادة عرض سلسلة الصناعة العالمية أكثر توازناً وتفضيلاً التي تفيد لاظهارالأفضلية المقارنة لمختلف الدول ،وبالتالي  تأليف  القوة الدافعة الجديدة التي تدفع النمو المستقر للاقتصاد العالمي في السنوات الخمس المقبلة ، وسيجعل الصين قادمة إلى  درجة  جديدة من "دولة مصدرة للبضائع "إلى "دولة مصدرة للرأسمال "

إن الصين بعد أن تصبح "دولة مصدرة للرأسمال "ستستقبل فرصة جديدة  من قفزة اقتصادية صناعية إلى قفزة مالية . أثناء "الخمسية الثانية عشر " نالت الصناعة المالية الصينة  تنمية عظيمة  ،وارتفعت قوة الهيئات  المالية الشاملة  ارتفاعا واضحاً ،وارتفعت قوة مكافحة الخواطر ارتفاعاً ملحوظاً وأصبحت نسبة القيمة الاضافية للصناعة المالية على قيمة الناتج الاجمالي الحملي  من5% في نهاية عام 2010إلى9% في عام 2015 

(الربع الثاني )،و نسبة التمويل المباشر للمؤسسة غيرالمالية  على نسبةحجم التمويل الاجمالي  من 5%في نهاية عام 2010 إلى 12% في عام 2015(الربع الثاني ).أطلقت سلسلة اجرءات للإصلاحات المالية الخطيرة على التوالي مثلاً نظام مبلغ التأمين للايداع وسعرالفائدة للايداع والقرض أصبح موجهاً للسوق ،واصلاح سعرالصرف ،والسماح لرأس المال الخاص تأسيس البنك التجاري وإلخ .ارتقت عملية التدويل للصناعة المالية الصينية رقياً كبيراً  متجاوبة مع اصلاح الصناعة المالية المحلية . مع دفع استراتيجية "إلى العالمية " القطرية ، بدأت المؤسسات المالية الداخلية تأسس فروعاً خارجية  أكثر فأكثر .حتى الآن أسّست كابيتال بنك الصينية  أكثر من ألف فرعا في الخارج .بينما قدمت للشركات الصينية أو الشخصية  الخدمات المالية الخارجية ،زادت الرؤية الدولية للمؤسسات المالية الصينية .حالياً وصار الرنمينبي( الين الصيني ) ثاني أكبرعملات التمويل التجاري ورابعا أكبر عملات الدفع .من المتوقع أن ينضم الرنمينبي إلى سلة حق السحب الخاص (SDR) لصندوق النقد الدولي في المستقبل المنظور،وتصبح العملة الوحيدة من الدول النامية  فيه .ويقدرأن ستحول إحتياطيات النقد الأجنبي العالمي 1ترليون دولار إلى رنمينبي ،هذا سترفع جذب الممتلكات لرنمينبي رفعاً كبيراً ثم يدعم تنمية الاقتصاد العيني الصيني . أيضاً ستشترك الصين بنشاط في بناء العلاج الاقتصادي العالمي .إن تأسيس البنك الآسيوي للاستثمار وبنك البريكس وصندوق طريق الحرير وإلخ من المؤسسات المالية الدولية  يظهر تماماً أن الجهود التي تبذلها الصين كالقوى الكبرى المسؤول . أثناء "الخمسية الثالثة عشر " ستبدأ المؤسسات المالية التي أعلاها  تشغيلها الرسمي بالتتابع ،ستخلق وضعا جديداً  للمالية الصينية والعالمية حتماً .

سيحضر الانفتاح  من جميع الاتجاهات  رفاهية شاملة جديدة في كل الجوانب ، وهذه الرفاهية الجديدة  انعكاسها المركز هو بيئة المعيشة الايكولوجية . إن البيئة نظام عالمي ،فتحتاج حماية البيئة إلى جهود الرؤية العالمية ،وفكرة "الحضارة الايكولوجية التي رفعتها الصين تجاوزت  مجرى التفكير الذي يركز على "التغيرات المناخية لعنصرالكربون تركيزاً جائراً فتكون فكرة "الحضارة الايكولوجية " لها  مستوى عاليا "للتنمية الشاملة والمنسجمة بين الانسان والطبيعة ". يشمل بناء الحضارة الايكولوجية  اكمال نظام وآلية تنمية المساحة من  الأرض الوطنية والاستخدام الاقتصادي للموارد وحماية البيئة الايكولوجية وإلخ من الجوانب الأخرى ، والذي يحتوى على الحقيقة :إن الأنشطة البشرية لم تشمل الانتاج فقط  ،بل تشمل الاستهلاك أيضاً ، وهى تتناول الموارد الطبيعية المتنوعة والحلقات والمستويات الكثيرة ،فتحتاج إلى السعي لتحقيق الانسجام الكامل والديناميكي في العلاقة بين الانسان واللطبيعة  على أساس إتقان جميع الحلقات ،.   منذ ادراج المؤتمرالوطني الثامن عشر بناء الحضارة الايكولوجية إلى التخطيط الكلي "خاموس" للاشتراكية ذات الخصائص الصينية ، وإلى طرح الاجتماع المركزي العام الثالث للمؤتمرالثامن عشر تسريع بناء نظام الحضارة الايكولوجية ذات البرنامج الكامل و إلى طلب الاجتماع المركزي العام الرابع للمؤتمرالثامن عشر حماية البيئة الايكولوجية بنظام القانون الصارم ،ثم إلى اصدارالبرنامج العام  لاصلاح نظام الحضارة الايكولوجية.

قد أصبحت التصميم رفيع المستوى للحضارة الايكولوجية  واضحاً أساسياً .أثناء "الخمسية الثالثة عشر "،عن طريق اكمال نظام حقوق الملكية للموارد الطبيعية وبناء نظام الحماية لتنمية المساحة من الأرض الوطنية وتشكيل نظام الاستخدام المدفوع والتعويض الايكولوجي للموارد واكمال نظام امتحان الأداء التقييمي ومساءلة المسؤولية  ومن ذلك ستدفع الصين ضمان نظام الحضارة الايكولوجية بقوة وتكمل التصميم رفيع المستوى للحضارة الايكولوجية وتشكل طريق الاستفادة المشتركة بين التنمية الاقتصادية وحماية البيئة وستبني "الصين الجميلة " فيها الماء النظيف والسماء الزرقاء والسحاب الابيض والمعيشة الرغيدة كمعاني القصائد .

(أسماء الأعضاء لفريق مشروع قراءة الاجتماع المركزي العام الخامس لمؤتمرالثامن عشر لمركز البحث المالي تشونغ يانغ بجامعة الشعب الصينية هم  وانغ ون ، جيا جين جينغ ،تشن شياو تشنغ ،هويوى وى ،شيانغ جيون يونغ ،لي تشن ،تشنغ يانغ )

المقالات المعنية