التعليقات وردود الأفعال

مقالة خاصة: مندوبو المؤتمر: الحزب الشيوعي الصيني يدخل عصرا ديناميكيا جديدا

موعد الأصدار:2017-10-24 | اجعل حجم الخط أكبر | اجعل حجم الخط أصغر

الكاتب: | مصدر:新华网

ملخص:

بكين 23 أكتوبر 2017 (شينخوا) مع غياب مزهريات نبتات الزينة في غرف الاجتماعات والأطباق الباهظة في قاعات الطعام، لاحظ المندوبون أن المؤتمر الوطني الـ19 للحزب الشيوعي الصيني اتسم بالاقتصاد.

يقول لي وان جيون، مندوب من مقاطعة جيلين شمال شرق الصين، "أنا على ثقة من أنك لن تجد ولا قطرة كحول في قاعات الطعام."

وأضاف لي الذى كان مندوبا للمؤتمر الوطني الـ18 "إننا هنا لحضور الاجتماع وليس للرفاهية."

عدل وإنصاف

يعكس المؤتمر التغيرات العميقة في بناء الحزب على مدار السنوات الخمس الماضية وهو ما ظهر في رضاء المواطنين عن نتائج مكافحة الفساد وتحسين أساليب عمل المسؤولين.

وأشاد نحو 2300 مندوب للمؤتمر، الذي ينعقد لمدة أسبوع وافتتح أعماله يوم الأربعاء، بالتغيرات والإنجازات التي شهدتها قطاعات مختلفة فى البلاد. ويمثل المندوبون مختلف أطياف المجتمع، منهم المسؤولون والباحثون والمزارعون وعمال الانتاج.

ويمثل المؤتمر، الذي يعقده الحزب الحاكم مرة كل خمس سنوات، الدخول فى عصر جديد للاشتراكية ذات الخصائص الصينية ويرسم مسار تنمية الصين لتصبح دولة حديثة وقوية بحلول منتصف القرن الحالي.

وشعرت تشن مي رونغ، مندوبة من منطقة نينغشيا ذاتية الحكم لقومية هوي شمال غرب الصين، بالتغيرات خلال عملها فى القضاء خلال ما يزيد على 30 عاما، خاصة في السنوات الخمس الماضية.

وقالت تشن، 53 عاما، قاضية بمحكمة فى مدينة شيتسويشان، لوكالة أنباء ((شينخوا)) إن بيئة نزيهة وعادلة تشكلت فى انفاذ القانون على مستوى القاعدة بالمحليات بفضل الإصلاحات القضائية.

وعزت التقدم، مثل التراجع الدراماتيكي فى التدخل في القضايا القضائية، إلى تطبيق إصلاحات قضائية، من بينها نظام المحاسبة القضائية وقواعده لضمان ان القضاة وأعضاء النيابة يقومون بواجبهم على نحو مستقل ونزيه. وقالت إنها رفضت دعوة مسؤول بارز بمنطقتها أراد مناقشة قضية معقدة معها كانت فى مرحلة الاستئناف العام الماضي.

وقالت "مع تعمق ثقافة إنفاذ القانون في عقول المواطنين، ينمو وعيهم بالقانون وقبولهم للاحكام القانونية."

وفي ظل جدول مواعيد محكم للمؤتمر، كتبت عشرات الصفحات من الملاحظات عن التقرير للمؤتمر ووثائق أخرى، حيث شاركت في مناقشة ساخنة أو راجعت بعض المواد بمفردها في غرفتها بالفندق. وقضت وقت فراغها في مداخلات تلفزيونية أو مقابلات صحفية.

وفي العصر الجديد، ينبغي أن يشمل مبدأ توفير حياة أفضل للمواطنين العدل والإنصاف من خلال النظر فى الدعاوى القضائية، حسبما قالت.

الحرفية والابتكار

أولى الحزب اهتماما غير مسبوق للابتكار لتحقيق نمو جودة مستدام باستراتيجيات واستثمارات ضخمة وإجراءات دعم.

