التعليقات وردود الأفعال

"المنتدى الرابع عشر للفلسفة الماركسية"

موعد الأصدار:2014-12-09 | اجعل حجم الخط أكبر | اجعل حجم الخط أصغر

الكاتب:وانغ جين | مصدر:صحيفة ((قوانغمينغ)) اليومية 19 نوفمبر 2014

ملخص:

اقيم "المنتدى الرابع عشر للفلسفة الماركسية" الذي يتخذ "المنظور الدولي لابتكار الفلسفة الماركسية" موضوعا له في مدينة جينهوا بمقاطعة تشجيانغ في الأيام الأخيرة بتنظيم مجلة العلوم الاجتماعية لاصينية واستضافة كلية القانون والسياسة وكلية الماركسية ومعهد الماركسية اللينينية ومركز بحوث الماركسية والعولمة بجامعة تشجيانغ للمعلمين. حضره أكثر من 140 باحثا وعالما من أجهوة البحوث والجامعات في أنحاء الصين.

حول تحولات التاريخ العالمي المعاصر ومسار ابتكار الفلسفة الماركسية، رأى البروفيسور هان تشينغ شيانغ بمدرسة الحزب المركزية أن مفتاح دفع ابتكار الفلسفة الماركسية بمجال الرؤية الدولي في تحديد موضوع البحوث في مجال الرؤية الدولية والتمسك بخط البحوث ذي مجال الرؤية الدولي واستخدام أسلوب البحوث ذي مجال الرؤية الدولي، لفهم الأهمية العالمية للطريق الصيني بعمق. ورأى البروفيسور وو شياو مينغ بجامعة فودان أن اللغات الأجنبية والوثائق والخبرات المكتسبة الكافية ليست إلا مجال الرؤية الدولي الشكلي، لا يمكن تحقيق ابتكار الفلسفة الماركسية بها، ومجال الرؤية الدولي الجوهري أو النقدي مبني على القضايا الصينية والطريق الصيني، لاستكشاف أنماط حضارية جديدة للبشرية أثناء النقد لـ"الحضارة المعاصرة" وممارسة الجمع الثقافي. أشار البروفيسور يه شيان مينغ بجامعة تشجيانغ للمعلمين إلى أن المنظور الدولي لابتكار الفلسفة الماركسية، هو منظور التاريخ العالمي والمنظور العالمي في الواقع، ولا يمكن دفع ابتكار الفلسفة الماركسية إلا بالتمييز الصحيح بين "الاشتراكية" و"الدولة الاشتراكية" وبين "الرأسمالية" و"الدولة الرأسمالية"، وبرفض تشويه الخصائص العرقية أثناء البحوث والدراسات.

حول "القضايا الصينية" و"الطريق الصيني" في مجال رؤية التاريخ العالمي، أشار البروفيسور ليانغ شو فا بجامعة رنمين إلى أن التنوع الحضاري يتمثل كقوة محركة لتقدم التاريخ من خلال أشكال مختلفة، تحتل الحضارة الصينية وحضارة الاشتراكية ذات الخصائص الصينية مكانة هامة في المنظومة الحضارية العالمية، بصفتها وعاء لـ"القضايا الصينية" يمكنها أن تكون موطئ قدم لابتكار الفلسفة الماركسية. أشار البروفيسور تساو شون ديان بجامعة جيانسو للمعلمين إلى أن إعادة التفكير في الطريق الصيني في الوقت الراهن، هي إعادة التفكير في نمط التنمية ظاهريا، لكنها إعادة التفكير في الوضع الصعب لمفهوم التنمية الحديث، كما أنها إعادة التفكير في منطق بناء التحديث الصيني المتجاوز أصل التاريخ العالمي. وإنشاء الطريق الصيني للحضارة الإيكولوجية بصورة صحيحة، هو تجربة يقوم بها الطريق الصيني لتقديم القيمة الصينية للحضارة العالمية، والتصميم المسبق للتطلع إلى "مستقبل الصين".

 حول بحوث الأعمال الكلاسيكية في المنظور التاريخي أكد الأستاذ ليو سن لين بجامعة تشونغشان، انطلاقا من نقد وتجاوز ماركس للرومانسية، أن مركز ثقل ابتكار الفلسفة الماركسية في مجال الرؤية الدولية هو إعادة التفكير في القضايا الصينية الواقعية في هيكل العوملة العام. قام البروفيسور تشن لين بكلية سانيا بالمقارنة بين أفكار هيغل وماركس حول التاريخ العالمي مشيرا إلى أن الأوساط الأكاديمية متفقة تماما على تأثير هيغل الكبير على ماركس، وان تجاوز ماركس لهيغل لا يقبل الشك فيه. التقييم الموضوعي والشامل لأفكارهما حول التاريخ العالمي تجسيد للمهابة الأكاديمية لمنبع أفكار التاريخ العالمي، كما أنه طلب واقعي لإرث وتطوير الأفكار الماركسية.

المقالات المعنية