التعليقات وردود الأفعال

إطلاق مشروع ((التاريخ العام للأفكار الصينية)) رسميا

موعد الأصدار:2014-11-21 | مصدر:((العلوم الاجتماعية الصينية)) 3 نوفمبر 2014 | اجعل حجم الخط أكبر | اجعل حجم الخط أصغ

  في 31 أكتوبر عقد اجتماع إطلاق مشروع ((التاريخ العام للافكار الصينية)) في بكين. حضره وانغ وي قوانغ، رئيس الأكاديمية الصينية للعلوم الاجتماعية وأمين الفرقة الحزبية لها ورئيس هيئة التحرير لهذا المشروع وألقى كلمة هامة. حضره أيضا قاو شيانغ، أمين الأكاديمية الصينية للعلوم الاجتماعية والعضو بالفرقة الحزبية لها ونائب رئيس هيئة التحرير لهذا المشروع وترأسه. كما حضره أيضا جينغ هوي مين، العضو بالفرقة الحزبية، ورئيس معهد بحوث الصين المعاصرة ونائب رئيس هييئة التحرير للمشروع.

  سينجز إصدار ((التاريخ العام للأفكار الصينية)) المكون من 16 مجلدا، مع مجموعة ضخمة من الثمار الأكاديمية، بما في ذلك ((سلسلة البيانات والمعلومات الطويلة  للتاريخ العام للأفكار الصينية)) و((منهاج تاريخ الأفكار الصينية)) و((التاريخ العام للأفكار الصينية)) (المصورة)، إلى جانب ((سيرات المفكرين الصينيين)) و((موسوعة التاريخ العام للأفكار الصينية)) ومجموعات البحوث والطبعات باللغات الأجنبية وطبعة الفهرس على الإنترنت.

  هذا المشروع الضخم  ذو أهمية عظيمة سواء من الناحية الأكاديمية أم من حيث الواقع. أشار وانغ وي قوانغ إلى أن الأهمية الأولى لهذا المشروع هو البلورة. حيث أنه سيجمع التقاليد الفكرية والثقافية الصينية الممتازة التي تشكلت منذ آلاف السنين؛ والأهمية الثانية هي الاكتشاف. نواة الثقافة هي الفكر، سيقوم المشروع باكتشاف النخبة الفكرية للتقاليد الثقافية والتاريخة الصينية بعمق، وامتصاص الغذاء الفكري من نخبة الثقافة التقليدية الصينية الممتازة؛ الأهمية الثالثة هي التوارث. ينبغي لنا أن نلتزم بروح كلمات أمين عام الحزب شي جين بينغ لنتوارث ونعظم الثقافة التقليدية الصينية الممتازة، لنستخدمها بل نستخدمها في المستقبل؛ الأهمية الرابعة هي الجمع. أثناء تشكيلها، جمعت الثقافة الصينية باستمرار الثقافة الصينية والثقافة المحلية والثقافات المتقدمة الدخيلة معا. أدخل المجتمع الاقطاعي الصيني الثقافة البوذية الدخيلة لتجمع مع الثقافة التقليدية الصينية، مما حافظ على أساس المجتمع الاقطاعي الصيني لمدة آلاف السنين. وتصيين الماركسية يعتبر مرة أخرى للجمع الهام والتطعيم الناجح يمكنه أن ينقذ الصين لتتجه إلى الاشتراكية وتسلك الطريق الصائب للاشتراكية ذات الخصائص الصينية. الأهمية الخامسة هي التعظيم. ينبغي  تحقيق مزيد من تعظيم الثقافة الفكرية المشكلة من الجمع بين الثقافة الفكرية الصينية التي تشكلت في آلاف السنين الماضية والثقافة الماركسية المتقدمة، وهي الماركسية ذات الخصائص الصينية والقيم الجوهرية الاشتراكية ذات الخصائص الصينية.

  يتطلع حضور الاجنماع كثيرا إلى تشكيل مدرسة صينية في بحوث التاريخ الفكري. قال وانغ تشن تشونغ إن في صفوف كتاب ((التاريخ العام))، عدد كبير من العلماء الشبان ومتوسطي العمر النشطاء في الجبهة الأمامية الأكاديمية، هذا الأمر يجعل تحقيق الثمار الاكاديمية وتربية الأكفاء المتخصصين يكمل بعضهما بعضا، بعد خمس سنوات ومع إصدار ((التاريخ العام)) ستظهر مجموعة من المواهب المتميزة بالأخلاق والكفاءة في المسرح الأكاديمي الدولي. ومن المأمول أن تتشكل مدرسة جديدة تتخذ الماركسية مرشدا لها لبحوث التاريخ الفكري قريبا.