التعليقات وردود الأفعال

تقرير إخباري: توقعات صينية مصرية بتنامي التعاون التجاري والاستثماري بين البلدين

موعد الأصدار:2012-09-26 | مصدر: | اجعل حجم الخط أكبر | اجعل حجم الخط أصغ

.

 

قال الوزير المفوض التجاري المصري لدى الصين أيمن على عثمان خلال حفل عشاء العمل الذي أقيم عقب افتتاح أعمال ملتقى رجال الأعمال المصريين والصينيين يوم 27 أغسطس الحالي،أن التجمع بين رجال الأعمال والمستثمرين وممثلي كبرى

 

الشركات الصناعية والبنوك من كل من مصر والصين حدث اقتصادي هام يهدف إلى دفع وتنشيط العلاقات الاقتصادية والتجارية والاستثمارية والتكنولوجية بين البلدين. وتمنى أيمن علي عثمان في ختام كلمته تحقيق نتائج ايجابية خلال الزيارة التي سيقوم بها الرئيس المصري لصالح الشعبين الصديقين إضافة إلى الاستفادة من هذه الزيارة لتكون نقطة انطلاق لمرحلة جديدة للتعاون الاقتصادي البناء على كافة الأصعدة والمجالات الاقتصادية والاستثمارية.

ووصف حسن مالك رئيس لجنة تواصل ورئيس جمعية "ابدأ" في كلمة ألقاها خلال حفل العشاء تجمع رجال الأعمال المصريين والصينيين بحدث تاريخي بين دولتين لهما تاريخ عظيم وطويل يمتد لآلاف الأعوام خاصة بعد التغيير الذي تحقق في مصر والدعم السياسي الكامل لمؤسسات رجال الأعمال لتحقيق مستويات غير مسبوقة ولم تحقق في السنوات الماضية،وأكد حسن مالك أن البعثة تسعى إلى زيادة حجم الاستثمارات الصينية في مصر إلى 3 مليارات دولار خلال العام الحالي.

وقال ضياء عفيفي عضو منتدب لشركة النساجون الشرقيون المصرية في تيانجينغ أن زيارة الرئيس المصري محمد مرسي إلى الصين دفعة قوية للتعاون بين البدين وتعمل على تعزيز التعاون الاقتصادي والتجاري وتنشيط التبادل التجاري الذي يعود بالمنافع المتبادلة بين الشعبين الصديقين.
ودعا الدكتور جلال عثمان، رئيس الجمعية المصرية لطاقة الرياح مصر إلى الاستفادة من الخبرة الصينية في مجال الطاقة.وشدد جلال عثمان على ضرورة رفع مصر للدعم عن الوقود ،وتربية كفاءات من الجامعات أو التعليم أو البحث العلمى أو الصناعة في الطاقات المتجددة لكي يمكن الانتقال إلى العصر الجديد للطاقة المتجددة .

ويأمل رجل الأعمال المصري عباس عبد المنعم صاحب شركة أوبيل للتجارة الدولية المحدودة في الصين من زيارة الرئيس مرسي أن يشجع الاستثمارات بما يخدم رجال الأعمال الناشئين وأن يسمح بفتح مزيد من البنوك المشتركة بين البلدين لتسهيل مزيد من الاعتمادات الميسرة لخدمة قطاع التجارة الدولية.وأضاف، أن نقل الخبرات الصينية لمصر خاصة في مجال تقنيات الطاقة يساهم في تطوير التجارة الصينية المصرية.
وأكد السيد ليو شنغ يان، مدير مركز البحوث وراء البحار لشركة هندسة البناء الصينية المساهمة المحدودة التي تحملت بناء مركز القاهرة الدولي للمؤتمرات، على أن العلاقات التجارية بين الصين والدول العربية مستمرة في الاتجاه الأفضل والأعمق، وأن الشركة سوف تواصل استثماراتها في مصر والدول العربية الأخرى، بالرغم من الأزمة المالية العالمية والاضطرابات التي تشهدها بعض الدول العربية.

ويعتقد السيد وي جيان تشينغ، المدير العام التنفيذي لشركة تيدا الصينية للاستثمار، أن هناك إمكانيات كبيرة في سوق الطاقة الجديدة في مصر، وإن الشركة تخطط لبناء مصنع توليد الكهرباء بطاقة الرياح باستثمار نحو 900 مليون دولار أمريكي، بالإضافة إلى المشروع التي تمتلكه الشركة في منطقة السويس للتعاون الاقتصادي والتجاري في مصر، وتبلغ المساحة المخططة 7 كيلومترات، وقد تم بناء منطقة الانطلاق التي تبلغ مساحتها 1.34 كيلومتر. وأكد السيد وي جيان تشينغ على أن الوضع الأمني في مصر في تحسن مستمر بعد تولى محمد مرسي منصب رئاسة مصر، وإنه واثق بمستقبل مشرق لمصر.

وقال السيد وانغ باو تشن، الرئيس التنفيذي لشركة تونغ جيوي للاستثمار،أن مصر دولة ذات حضارة عريقة، وأن لديه نية في الاستثمار في مجال السياحة في مصر. ويعتقد أن هناك فضاء كبير لتنمية التجارة بين البلدين، وأن إنشاء مدينة تجارية من أساليب التعاون الجيدة.