التعليقات وردود الأفعال

تفسير السياسة: "صنع في الصين 2025" يستهدف عشرة مجالات رئيسية

موعد الأصدار:2015-06-04 | اجعل حجم الخط أكبر | اجعل حجم الخط أصغر

الكاتب: | مصدر:((صحيفةالشعب اليومية)) 20 مايو 2015

ملخص:

أصدر مجلس الدولة مؤخرا ((صنع في الصين عام 2025))، ونظم تعزيز تنفيذ  إستراتيجية الدولة القوية في قطاع التصنيع على نحو شامل. لماذا أصدرت الصين"صنع في الصين عام 2025" في هذا الوقت؟ ما هي المحتويات الرئيسية لـ"صنع في الصين عام 2025"؟ ما هو تأثير سيتركه على قطاع التصنيع؟ فما يلي ما تحدث مياو وي، وزير الصناعة وتكنولوجيا المعلومات مع صحفي بالصحيفة.

لماذا أصدر "صنع في الصين عام 2025" في هذا الوقت؟

عبر مياو وى أن كل الدول في العالم قد فهمت أثناء مواجهتها بالأزمة المالية الدولية أنه لا يمكن ترك الدعم للاقتصاد الحقيقي في أي وقت، فطرحت "إعادة التصنيع" و "الصناعة 4.0" وغيرهما من البرامج. أما الصين فقد دخلت تنميتها الاقتصادية الوضع الطبيعي الجديد، حيث وصل قطاع التصنيع مرحلة انتقاله من الطرف المنخفض إلى الطرف العالي للسلسلة القيمية.

قال مياو وي: "في ظل هذه الظروف، ينبغي لنا أن ندرس ما هي إستراتيجية ينبغي أن نتخذها لمواجهة جولة جديدة من التطور، وكيفية تحقيق الانتقال من دولة كبيرة في الصنع إلى دولة قوية في الصنع. ها هي فكرتنا العامة لـ"صنع في الصين عام 2025".

من أجل اكتشاف مسار لتحويل الصين من دولة كبيرة في قطاع التصنيع إلى دولة قوية في قطاع التصنيع، لابد أن نعرف حقيقة قطاع التصنيع الصيني. ما هو تفوقه وضعفه؟

حول التفوق، قال مياو وى: "لدينا سوق ضخم، والطلب في السوق ينمو بسرعة؛ ولدينا عدد كبير من المؤسسات الإنتاجية المفعمة بالحيوية والنشاط؛ ولدينا سياسة وإستراتيجية طويلة بشأن تطوير قطاع التصنيع؛ ، ولدينا عدد كبير من المتخصصين الأكفاء، خاصة صفوف المتخصصين ذوي النوعية العالية الذين يمثلهم الجامعيون في الفترة الجديدة، حيث يتدفقون إلى قطاع التصنيع بلا انقطاع."

قال مياو وي إن قطاع التصنيع في الصين لديها أيضا أوجه القصور، مثل: عدم وجود المثابرة على الاستثمار في الابتكار، ومفهوم قيادة الابتكار للتنمية؛ وجودة المنتجات بحاجة إلى التحسين؛ وتقييد الموارد والبيئة يتزايد؛ وتحسين الهيكل الصناعى ليس كافيا؛ وعدد المؤسسات الإنتاجية كبير، ولكن عدد المؤسسات ذات القدرة التنافسية الدولية صغير نسبيا؛  على الرغم من وجود عدد كبير من المتخصصين، لكن عدد المتخصصين القادرين على قيادة الشركات المتعددة الجنسيات قليل.

تنفيذ 5 مشاريع لدفع عشرة مجالات رئيسية بما فيه الجيل الجديد من  تكنولوجيا المعلومات

ما هي المجالات التي سيعززها "صنع في الصين 2025" لتحويل الصين من دولة كبيرة إلى دولة قوية في قطاع التصنيع؟ لخص ميا وي محتويات "صنع في الصين عام 2025" بأرقام 1 و2 و3 و4 و5 و5 و10.  

"1" هو الهدف، أي تصبح الصين دولة قوية في قطاع التصنيع.

"2" تحقيق هذا الهدف بالامتزاج العميق والتنمية للمعلوماتية والتصنيع.

"3" تحقيق هذا الهدف بتنفيذ إستراتيجية "الخطوات الثلاث"، وتستغرق كل خطوة نحو 10 سنوات. الخطوة الأولى: ضم الصين إلى صفوف الدول القوية في قطاع التصنيع عام 2025؛ الخطوة الثانية، بلوغ قطاع التصنيع المستوى المتوسط للدول القوية في قطاع التصنيع عام 2035؛ الخطوة الثالثة، ستصبح مكانة الصين كدولة قوية في قطاع التصنيع أكثر متانة في عام 2049، وفي مقدمة الدول القوية في هذا القطاع من حيث القوة الشاملة.

"4" هي المبادئ الأربعة: قيادة السوق، توجيه الحكومة؛ على أساس الوضع الحالي والتطلع إلى المدى الطويل؛ التعزيز الشامل والاختراق في المجالات الرئيسية، التنمية الذاتية، والتعاون والفوز المشترك.

