التعليقات وردود الأفعال

الجزء الخامس، من أجل تحقيق حلم الصين لابد من حشد القوة الصينية

موعد الأصدار:2014-09-25 | اجعل حجم الخط أكبر | اجعل حجم الخط أصغر

الكاتب: | مصدر:حلم الصين للنهضة العظيمة للأمة الصينية

ملخص:

يعتبر الإصلاح والانفتاح قضية لمئات الملايين من الشعب، فمن الضروري المثابرة على احترام روح مبادرة الشعب وعلى دفع هذه القضية قدما تحت قيادة الحزب. ومن جهة أخرى، يعد الإصلاح والانفتاح اندماجا بين متطلبات الشعب ودعوة الحزب، فالشعب هو خلاق التاريخ والقوام الرئيسي لممارسة قضية الإصلاح والانفتاح. لذا، تلزم المثابرة أيضا على الاندماج بين مكانة الشعب كقوام أساسي وقيادة الحزب، ودفع عملية الإصلاح والانفتاح اعتمادا على الشعب بصورة وثيقة. فكل اختراق وتطوير للإصلاح والانفتاح من حيث الوعي والممارسة، وكل نشأة  شيء جديد وتنميته في طريق الإصلاح والانفتاح، وكل خلق وتراكم لتجارب الإصلاح والانفتاح مهما تكن نواحيها، يتنتج كل ذلك عن ممارسة وذكاء مئات الملايين من الشعب بلا استثناء.

(( كلمته عند حضور الدراسة الجماعية الثانية لأعضاء المكتب السياسي للجنة المركزية الثامنة عشرة للحزب الشيوعي الصيني )) ( في يوم31 ديسمبر عام 2012 )

 

إن قضية الاشتراكية ذات الخصائص الصينية قضية جميلة لخدمة الشعب، وهي أعمال شاقة تتطلب منا استخدام الحكمة وتركيز القوى على تحقيقها. والآن، فقد دق جرس إنجاز بناء مجتمع رغيد العيش على نحو شامل، ومن المهم ضرورة ترسيخ الثقة الثابتة بالتغلب على المشكلات والصعوبات العويصة وحشد القوة الجبارة لدفع القضية قدما ودفع قضية الحزب والدولة من انتصار إلى انتصار جديد بلا انقطاع، وذلك بالاعتماد الوثيق على أبناء الشعب من مختلف القوميات.

(( خطابه في حفل الشاي الذي أقامه المجلس الوطني للمؤتمر الاستشاري السياسي للشعب الصيني بمناسبة الاحتفال برأس العام الجديد )) ( في أول يناير عام 2013 )، نشرتها ((صحيفة الشعب اليومية)) في عددها الصادر في يوم 2 يناير عام 2013

 

من أجل تحقيق حلم الصين، يجب حشد قوة صينية، ألا وهي قوة التضامن الكبرى لأبناء الشعب الصيني من مختلف القوميات. إن حلم الصين هو حلم الأمة بأكملها، وحلم كل مواطن صيني أيضا. وطالما نتضامن تضامنا وثيقا ونتوحد بإرادة واحدة وعلى قلب رجل واحد ونكافح في سبيل تحقيق حلم مشترك، ستغدو قوة تحقيق الحلم قوة خارقة، ويصبح لدى مساعي كل منا حيز واسع لتحقيق أحلامنا الذاتية. وعليه، فإن الشعب الصيني الذي يعيش في أحضان الوطن الأم العظيم والعصر العظيم يتشارك في التمتع بفرص الحياة الرائعة وفرص ترجمة الحلم إلى واقع وفرص الترعرع والتقدم مع الوطن الأم والعصر. وبفضل الأحلام والفرص والنضال، نستطيع أن نخلق كل الأشياء الجميلة. ويتعين على أبناء الشعب من مختلف القوميات في البلاد أن يحفظوا في أذهانهم الرسالة جيدا، وأن يكافحوا بجهود مشتركة لتحويل حكمة وقوة أبناء الشعب البالغ تعداده 1.3 مليار نسمة إلى قوة لا تقهر.

