التعليقات وردود الأفعال

المنتدى الحادي عشر لابتكار الفلسفة الماركسية

موعد الأصدار:2015-01-15 | مصدر:صحيفة ((قوانغمينغ اليومية)) 17 ديسمبر 2014 | اجعل حجم الخط أكبر | اجعل حجم الخط أصغ

موقع الاجتماع

في الأيام الأخيرة أقام قسم الفلسفة لكلية العلوم السياسية والقانونية ومعهد الفلسفة والثقافة لجامعة العاصمة للمعلمين المنتدى الحادي عشر لابتكار الفلسفة الماركسية في جامعة العاصمة للمعلمين برعاية منتدى الشباب للفلسفة، وهيئة التحرير لمجلة ((الدراسات الفلسفية)) وهيئة التحرير لمجلة ((التطورات الفلسفية)). حضره العلماء من الاكاديمية الصينية للعلوم الاجتماعية، وجامعة بكين، وجامعة تشينغهوا، وجامعة رنمين الصينية، وجامعة بكين للمعلمين، وجامعة الصين للعلوم السياسية والقانونية، وجامعة نانكاى، وجامعة فودان، وجامعة هوادونغ للمعلمين، وجامعة نانجينغ، وجامعة ووهان، وجامعة تشونغشان، وقاموا بالمناقشة حول "المادية التاريخية: النظرية والواقع".

     في السنوات الأخيرة، قام العلماء بالاستكشاف الجاد للمسائل النظرية الأساسية للمادية التاريخية مثل المنطق الفكري والاعتماد النصي والتكوين النظري، وحققوا بعض الآراء المشتركة. اتفق الخبراء على أن أنواعا مختلفة لفهم المادية التاريخية تدل على الوفرة والتنوع للفلسفة الماركسية. قام الحضور بالمناقشة حول المسائل النظرية الأساسية للمادية التاريخية مثل العلاقة بين المادية التاريخية و"الأنثروبولوجيا"، والأبعاد المختلفة للمادية التاريخية، والنظام النظري لاتفاق المادية التاريخية مع واقع المجتمع في العصر الراهن، وتحولات المادية التاريخية من صيغة الاسم إلى صيغة مصدر الفعل، ونظرية الواقع الماركسية.

أثناء مناقشتهم المتعمقة حول المسائل النظرية الأساسية للمادية التاريخية، قام الحضور بالمناقشة حول مسألة المادية التاريخية في الفلسفة الاجتماعية والفلسفية السياسية والماركسية الغربية. في الصين المعاصرة، ابتكار الحوكمة هو موضوع جديد مطروح أمام الفلسفة السياسية الماركسية. يرى الحضور أن القوامات الرئيسية للاشتراكية في الصين شهدت تغيرا كبيرا، وتكون سيادة القانون الديمقراطية وسيلة أساسية لحل التناقضات داخل الشعب، وتعزيز آلية الثقة المتبادلة بين مختلف القوامات الاجتماعية وآلية التشاور من الأفكار الهامة لحل المشاكل الاجتماعية. أشار بعض الحضور إلى أن حل مشكلة الإنصاف الاجتماعي في فترة تحول النمط في الصين لا يحتاج فقط إلى بناء نظام الدولة، بل يحتاج أيضا إلى نمو وتحسن آلية الإنقاذ والمعالجة الذاتي للمجتمع. كان من النقاط الساخنة للمناقشة أيضا العلاقة بين سيادة القانون والعدالة والعلاقة بين العمل والعدالة في منظور المادية التاريخية.

   إن المادية التاريخية والطريق الصيني هما من المسائل الجوهرية لبحوث المادية التاريخية المعاصرة. في فترة تعميق الإصلاح على نحو شامل، محور دفع ابتكار المادية التاريخية هو التفاعل بين النظرية والواقع. يرى الحضور أن بحوث الفلسفة الماركسية تتحول من أن مركزية الغرب في التعبير إلى التعبير العالمي، فينبغي للأوساط الفلسفية أن تدرك بدقة المسائل التي تواجهها الصين أثناء تحول النمط، لتتمسك بـ"الطريق الصيني"، وإطلاق "الصوت الصيني"، وبناء "التعبير الصيني". ينبغي أن يتميز "التعبير الصيني" الحقيقي والقوي بالصحة التفسيرية والقوة القيادية، ويستفيد من الثقافة التقليدية ومن الثمار الثقافية للممارسة، والمعالجة الصحيحة للعلاقات بين العمومية والخصوصية والمثالية والواقعية.