"5" الأول: السياسات الخمس، الدفع بالابتكار، الجودة أولا، التنمية الخضراء، والتحسين الهيكلي والمتخصصون في المقام الأول، هذه السياسات الخمس لحل أوجه القصور الخمسة لقطاع التصنيع الصيني.

"5" الثاني: المشروعات الخمسة: مشروع بناء مركز ابتكار لقطاع التصنيع؛  مشروع ترسيخ القاعدة الصناعية الهادف إلى تقوية قطاع التصنيع؛ مشروع الصنع الذكي؛ مشروع الصنع الأخضر؛ مشروع الابتكار في صنع المعدات الراقية.

"10"،  عشرة مجالات رئيسية هي: جيل جديد من تكنولوجيا المعلومات، الماكينات الرقمية الراقية والروبوتات، ومعدات الطيران والفضاء، والمعدات الهندسية البحرية والسفن ذات التقنية العالية، ومعدات المواصلات المتطورة بالسكك الحديدية،  والسيارات الموفرة للطاقة وسيارات الطاقة الجديدة، ومعدات الطاقة الكهربائية، والمواد الجديدة ، والأدوية الحيوية والمعدات الطبية ذات الأداء العالي، والآلات والمعدات الزراعية. فإن الدولة سوف توجه تجمع أنواع مختلفة من الموارد الاجتماعية، وتعزز بقوة المجالات العشرة لتحقق تطورات اختراقية.

السماح للمجموعات الضخمة في المجالات الرئيسية لإقامة مؤسسات مالية لا تجني الودائع.

ما هي السياسات والتدابير ستصدر قريبا؟ قال مياو وي، إن "الصين عام 2025" قد طرح مشروعات لحل مشاكل ملحة حاليا. على سبيل المثال، فإن المجال المالي قد وضح أنه سيقر ويدعم تطور قطاع التصنيع، وستتجمع الأموال إلى المعدات الراقية وقدرة الصناعة القاعدية والإصلاح والتكنولوجي؛ وفي المجال المصرفي، يسمح للمجموعات الضخمة في المجالات الرئيسية لإقامة مؤسسات مالية لا تجني الودائع، وتشجيع البنوك التجارية على تقديم منتجات الائتمان والقروض المتميزة والخدمات المالية وإنشاء صندوق لتنمية المشاريع الصغيرة والمتوسطة؛ وفي ناحية المتخصصين، دفع  تحويل بعض الجامعات إلى جامعات للتطبيق التكنولوجي. كل ذلك من "الابتكارات".

"سنصدر 10 برامج عمل أو تخطيطات خاصة حول "صنع في الصين عام 2025"، حاليا قد تم اكتشاف النقاط الصعبة والمشاكل الرئيسية، ثم ستقوم الدوائر الإدارية بدفع تنفيذها بشكل منسق." قال مياو وي.

منها، قد بدأ عمل صنع مرامج تنفيذ للمشروعات الخمسة، والعمل الرئيسي هو تلك الأعمال التي لا يمكن للسوق أن يؤديها أو لا يؤديها جيدا. مشروع بناء مركز ابتكار لقطاع التصنيع سيعزز البحوث والتطوير للتكنولوجيات الرئيسية باستخدام التحالف الصناعي وغيره من الأنماط الجديدة والآليات الجديدة وبتشغيل السوق. سنقوم بالتجربة في مؤسسة أو مؤسستين في العام الجاري.

"المواد الأساسية وقطع الغيار والأجزاء والعناصر الأساسية والتقنية القاعدية والتكنولوجيا الأساسية هي من أضعف حلقات لنا. سيحقق مشروع تقوية القاعدة الصناعية بواسطة مشروع بناء مركز ابتكار لقطاع التصنيع من ناحية، ومن ناحية أخرى، المالية ستدعمه بـ700 مليون يوان من الأموال في بناء منصة له رئيسيا.

الصنع الذكي سيحل مشكلتين: أولا، تصنيع المعدات الذكية المنتجات الذكية، وقاية من اعتماد جديد على الخارج؛ ثانيا هو الصنع الذكي، مثل الورشة الرقمية، والمصنع الرقمي، ينبغي بحوث توحيد الممعايير والأنظمة. وسوف يتحقق مشروع الصنع الأخضر من خلال تعميم التكنولوجيات المتقدمة والمناسبة بصورة نموذجية وتجريبية. بالنسبة لمشروع الابتكار في المعدات الراقية،  فإن وزارة الصناعة وتكنولوجيا المعلومات ستتعاون مع أكاديمية العلوم الهندسية الصينية في إصدار كتاب أخضر حول تطور الابتكارات في المجالات العشرة في كل عامين، لتقديم التكنولوجيات المتقدمة ومسارات تحقيقها.

قال مياو وي: "سنصدر مشروعات مفصلة حول هذه المشروعات الخمسة الرئيسية فورا، وسنسرع بالموافقة على المشروعات الاحتياطية." 

المقالات المعنية