التعليقات وردود الأفعال

الابتكار النظري والاستكشاف بالممارسة لعلم المبادئ الأخلاقية الاقتصادية في الصين
- ملخص للندوة الوطنية الثامنة لعلم المبادئ الأخلاقيات الاقتصادية

موعد الأصدار:2015-01-15 | مصدر:صحيفة ((قوانغمينغ اليومية)) 17 ديسمبر 2014 | اجعل حجم الخط أكبر | اجعل حجم الخط أصغ

موقع الاجتماع

في الأيام الأخيرة أقام مركز علم المبادئ الأخلاقية وبناء الأخلاق بجامعة رنمين الصينية واللجنة التخصصية الصينية لعلم المبادئ الأخلاقية الاقتصادية "الدورة الوطنية الثانة لعلم المبادئ الأخلاقية الاقتصادية" في جامعة رنمين الشعبية. حضرها أكثر من 70 خبيرا وعالما من أكثر من 40 جامعة ومعهدا صينيا وأجنبيا. قام الحضور بالمناقشة العميقة والساخنة حول "الأخلاق الاقتصادية مع مفهوم القيم الجوهرية الاشتراكية" و"الأخلاق الاقتصادية واقتصاد السوق الاشتراكي" و"أخلاق المؤسسات ورأسمال المال الأخلاقي"، الأمر الذي أظهر قوة وحيوية لتطور علم المبادئ الأخلاقية الاقتصادية في الصين.

الأخلاقيات الاقتصادية ومفهوم القيم الجوهرية الاشتراكية.  الاشتراكية ذات خصائصها والطبيعة التقدمية لها، فينبغي أن تكون مسألة الأخلاق الاقتصادية في المنظومة الاشتراكية ذات خصائصها. أشار الأستاذ وانغ تسه ينغ من جامعة هونان للمعلمين إلى أن الاشتراكية تختلف عن الرأسمالية، لأنها تتخذ تنمية المجتمع كله والسعادة المشتركة لكل أعضائه نقطة اساس لبناء نظامها وهدف سعيها القيمي. ولا يمكن تحقيق هدفها النهائي وهو الرخاء المشترك إلا بجمع ما بين تحرير وتطوير قوى الإنتاج والقضاء على الاستغلال و الاستقطاب. يرى الأستاذ لونغ جينغ يون من جامعة هواتشونغ للمعلمين أن نظرية المبادئ الأخلاقية المتقدمة والمنظومة المعيارية لها لهما قوة تسرب في الثقافات والأخلاق في الدول المجاورة؛ والمفهوم الأخلاقي والسلوك النبيل للمفكرين والشخصيات الممتازين لهم قوة نموذجية محليا وعالميا؛ والإيمان الأخلاقي والقدرة على الممارسة الأخلاقية والنوعية الأخلاقية لمواطنيها لهم قوة مؤثرة على سلوك شعوب الدول الأخرى، كل ذلك من المعايير الهامة لحكم على ما إذا كانت هذه الدولة ذات قوة ناعمة ثقافية أو لا.

     المباديء الأخلاقية الاقتصادية واقتصاد السوق الاشتراكي.   وأشار الباحث لو شياو خه بأكاديمية شانغهاي للعلوم الاجتماعية إلى أنه ينبغي دفع أساليب الإنتاج المناسبة لرأس المال، هذه من ناحية، ومن ناحية أخرى، ينبغي معايرة وتوجيه معرفة الناس لرأس المال باستخدام الأخلاق الاقتصادية لاقتصاد السوق الاشتراكي. يرى الأستاذ تشياو فا رونغ من جامعة المالية والسياسة والقانون في خنان أن اقتصاد التدوير، هذا النموذج الأخلاقي، يعتمد على قوانين تطور الاقتصاد والبيئة والبشرية لجمع أفكار العلم الإيكولوجي وعلم الاقتصاد والعلم البيئي وعلم المبادئ الأخلاقية معا، وتوحيد القيم الاقتصادية والقيم الايكولوجية والقيم الأخلاقية بصورة عضوية. وأشار الأستاذ يوي دا وي من جامعة خهاي إلى أن رأس المال ذو وجهي الخير والشر من حيث المستوى الأخلاقي، ما يطلب منا أن نعامل رأس المال بصورة جدلية، لنجد نقطة توازن بين الاستخدام والسيطرة. من خلال تحليله للتناقضات الناتجمة عن حق صرف الملوثات للمؤسسات والحق البيئي في الأخلاق الأيكولوجية للمؤسسات، أشار الأستاذ تساو قانغ من جامعة رنمين الصينية إلى الحيرة الأخلاقية والحيرة المؤسسية في ذلك. أشار الأستاذ وانغ لو لو في جامعة نانجينغ إلى أن تطور السلعية والتوجه إلى السوق قدما مقدمة منطقية لنشوء وتطور وعي الفلاحين العاقل في فترة تحول نمط المجتمع الريفي، وهيأ ايضا شروطا ضرورية لنشوء "الفلاح الجديد العاقل". تعزيز بناء الأخلاق الريفية هو طريق حتمي لتكوين "الفلاح الجديد" ذي نمط جديد للأخلاق المهنية والتجارب المكتسبة المتحضرة.

أخلاق المؤسسات ورأس المال الأخلاقي.  هذه المسألة من موضوعات الحديث الساخنة في مجال علم المبادئ الأخلاقية الاقتصادية في السنوات الأخيرة. طرح الاستاذ وانغ شياو شي من جامعة نانجينغ للمعلمين أنواع رأس المال الأخلاقي للمؤسسات ومنظومة المعايير للتقييم، معتقدا أن مضامين معايير تقييم رأس المال الأخلاقي للمؤسسات وأساليب التعبير عنها مختلفة، لكن المفهوم الرئيسي لتقييم رأس المال الأخلاقي ثابت. حلل الأستاذ تشو جين روي بجامعة المالية والاقتصاد والسياسة والقانون في خنان التحول التاريخي للمسئوليات الاجتماعية التي تتحملها المؤسسات الصينية منذ انتهاج الصين سياسة الإصلاح والانفتاح.

التطور العلمي لعلم المبادئ الأخلاقية الاقتصادية.   بالإضافة إلى التركيز على القضايا الأكاديمية، فكر الحضور بجدية في المشاكل الموجودة في التطور العلمي لعلم المبادئ الأخلاقية الاقتصادية ونظرية تطوره واتجاه تطوره. يرى الأستاذ وانغ شو تشين من جامعة العاصمة للمعلمين أن تطور علم المبادئ الأخلاقية الاقتصادية يتطلب تعزيز التبادل بين علم الاقتصاد والأوساط التجارية والصناعية، وتعزيز التبادل والتعاون الدولي في بحوث علم المبادئ الأخلاقية الاقتصادية، وتعزيز الحوار والتبادل مع دوائر القرار الحكومية، وتعزيز التبادل الأكاديمي. ويرى الحضور بالإجماع أن التنمية السريعة لاقتصاد السوق الصيني لا يمكنها أن تنفصل عن الاستكشاف والتفكير للأخلاق الاقتصادية. في وقت التطور المتزايد لهذا العلم، دعا الحضور إلى أن يقدم مزيد من العلماء إسهاما للتنمية الاقتصادية وعلم المبادئ الأخلاقية الاقتصادية.