التعليقات وردود الأفعال

إقامة مجلس تحالف التعاون بين المؤسسات الفكرية لـ"الحزام والطريق"

موعد الأصدار:2015-04-30 | مصدر:شبكة رنمين | اجعل حجم الخط أكبر | اجعل حجم الخط أصغ

 عقد اجتماع إقامة مجلس تحالف التعاون بين المؤسسات الفكرية لـ"الحزام والطريق" والندوة المعنية صباح 8 إبريل في بكين. تم تعيين نائب مدير دائرة العلاقات الخارجية للجنة المركزية للحزب الشيوعي الصيني قوه يه تشو، ونائب مدير مركز بحوث التنمية التابع لمجلس الدولة تشانغ لاي مينغ، ونائب رئيس الأكاديمية الصينية للعلوم الاجتماعية تساي فانغ، وأمين لجنة الحزب لجامعة فودان تشو تشي ون في منصب رئيس المجلس المشترك كل على حدة. حضره المندوبون من أكثر من 50 مؤسسة فكرية وجهازا بحثيا من أرجاء البلاد.

في الاجتماع تمت إقامة مجلس تحالف التعاون بين المؤسسات الفكرية لـ"الحزام والطريق"،  كما تمت المناقشة والموافقة على ((لوائح مجلس تحالف التعاون بين المؤسسات الفكرية لـ"الحزام والطريق"))، وأصدر ((بيان إقامة مجلس تحالف التعاون بين المؤسسات الفكرية لـ"الحزام والطريق")). سينفتح هذا التحالف على كل المؤسسات الفكرية في الدول الواقعة على طول الحزام والطريق وكل البلدان في العالم، لإرث ونشر روح طريق الحرير المتمثلة في "السلم والتعاون، الانفتاح والتسامح، التعلم المتبادل والاستفادة المتبادلة، المنفعة المتبادلة والفوز المشترك"، لدفع أن يتقدم التعاون الذي يحقق المنفعة المتبادلة بين آسيا وأوروبا وأفريقيا إلى مستويات جدييدة بلا انقطاع.

دعا الاجتماع المسئولين في الدوائر المعنية في اللجنة الوطنية للتنمية والاصلاح، ووزارة الخارجية، ووزارة التجارة ونواب الجامعات والمعاهد لتقديم تفسيرات للسياسات المعنية والأحوال ذات العلاقة حول وثيقة ((التطلعات والأعمال لدفع البناء المشترك للحزام الاقتصادي لطريق الحرير وطريق الحرير البحري في القرن الحادي والعشرين)) والبنك الآسوي للاستثمار في البنية التحتية وصندوق طريق الحرير وتطور مشروعات الترابط والتواصل للبنية التحتية لــ"الحزام والطريق". ثم قام الحضور بالمناقشة المتعمقة حول دور المؤسسات الفكرية في بناء "الحزام والطريق" والفرص التي سيحققها بناء "الحزام والطريق" للدول الواقعة على طولهما.

بعد طرح دعوة البناء المشترك لـ"الحزام والطريق"، قام الخبراء والباحثون في الجوانب المختلفة بتفسيرها من حيث المفهوم والأجهزة والسياسات والأهمية، الأمر الذي جذب الاهتمام الواسع. وظهرت في البلاد كلها موجة بحثية حول هذه الدعوة. حيث أقامت الجامعات والمعاهد و الأجهزة البحثية مراكز بحثية لـ"الحزام والطريق" في أنحاء البلاد، وبدأت أكثر من 60 جهازا بحثيا الأعمال المتخصصة بـ"الحزام والطريق"، وصممت موضوعات البحوث من الزوايا المختلفة. من أجل تنظيم موارد البحوث، وتعزيز توزيع الأعمال والتنسيق، وحشد القوى الذكائية، دعت دائرة العلاقات الخارجية للجنة المركزية للحزب الشيوعي الصيني متعاونة مع مركز بحوث التنمية التابع لمجلس الدولة والأكاديمية الصينية للعلوم الاجتماعية وجامعة فودان إلى إنشاء تحالف بين المؤسسات الفكرية لـ"الحزام والطريق". ويهدف التحالف إلى توحيد جميع القوى داخل الصين وخارجها، للقيام بالبحوث السياسية والاستباقية حول بناء "حزام والطريق" لتقديم اقتراحات للصين وللدول الواقعة على طولهما، وتعزيز التواصل من حيث السياسات بين الدول، ودفع الأطراف المختلفة لتطبيق مبدأ البناء المشترك والاستفادة المشتركة حقيقيا. في الوقت نفسه، يعمل التحالف على تنشيط التبادلات الثقافية بالتبادل بين المؤسسات الفكرية، وتعزيز الفهم الصحيح للجماهير على طول "الحزام والطريق" لهذه الدعوة، وتعزيز الصداقة بينها، لتهيئة جو جيد للرأي العام لبناء "الحزام والطريق"، وترسيخ قاعدة متينة اجتماعية وشعبية.