التعليقات وردود الأفعال

جمع القوة الصينية التي لا تقاوم

تحقيق حلم الصين بقلب واحد – التعليق الثالث

موعد الأصدار:2013-09-27 | اجعل حجم الخط أكبر | اجعل حجم الخط أصغر

الكاتب: | مصدر:صحيفة الشعب اليومية 21 مارس 2013

ملخص:

  يوجد هدف بوجود حلم، ويوجد كفاح بوجود أمنية. الحلم هو منبع للحفاظ على الحياة وإثارة الحيوية للدولة والأمة والفرد والأسرة على حد سواء.

  "لتحقيق حلم الصين يجب أن توحد القوى الصينية"، فسرت الكلمة الهامة التي ألقاها الرئيس شي جين بينغ العلاقة العميقة بين تبني حلم تقوية البلاد وتوهيج قوة التقدم، واكتشفت طريقا هاما لتحقيق حلم الصين. ما دمنا نتضامن تضامنا وثيقا، ونعمل بقلب واحد، ونكافح من أجل الحلم المشترك، ستكون قوة تحقيق الحلم عظيمة غير مسبوقة بالتأكيد.

  بعد المعاناة والمجد، للأمة الصينية دائما مشاعر "الأسرة والبلاد والعالم معا". كان ولا يزال تحقيق هدف أن تكون البلاد غنية وقوية وأن يعيش الشعب حياة غنية حلما لأمتنا ولكل صيني. تاريخ اتجاه الأمة الصينية إلى النهوض العظيم تاريخ أن تشهد حياة الشعب تغيرات هائلة. من دخول المدرسة إلى التوظيف والإسكان والعلاج الطبي، وضمان الكرامة والنجاح في العمل وتحقيق القيم، يعمل كل شخص على تحقيق حلمه باستمرار، الأمر الذي يرسم أعظم صورة للأحلام، وتجتمع هذه الأحلام لتتحول إلى أكثر قوة ديمومة للسعي وراء حلم دولة ما.

  يرتبط ارتباطا وثيقا مستقبل ومصير كل شخص ببلاده وأمته، كون مئات الملايين من الصينيين "اتحادا مشتركا للمصير"، وتحقيق حلم الصين لابد من "الاعتماد الوثيق على الشعب". تجتمع الروافد الصغيرة فيظهر بحر، وتجتمع الرمال فتتحول إلى بناية كبيرة، تأتي خطوات اقتراب حلم الصين أكثر فأكثر من تشوق العمال الفلاحين البالغ عددهم 260 مليون نسمة إلى إقامة مشروعات تحقيق الثراء بالعمل، وتأتي من المشاركة المتحمسة لمختلف الأوساط الاجتماعية التي تضع مصير البلاد في قلوبها، وتأتي من الإسهام الغير أناني لعدد لا يحصى من المتطوعين. بوجود تقديم كل شخص جهوده، يمكن للدولة والمجتمع أن يتقدما إلى الأمام بلا انقطاع، ويمكن لمزيد من الناس أن يجرؤوا على "الحلم"، ويسعوا وراء الحلم بشجاعة، ويبذلوا الجهود لتحقيق الحلم، الأمر الذي يشكل القوة الصينية التي تدفع نهوض الأمة.

  ما هي القوة الصينية؟ هي قوة الوحدة الكبيرة لأبناء الشعب الصيني من مختلف القوميات، والقوة التي تم جمعها من خلال أن يضع أبناء الشعب الصيني البالغ عددهم 3ر1 مليار نسمة الهدف المشترك في قلوبهم ويركزون قواهم على تحقيق هذا الهدف. من المحتمل أن تتباين أحلام الأشخاص، لكن العمل بقلب واحد وإرادة واحدة وتضافر الجهود والآراء المشتركة في مسيرة تحقيق حلم الدولة، سينتج قوة عظيمة قاهرة. هذه القوة، أحسسنا بها في النضالات الصعبة في سنوات العصر الثوري، وجربناها أثناء الإسهام المتوقد بالحماس في سنوات البناء، وجربناها بأنفسنا في الكفاح العظيم في فترة الإصلاح. في المسيرة المستقبلية، ما دام أن يتضامن الـ3ر1 مليار صيني بقلب واحد، فمن الأكيد أن تتحول هذه القوة العظيمة إلى أساس لانتصارنا ومنبع لقوتنا على طريق تحقيق نهوض الأمة.

  من المحكوم أن الطريق المؤدي إلى الأمل ليس سهلا. تجربة "آلام المخاض"، مواجهة "قفزة خطيرة"، التوظيف، والعلاج الطبي، والإسكان، ورعاية المسنين.. من المحتمل أن يعيش كل شخص مع الدولة والمجتمع معا التعرجات والمتاعب في رحلة تحقيق الأحلام، ومن المحتمل أن يكون لكل شخص شكاوى، وحيرات، ولكن علينا أن نرى أنه يمكننا أن نتمتع معا بفرصة تألق الحياة، وبفرصة تحويل الحلم إلى حقيقة، وبفرصة النمو والتقدم مع الوطن والعصر سويا. بوجود الحلم والفرصة والكفاح، يمكن خلق كل الأشياء الجميلة .

نحن محظوظون لأننا نعيش في هذا العصر وهذه البلاد. نحن نقترب من هدف نهوض الأمة أكثر من أي فترة تاريخية ماضية، ولنا الثقة الأكبر والقدرة الأعظم لتحقيق حلمنا.  مما لا شك فيه، أن إنجاز هذه القضية العظيمة يحتاج إلى جهود الشعب الصيني المشتركة جيلا بعد جيل. حشد القوة الصينية التي لا تقاوم، وإنجاز التتابع على مسيرة نهوض الأمة، هو رسالتنا لجيلنا، بل مجد لجيلنا.

المقالات المعنية