التعليقات وردود الأفعال

مغزى الحزام الاقتصادي لطريق الحرير

موعد الأصدار:2015-08-12 | مصدر:arabic.news.cn | اجعل حجم الخط أكبر | اجعل حجم الخط أصغ

"الحزام والطريق" يشير إلى  "الحزام الاقتصادي لطريق الحرير" و"طريق الحرير البحري للقرن الـ21". يعتبر "الحزام الاقتصادي لطريق الحرير" تصورا مهما لتنمية اقتصاد الصين وشؤون دبلوماسيتها. ألقى الرئيس الصيني شي جين بينغ خطابا مهما في جامعة نزارباييف بكازاخستان في الـ7 من سبتمبر لعام 2013، حيث ألقى مبادرة بناء هذا "الحزام"، ويعتبر هذا الأمر بداية "الحزام الاقتصادي لطريق الحرير" كاستراتيجية الصين. ومنذ ذلك الوقت، أصبح "الحزام الاقتصادي لطريق الحرير" نقطة ساخنة في كل الأوساط، وتقدم هذه المقالة المغزى والمفهوم وحالة التطور لـ"الحزام الاقتصادي لطريق الحرير".

 

الأسباب لبناء "الحزام الاقتصادي لطريق الحرير"

بناء "الحزام الاقتصادي لطريق الحرير" يساهم في خلق البيئة المحيطة الجيدة للصين ودفع الترابط الإقليمي في كل المجالات بما فيها بناء البنية التحتية. ويفيد رفع مستوى التعاون الاقليمي وهضم المنتجات الفائضة في الصين وبناء الهيكل الجديد لتعزيز تنمية المنطقة الغربية وإصلاحات المنطقة الشرقية في الصين.

ما هو "الحزام الاقتصادي لطريق الحرير"

الحزام الاقتصادي لطريق الحرير عبارة عن المنطقة الجديدة للتنمية الاقتصادية التي تتشكل على أساس "طريق الحرير القديم". يربط الحزام دائرة آسيا والمحيط الهادئ الاقتصادية من الشرق والدائرة الاقتصادية الاوروبية من الغرب، ويعتبر أطول ممرات اقتصادية في العالم والذي يمتلك أكبر إمكانية التنمية.

التصور الاستراتيجي لـ"الحزام الاقتصادي لطريق الحرير"

 بناء "الحزام الاقتصادي لطريق الحرير" من خلال الخطوات التالية: أولا، تعزيز التبادل السياسي. ثانيا، تعزيز ربط الطرق. ثالثا، تعزيز التبادل التجاري. رابعا، تعزيز تبادل العملات. خامسا، تعزيز التبادل الشعبي والاجتماعي. ويعتبر ربط الطرق أساسا، والتبادل التجازي جوهرا.

مغزى بناء "الحزام الاقتصادي لطريق الحرير"

يقترب عدد السكان على طول "الحزام الاقتصادي لطريق الحرير" ثلاثة مليارات نسمة، ولا نظير لمدى أسواقها وإمكانية تطورها.  ستطوّر الصين قطب النمو الاقتصادي الجديد في المنطقة الغربية الصينية التي تقع على طول "طريق الحرير الجديد"، مما يجذب الاستثمارات لها ويجمع عدد السكان فيها، وثم يرفع سرعة تطورها. وستخلق الصين الفرص للمقطعات في غرب ووسط الصين لصدرات منتجاتها الإلكترونية والزراعية المحلية وأطعمتها المحلية إلى الجنوب.