وأظهر المندوبون، العمود الفقري للصناعات المختلفة، وجود حزب شيوعي ديناميكي ومبتكر وواعد يقود الأمة نحو مرحلة تنمية غير مسبوقة ويهدف إلى "تنمية الصين لتصبح دولة اشتراكية حديثة عظيمة" بحلول منتصف القرن.

وأعرب لي وان جيون، فني كبير بمصنع لانتاج عربات القطارات، عن حماسه وتفاؤله بروح الحرفية المذكورة في التقرير الرئيسي لمؤتمر الحزب.

وقال لي من شركة تشانغتشون لعربات السكك الحديد المحدودة التابعة للشركة الوطنية لانتاج عربات القطارات، أكبر مصنع لعربات القطارات، "التقرير دفعة قوية للروح المعنوية للعمال الفنيين فى الخط الأمامي. علينا الكفاح من أجل الكمال والاحتفاظ بروح الابتكار من أجل دفع قطاع التصنيع فى الصين إلى مستوى أعلى."

وتعمل قطارات فائقة السرعة للشركة، وتدعى فوشينغ (بمعنى الاحياء) على الخط الواصل بين بكين وشانغهاي بسرعة 350 كم في الساعة، وهي الأسرع في العالم.

وقبل يومين من انعقاد المؤتمر، خرجت أول عربات مترو أنفاق صينية الصنع للاستخدام في بوسطن بالولايات المتحدة من خطوط انتاج مصنع لي.

وكان والد لي المتقاعد أحد اوائل العمال بالمصنع. وواصل لي روح العمل الجاد التي كان يتمتع بها والده وحقق ابتكارات.

وبعد سنوات من اعتمادها على التكنولوجيا الاجنبية، طورت الصين التكنولوجيا الخاصة بها في تصنيع القطارات فائقة السرعة. وأسهم لي، البالغ من العمر، 49 عاما، في هذا التحول.

وابتكر لي طرق لحام جديدة في عربات القطارات فائقة السرعة، ما يمثل اختراقا في تكنولوجيا الوحدات الكهربائية المتعددة.

وجعلت القطارات الصينية فائقة السرعة من السفر أكثر راحة وصدرتها لعدد من الدول.

وأضاف لي "يرجع الانجاز العظيم في القطارات فائقة السرعة لقيادة الحزب القادرة على انجاز الاشياء الكبرى وتحقيق ما لم نحلم به مطلقا."

وتابع لي بأن مستوى معيشته تحسن بشكل ملحوظ في السنوات الاخيرة، حيث سمحت زيادة دخله بالانتقال إلى منزل أكبر وقيادة سيارة أفضل.

وأشار "مع سعي الصين لتحقيق تصنيع قوي، نحمل نحن عمال الصناعة على عاتقنا مهمة جديدة لجعل قطاراتنا فائقة السرعة تربط العالم وتفيد البشرية."

تكنولوجيا رائدة

يشعر وانغ قوانغ جين، 40 عاما، مندوب للمؤتمر وباحث بالمعهد الصيني للطاقة النووية بمقاطعة سيتشوان جنوب غرب الصين، بالتفاؤل أيضا حيال هدف بناء دولة قوية.

وبعد حصوله على الدكتوراة من جامعة سيتشوان، انضم للمعهد في 2005 وطور فى 2008 جهازا رئيسيا لنقل الطاقة والاشارات الكهربائية فى محطات الطاقة النووية ليكسر احتكار الشركات الأجنبية في السوق الصينية.

وفي مطلع العام الجاري، طور الفريق هذا النوع من الاجهزة لـ (هوالونغ وان)، تصميم مفاعل من الجيل الثالث مطور محليا، الذى تبنته المحطات النووية قيد الانشاء داخل البلاد وخارجها.

وقال "يجب أن نضع في اعتبارنا ان الابتكار هو القوة الأساسية لقيادة التنمية."