((كلمته في الدورة الأولى للمجلس الوطني الثاني عشر لنواب الشعب الصيني)) ( في يوم 17 مارس عام 2013 )، نشرتها (( صحيفة الشعب اليومية )) في عددها الصادر في يوم 18 مارس عام 2013

 

علينا أن نعمل لتوطيد وتطوير أعرض جبهة وطنية متحدة، وتعزيز التضامن والتعاون بين الحزب الشيوعي الصيني والأحزاب الديمقراطية والشخصيات اللاحزبية، وتوطيد وتنمية العلاقات القومية الاشتراكية المتمثلة في المساواة والتضامن والمساعدة المتبادلة والتناغم، وإفساح المجال أمام رجال الدين وجماهير الشعب المؤمنة بالأديان لاضطلاعهم بدور إيجابي في دفع التنمية الاقتصادية والاجتماعية، والاتحاد مع كل القوى التي يمكن الاتحاد معها إلى أبعد حد.

(( كلمته في الدورة الأولى للمجلس الوطني الثاني عشر لنواب الشعب الصيني )) ( في يوم 17 مارس عام 2013 )، نشرتها (( صحيفة الشعب اليومية )) في عددها الصادر في يوم 18 مارس عام 2013

 

"لا يحقق أحد أهدافه الثابتة إلا وطموحاته العالية مستقرة بعمق في قلبه". فلا تنجز قضية نهائيا إلا بدمج المثل الحياتية في القضايا الوطنية والقومية. فأرجو أن تحرصوا على ربيع شبابكم وتعملوا بجد وإصرار لبلوغ النجاح، وتصبح لديكم الجرأة على السير مثل المتقدمين والفاتحين والمساهمين في مقدمة العصر، وتبذلوا الجهود لكي تصبحوا أكفاء وعمودا فقريا للبلاد من أجل المساهمة بذكائكم وقواكم في تحقيق حلم الصين.

(( رسالة الرد إلى جميع الطلاب بفرع عصبة الشبيبة للطلاب الجامعيين النظاميين في صف 2009 من كلية  دراسات الأركيولوجيا والمباني القديمة والحفاظ على التحف التاريخية والمتاحف بجامعة بكين )) ( في يوم 2 مايو عام 2013 ) نشرتها (( صحيفة الشعب اليومية )) في عددها الصادر في يوم 5 مايو عام 2013

 

لا تتحقق سعادة الجميع إلا بعد تحقيق ازدهار البلاد ورخاء الأمة. لذا، لا يمكن حشد قوة هائلة لتحقيق حلم الصين سوى بنضال كل مواطن في سبيل تحقيق حلمه الجميل.

(( كلمته أثناء لقائه مع ممثلي الشباب الممتازين من مختلف الأوساط )) ( في يوم 4 مايو عام 2013 )، نشرتها (( صحيفة الشعب اليومية )) في عددها الصادر في يوم 5 مايو عام 2013

 

إن ترجمة حلم الصين إلى واقع يتطلب حشد القوة الصينية كلها. الكلام الفارغ لا ينفع الدولة والعمل الواقعي يجعل البلاد مزدهرة. سنعمل بحكمة وقوة الصينيين البالغ تعدادهم 1.3 مليار نسمة جيلا بعد جيل، على بناء بلادنا وتنمية أمتنا على وجه أفضل.

أجوبة منه أثناء مقابلته مع وسائل الإعلام من ثلاث دول بأمريكا اللاتينية ( في مايو عام  2013 )، نشرتها (( صحيفة الشعب اليومية )) في عددها الصادر في أول يونيو عام 2013

 

مقتطفات من ((حلم الصين للنهضة العظيمة للأمة الصينية)) 

من ترجمة مركز ترجمة الوثائق المركزية التابع لمصلحة التأليف والترجمة المركزية للحزب الشيوعي الصيني 

المقالات المعنية