التعليقات وردود الأفعال

الجزء الثامن، حلم الصين لن يتحول إلى واقع إلا بالعمل الواقعي

موعد الأصدار:2014-10-11 | اجعل حجم الخط أكبر | اجعل حجم الخط أصغر

الكاتب: | مصدر:حلم الصين للنهضة العظيمة للأمة الصينية

ملخص:

إن تحقيق النهضة العظيمة للأمة الصينية قضية مجيدة وشاقة في حاجة إلى جهود مشتركة يبذلها الصينيون جيلا بعد جيل. "الكلام الفارغ لا ينفع الدولة والعمل الواقعي يجعل البلاد مزدهرة". ويجب على أعضاء الحزب الشيوعي الصيني من جيلنا أن يقوموا بإرث السلف والتمهيد للخلف وبمتابعة عمل الماضي وشق طريق المستقبل وذلك بهدف بناء الحزب وبناء البلاد وتنمية الأمة على نحو جيد، متضامنين مع أبناء الشعب الصيني  بأسرهم للمضي قدما وبشجاعة نحو هدف النهضة العظيمة للأمة الصينية.

كلمته زيارته لمعرض (( طريق النهضة )) ( في يوم 29 نوفمبر عام 2012 )، نشرتها (( صحيفة الشعب اليومية )) في عددها الصادر في يوم 30 نوفمبر عام 2012

 

يجب العمل بجهود فعالة حتى يتم التوصل إلى النتائج المنشودة وفقا لخطة طموحة جيدة. لذا يجب أن نتصف بروح دق المسمار، إذ أن تثبيت المسمار في حاجة إلى عدة دقات متواصلة ولا يكفي الدق مرة واحدة لتثبيته، وما دام هذا العمل مستمرا فلا بد من التوصل إلى نتيجة فعالة لا بأس بها. وإذا جرى العمل مثلما يتم تثبيت المسمار بدقات متقطعة فلا مناص من عدم تثبيت أي مسمار بشكل جيد. وعلينا أن نتميز بروح "النجاح ليس بفضلى".

(( كلمته في الجلسة الثانية للاجتماع الكامل الثاني للجنة الحزب الثامنة عشرة للحزب الشيوعي الصيني )) ( في يوم 28 فبراير عام 2013 )

 

وفي وجه تيار العصر الجياش وأمام التطلعات الملحة لدى أبناء الشعب إلى حياة أفضل، لا يجوز لنا أن نقتنع بما حققناه ونتراخى حتى ولو قليلا، بل علينا أن نثابر على بذل الجهود ونتقدم بحزم وعزم لمواصلة دفع قضية الاشتراكية ذات الخصائص الصينية قدما ونسعى جاهدين في سبيل تحقيق حلم الصين الرامي إلى النهضة العظيمة للأمة الصينية.

(( كلمته في الدورة الأولى للمجلس الوطني الثاني عشر لنواب الشعب الصيني )) ( في يوم 17 مارس عام 2013 )، نشرتها (( صحيفة الشعب اليومية )) في عددها الصادر في يوم 18 مارس عام 2013

 

يجب التمسك باحترام العمل وإسعاد العاملين، إذ أن العمل مصدر للثروة والسعادة. فإن الأحلام الجميلة في الدنيا لا يمكن تحقيقها إلا بالعمل الصادق وإن مشكلات شتى تواجهها التنمية لا يمكن حلها إلا بالعمل الصادق وإن رونق الحياة كله لا يمكن تجسيده إلا بالعمل الصادق. والعمل يخلق الأمة الصينية ويسجل التاريخ المشرق للأمة الصينية، ويتحتم على العمل خلق المستقبل الواعد للأمة الصينية. "المجتهد يتمكن من التغلب على كل مشكلات العالم". ويجب التشبث بحزم بالمفهوم الداعي إلى أن العمل هو أمر أمجد وأعز وأعظم وأجمل، مما يجعل أبناء الشعب يطلقون مزيدا من حماسة العمل وطاقة الإبداع الكامنة ويخلقون حياة أفضل بواسطة العمل.