وأضاف "قوة بلادنا الاقتصادية المعززة قدمت دعما قويا للبحث والتطوير."

وتابع وانغ الفخور بالانجازات في العلوم والتكنولوجيا "في المرحلة الجديدة، أعتقد أن الصين ستقود العالم في مجالات أكثر بالاضافة إلى القطارات فائقة السرعة والطاقة النووية."

وعلى هامش المؤتمر، زار هو ومجموعة من المندوبين معرضا لانجازات الصين البارزة على مدار السنوات الخمس المنصرمة بمركز بكين للمعارض.

وقال وانغ "المركز مزدحم. الجميع سعيد وفخور برؤية الانجازات."

وأضاف "تحققت الانجازات تحت قيادة الحزب الشيوعي الصيني وهدفنا المشترك هو تعزيز قيادة الحزب."

وتابع "مع زيادة تطهير الحزب، سيكون حكمه أكثر كفاءة."

الرخاء المشترك

يقود الحزب الشيوعي الصيني، الذي تأسس قبل 96 عاما ويكرس جهوده لخدمة المواطنين، الأمة نحو تحقيق مجتمع مزدهر باعتدال في 2020.

واستيقظ تشنغ تشاو لونغ، مندوب من مقاطعة هيلونغجيانغ شمال شرق الصين، في الرابعة صباحا لحصاد محصوله البقولي بالحقل قبل أن يستقل القطار المتجه لبكين للمشاركة بالمؤتمر.

وقال تشنغ، 38 عاما، مدير جمعية تعاونية للمزارعين، "كان يتعين علي ان أحصد المحصول قبل الذهاب للمؤتمر."

وهناك نحو 35 عائلة مشاركة في الجمعية التعاونية لزراعة البطاطا والبقول العضوية.

واطمأن تشنغ، مع مندوبين من الريف، بعد الإعلان عن ان المرحلة الحالية من عقود أراضي المزارعين ستمتد إلى فترة 30 عاما أخرى بعد انتهاء مدتها القانونية.

وقال تشنغ "الأرض شريان حياة بالنسبة للمزارعين. وتمديد العقود تشجيع قوي للمزارعين والجمعيات التعاونية والمتعهدين الآخرين. بإمكانهم المضي قدما والتخطيط للري والبنية الاساسية والمعالجة طويلة الأجل للتربة."

كما أعرب عن أمله في سن المزيد من السياسات لدعم "استراتيجية احياء الريف" التى تم صياغتها مؤخرا.

وأضاف "هناك امكانية كبيرة لزراعة حبوب عالية الجودة في هيلونغجيانغ لان الاراضي هناك شاسعة وغير ملوثة وخصبة. أعمل مع الشركات لتوسيع السوق من أجل زيادة دخول المزارعين."

ويعمل بي تشون ليانغ، مندوب من مقاطعة خنان وسط الصين، رئيسا للجنة الحزب بقرية بيتشاي. وكان يعمل حلاقا قبل أن يصبح متعهد أعمال ويدير شركات تعمل مع مجال الأسمنت والسياحة والتجارة. وأخبره أصدقاؤه بأن يضع أمواله في العقارات ولكنه أنفقها على بناء منازل وخزانات بمسقط رأسه.

وعندما انتخب لقيادة قريته في 2005، بدأ توسيع جهوده التطوعية لمساعدة الفقراء. وطالب كل عضو بالحزب بالقرية بمد يد العون لكل مزارع فقير.

وقال "ستضمن قيادة الحزب القوية الا يتخلف أحد عن هدف تحقيق مجتمع مزدهر باعتدال وازدهار مشترك في المستقبل."

وقال ميرجول اكيمهان، مندوب ومعلم بمدرسة ابتدائية بمنطقة شينجيانغ الويغورية ذاتية الحكم بشمال غرب الصين "أعتقد بشدة أن الوطن الأم سيصبح أقوى وأقوى. ستصبح حياتنا أفضل وأفضل."

المقالات المعنية