التعليقات وردود الأفعال

افتتاح الندوة الدولية حول طريق الحرير البحري في القرن الـ21 في مدينة تشيوانتشو

موعد الأصدار:2015-03-12 | مصدر:صحيفة ((قوانغمينغ اليومية)) 12 فبراير 2015 | اجعل حجم الخط أكبر | اجعل حجم الخط أصغ

 

افتتحت الندوة الدولية حول طريق الحرير البحري في القرن الـ21 في مدينة تشيوانتشو بمقاطعة فوجيان 11 فبراير. حضر حفل الافتتاح جيانغ جيان قوه، مدير المكتب الإعلامي لمجلس الدولة ويو تشيوان أمين الحزب لمقاطعة فوجيان وألقيا كلمة كل على حدة.

أعرب جيانغ جيان قوه في كلمته أن إقامة هذه الندوة حول موضوع "إقامة رابطة المصير المشتركة، وبناء طريق الحرير البحري في القرن الـ21  يدا بيد" وبدعوة العلماء والباحثين الصينيين والاجانب للتشاور حول هذا العمل العظيم والسياسات والإجراءات الممتازة للتنمية، هذا الأمر يعتبر تجربة مفيدة لجمع الذكاء وتوحيد الرأي العام. حيث قال إن الفكرة الإستراتيجية لبناء "الحزام الاقتصادي لطريق الحرير" و"طريق الحرير البحري في القرن الـ 21" والتي طرحهما شي جين بينغ في زياراته إلى الدول في الشرق الأوسط وجنوب شرقي آسيا في خريف عام 2013 أثارت ردودا إيجابية في المجتمع الدولي ومن قبل الدول الواقعة على طوالهما.

قال يو تشيوان في كلمته، إن الدعوة إلى بناء طريق الحرير البحري في القرن الـ21 من الأفكار العظيمة العابرة الزمان والمكان، منحت فحوى عصريا جديدا لطريق الحرير البحري القديم. في عملية المنطقة المحورية لطريق الحرير البحري في القرن الـ21، ستمتص مقاطعة فوجيان الغذاء من التراكم التاريخي الوافر، لتمشي مع متطلبات العصر بمبادرة، وتدفع التبادل والتعاون مع البلدان الواقعة على طوال طريق الحرير البحري من كل الجوانب.

وقال وانغ وي قوانغ، رئيس الأكاديمية الصينية للعلوم الاجتماعية، إن بناء طريق الحرير البحري في القرن الـ21  خيار حتمي لتطور التاريخ. قال تساي مينغ تشاو مدير وكالة أنباء شينخوا إن وسائل الإعلام ينبغي أن تعمل كمسجل حقيقي لعملية بناء طريق الحرير البحري في القرن الـ21 ومشاركا نشيطا فيه، لتعزيز فهم وموافقة شعوب البلدان على طوال هذا الطريق وتعميق الصداقة بينها وتحشد القوة الجبارة للتشاور والتمتع المشترك.

جهة التنظيم لهذه الندوة الدولية هو مكتب الإعلام لمجلس الدولة، وأقامتها وكالة أنباء شينخوا والأكاديمية الصينية للعلوم الاجتماعية والمصلحة الصينية للنشر والتوزيع باللغات الأجنبية وأكاديمية العلوم الاجتماعية في فوجيان معا. كانت مدة الندوة يومين، أقيمت 3 جلسات دائرة مستديرة، محاورها هي "طريق الحرير البحري: المفهوم القيمي والفحوى العصري"، "البناء والتنمية والازدهار على شكل مشترك"، "التمسك بفرصة التنمية الجديدة، وتوسيع مجال التعاون الجديد". حضرها أكثر من 280 عالما وباحثا وخبيرا من 30 دولة بما فيها الصين وروسيا وكوريا الجنوبية وتايلاند وباكستان ومصر.