التعليقات وردود الأفعال

تعميق تعزيز البحوث في تاريخ الحرب العالمية الثانية

موعد الأصدار:2013-12-19 | مصدر:صحيفة الشعب اليومية | اجعل حجم الخط أكبر | اجعل حجم الخط أصغ

.

  عقدت مؤخرا في بكين الندوة الأكاديمية الدولية موضوعها "1943: حجر الزاوية لنمط جديد بعد الحرب"، باستضافة معهد التاريخ الحديث للأكاديمية الصينية للعلوم الاجتماعية، وذلك تحت رعاية الجمعية الوطنية الصينية للتاريخ والجمعية الوطنية الروسية للتاريخ. قام المشاركون بإعادة مراجعة  تاريخ مؤتمر القاهرة ومؤتمر طهران، وبتفسير عميق لروح 》إعلان القاهرة《، وأجروا مناقشات حول أهمية مؤتمر القاهرة، وفعالية وتأثير القانون الدولي ل》إعلان القاهرة《، ومؤتمر القاهرة وبناء النظام الدولي الجديد في آسيا والمحيط الهادئ بعد الحرب وغيرها من القضايا.

  أشار المشاركون إلى أن عام 1943 هو عام يتحلى بمغزى تحول هام في الحرب العالمية الثانية، لقد وضع مؤتمر القاهرة ومؤتمر طهران المنعقدين في هذا العام أساسا للنظام الدولي الجديد بعد الحرب العالمية الثانية، مما أحدث تأثيرات عميقة على بناء النمط العالمي وتطويره فيما يقرب من 70 سنة بعد الحرب العالمية الثانية. إن مؤتمر القاهرة هو أعلى مؤتمر للحلفاء من حيث الدرجة شاركت فيه الصين في أثناء الحرب العالمية الثانية، وهو ذروة الأنشطة الدبلوماسية الصينية في زمن الحرب، ويتحلى بأهمية كبيرة في صيانة سلامة أراضي الصين. ولا يرقى الشك على فعالية القانون الدولي ل》إعلان القاهرة《، لديه شرعية وسلطة لا يسمح انتهاكهما. ويعتقد المشاركون أنه في ظل السياق الدولي المعقد الحالى، الاستمرار في دفع بحوث تاريخ الحرب العالمية الثانية بشكل عميق، وإعادة تأكيد المكانة التاريخية الهامة لمؤتمر القاهرة، والدراسة المتعمق لطبيعة وفعالية المعاهدة الدولية ل》إعلان القاهرة《، لكل ذلك أهمية أكاديمية وواقعية كبيرة.