(( خطابه في ندوة مع ممثلي العمال المثاليين في أنحاء البلاد )) ( في يوم 28 إبريل عام 2013 )، نشرتها (( صحيفة الشعب اليومية )) في عددها الصادر في يوم 29 إبريل عام 2013

 

رغم أن الرحلة طويلة لكنها تبدأ من تحت القدمين. إن آفاق التنمية لبلادنا مشرقة جدا، بيد أن الطريق المؤدى إليها لن يكون ممهدا وسليما، بحيث لا يمكن تحويل الخطة الطموحة إلى نتائج مقصودة بخطوة واحدة ولا يمكن تحويل الحلم إلى واقع في ليلة واحدة. فإن كل شيء من أشياء العالم له نتيجة مرجوة لكنها لن تتحقق سوى عبر العمل المضني. وكذلك فإن المستقبل الأكثر إشراقا لا يمكن الوصول إليه إلا ببذلنا لجهود أكبر.

(( خطابه في ندوة مع ممثلي العمال المثاليين في أنحاء البلاد )) ( في يوم 28 إبريل عام 2013 )، نشرتها (( صحيفة الشعب اليومية )) في عددها الصادر في يوم 29 إبريل عام 2013

 

   الحلم يبدأ من الدراسة والقضية تنطلق من الممارسة. ففي عالم اليوم، تتجدد المعرفة والمعلومات بسرعة، مما ينحى الذين يتوانون في الدراسة جانبا. ويقال إن لكل شخص عالما دائريا، وتمثل الدراسة نصف قطر الدائرة الذي كلما يزداد طوله، يمتلك الشخص عالما أكثر اتساعا.

(( خطابه في احتفال بمناسبة الذكرى المئوية لتأسيس جمعية الزملاء الدارسين في الدول الأوربية والولايات المتحدة )) ( في يوم 21 أكتوبر عام 2013 )، نشرتها (( صحيفة الشعب اليومية )) في عددها الصادر في يوم 22 أكتوبر عام 2013

 

   إن حلم الصين لا يمكن تحويله إلى واقع إلا بالاعتماد على العمل الجاد من قبل الشعب بأسره، وذلك لأن السماء لا تمطر ذهبا ولا فضة! وعلى الأخص، يجب تعزيز تهذيب الجم الغفير من الشباب والأطفال، مما يجعلهم يرسخون منذ طفولتهم مفهوما يدعو للعمل الجاد والعمل المخلص والعمل الإبداعي، عوضا عن مفاهيم خاطئة من أمثال الأكول والكسول وتفضيل الراحة على العمل والتسكع بلا عمل ينفع وانتهاز الفرص وجني ثمار الآخرين دون تعب، لان ذلك يتعلق حقا بمنهاج طويل لتنمية أمتنا ولابد من المثابرة عليه. كما يجب العمل بقوة على إظهار الطبيعة الممتازة للطبقة العاملة ببلادنا والعمل بقوة على تعميم المنجزات البارزة التي يحققها العمال المثاليين في العمل وغيرهم من المثاليين، الأمر الذي يحول المفهوم المقتضى بأن العمل هو أمجد وأعز وأعظم وأجمل إلى أجواء سائدة، مما يجعل الشعب كافة يظهر مزيدا من حماسة العمل وطاقة الإبداع الكامنة لخلق حياة أكثر روعة بواسطة العمل.

(( خطابه عند حديثه مع جميع أعضاء الجماعة القيادية الجديدة لاتحاد نقابات العمال لعموم الصين )) ( في يوم 23 أكتوبر عام 2013 )

 

 

مقتطفات من ((حلم الصين للنهضة العظيمة للأمة الصينية)) 

من ترجمة مركز ترجمة الوثائق المركزية التابع لمصلحة التأليف والترجمة المركزية للحزب الشيوعي الصيني 

المقالات المعنية