التعليقات وردود الأفعال

الإجتماع المركزي العام الخامس للمؤتمر الثامن عشر يعقد حول مخطط "الخمسية الثالثة عشر"

موعد الأصدار:2015-10-26 | مصدر:صحيفة الشعب اليومية أونلاين | اجعل حجم الخط أكبر | اجعل حجم الخط أصغ

مخطط "الخمسية الثالثة عشر" سيكون محور إنعقاد الإجتماع المركزي العام الخامس من 26 إلى 29 أكتوبر الجاري. وبالنظر إلى الدورات الخامسة الماضية من الإجتماع المركزي العام، نجد أن المخطط الخماسي كان دائما موضوعا رئيسيا، لكن الدورة الخامسة الحالية ستختلف عن سابقاتها، حيث ستتمكن الصين من تأسيس "المجتمع الرغيد" بحلول آخر "الخمسية الثالثة عشر". وتعتقد الأوساط الخارجية، بأن الإقتصاد الصيني قد دخل وضعه الطبيعي الجديد، إذا من المتوقع أن يتم تخفيض هدف نمو الناتج المحلي، في حين سستحظى الأهداف البيئية والحضارة الإيكولوجية مزيدا من الإهتمام. 

ضمان تأسيس المجتمع الرغيد على نطاق شامل في الآجال

تغطي "الخمسية الثالثة عشر" المرحلة الزمنية ما بين 2016 إلى 2020. خلال هذه الخمسية، ستحقق الصين نتائج حاسمة على مستوى تعميق الإصلاح الشامل، كما ستقوم بوضع الحجر الأخير لإنشاء المجتمع الرغيد على نطاق شامل.

عقدت اللجنة المركزية للحزب الشيوعي في 12 أكتوبر الجاري إجتماع إستماعا لـ" نصائح اللحنة المركزية حول وضع الخطة الخمسية الثالثة عشر للإقتصاد القومي والتنمية الإجتماعية"، وإستمعت لتقرير حول الآراء من داخل وخارج الحزب. وقررت رفع مسودة النصائح بعد تعديلها من جلسة الإستماع للآراء إلى الإجتماع المركزي العام للمؤتمر الثامن عشر للقيام بأعمال التنقيح.

"الصين الصحية" قد تصبح إستراتجية وطنية

بعد دخول الإقتصاد الصيني إلى وضع طبيعي جديد، ورفع بناء الحضارة الإيكولوجية إلى مستوى أعلى، سيصبح هدف التحكم البيئي محورا هاما خلال مخطط "الخمسية الثالثة عشر"، لكن تحقيق هدف التحكم البيئي، سيمر حتما عبر التضحية بالناتج المحلي للشركات الملوثة للبيئة، لذلك، من المتوقع أن يتم تعديل هدف نمو الناتج المحلي لـ"الخمسية الثالثة عشر" عند مستوى أقل من هدف مخطط "الخمسية الثانية عشر". وقدرت بعض وسائل الإعلام أن تتمكن الصين من تحقيق هدف مضاعفة مستوى الدخل في عام 2010 بحلول عام 2020، في ظل نسبة نمو بـ6.6%.

وأشار قادة رفيعي المستوى في عدة مناسبات إلى أن إرتفاع نسبة نمو الناتج المحلي قليلا أو إنخفاضه قليلا ليس المشكلة الرئيسية، بل أن القضية الرئيسية تكمن في المحافظة على فرص عمل كافية، وتحقيق إرتفاع مستقر في دخل المواطنين، لذا، من المتوقع أن تكون مسألة التوظيف والدخل محورين هامين في مخطط الخمسية الثالثة عشر.

إلى جانب إجراء تعديلات على المؤشرات الإقتصادية، من المتوقع أن تكون الإصلاحات الضريبية وغيرها من جوانب الإصلاح محاور مهمة في مخطط " الخمسية الثالثة عشر". وقدرت أوساط خارجية، إحتمال إجراء تعديلات على مستوى السياسات السكانية. وبعد إدراج إستراتيجية "الصين الجميلة" كإستراتيجية وطنية، من المتوقع أن يتم رفع "الصين الصحية" إلى مستوى الإستراتيجية الوطنية خلال الخمسية الثالثة عشر.