شي يدعو إلى دفع تعاون بريكس لمكافحة الفيروس وتدعيم التعددية

| | موعد الأصدار:2021-09-10

بكين 9 سبتمبر 2021 (شينخوا) دعا الرئيس الصيني شي جين بينغ اليوم (الخميس) دول بريكس إلى تعزيز التضامن العالمي ضد جائحة كوفيد-19، وتدعيم التعددية الحقيقية، وتعزيز التعاون الاقتصادي من أجل تحقيق المنفعة المتبادلة.

وفي كلمته أمام قمة بريكس الـ13 عبر رابط فيديو في بكين، قال شي إن دول بريكس يتعين أن تظل عازمة ومصممة وأن تقوي الوحدة وأن تعزز جودة التعاون العملي.

وقد انعقدت القمة الافتراضية لكتلة الأسواق الصاعدة التي تضم البرازيل وروسيا والهند والصين وجنوب إفريقيا في الوقت الذي لا تزال فيه الجائحة تعيث فسادا في كل أرجاء العالم، ولا تزال فيه الطريق إلى التعافي الاقتصادي العالمي وعرة وملتوية، ولا يزال فيه النظام الدولي يشهد تغيرات عميقة ومعقدة.

وقال شي "في مواجهة هذه التحديات، يجب علينا، نحن دول بريكس، مواصلة المضي قدما لتقديم مساهمة فعالة في السلام والتنمية العالميين ودفع بناء مجتمع مصير مشترك للبشرية".

ــ التضامن العالمي ضد الجائحة

من أجل تعزيز التعاون العالمي في مجال اللقاحات وتحقيق الوصول العادل للقاحات للجميع، أعلن شي في القمة أنه بالإضافة إلى المنحة بقيمة 100 مليون دولار أمريكي لبرنامج كوفاكس العالمي، ستتبرع الصين بـ100 مليون جرعة إضافية من اللقاحات للدول النامية الأخرى خلال هذا العام.

وحتى الآن، قدمت الصين أكثر من مليار جرعة من اللقاحات المعبأة والسائبة إلى أكثر من 100 دولة ومنظمة دولية، وستسعى جاهدة لتوفير ما مجموعه مليارا جرعة بحلول نهاية هذا العام.

وفي إشادته بجهود الصين في مكافحة الجائحة، قال بي. آر. ديباك الأستاذ وعالم الصينيات في جامعة جواهر لال نهرو في الهند إن الصين سيطرت على المرض بشكل فعال من خلال تبني إجراءات سريعة. وفي الوقت نفسه، قدمت أيضا مساعدتها ليس فقط لدول بريكس ولكن لدول أخرى عديدة حول العالم.

وفي أثناء القمة، دعا شي دول بريكس أيضا إلى دعم استجابة بعضها البعض ضد الجائحة، وتبادل المعلومات ذات الصلة وخبرات السيطرة على الجائحة، ودعم نهج قائم على العلم لتتبع أصول الفيروس، ومعارضة التسييس والوصم.

وقال روان تسونغ تسه نائب الرئيس التنفيذي لمعهد الصين للدراسات الدولية إن اقتراح الصين تعزيز تعاون بريكس في مكافحة الجائحة سيساعد على بناء حاجز المناعة العالمية حيث تغطي دول بريكس منطقة شاسعة تضم عددا كبيرا من السكان.

وأضاف أن التعاون الوثيق لبريكس بشأن اللقاحات يمثل أيضا خطوة ملموسة أخرى اتخذتها الصين للوفاء بتعهدها بجعل اللقاحات منفعة عامة عالمية وتعزيز التوزيع العادل وتعزيز الجهود العالمية لمكافحة المرض.

ــ تدعيم التعددية

وقال شي "نحن بحاجة إلى تعزيز ممارسة التعددية الحقيقية، والالتزام بمقاصد ومبادئ ميثاق الأمم المتحدة، وحماية النظام الدولي القائم على القانون وفي القلب منه الأمم المتحدة"، داعيا دول بريكس إلى الاستخدام الأمثل لآليات بريكس مثل اجتماع وزراء الخارجية واجتماع كبار الممثلين للأمن، وتنسيق مواقفها بشكل أفضل بشأن القضايا الدولية والإقليمية الرئيسية، وإرسال صوت جماعي أكبر لدول بريكس.

وقال وانغ لي مدير مركز دراسات تعاون بريكس في جامعة المعلمين ببكين إن تصريحات شي بمثابة تذكير لدول بريكس لتعزيز التنسيق بشأن القضايا الدولية والإقليمية، والمشاركة بفاعلية في الحوكمة العالمية واقتراح حلول لبريكس لمواجهة العديد من التحديات العالمية.

وقال ديباك إنه على الرغم من التحديات التي واجهتها داخليا وخارجيا، حققت دول بريكس تطورا كبيرا للنمو ككتلة اقتصادية رئيسية تسهم بشكل كبير في الحوكمة الاقتصادية العالمية، وبرزت كمثال رائع للتعددية، لا سيما مع إنشاء آليات مثل رابطة بريكس الجامعية وبنك التنمية الجديد لبريكس.

وأوضح أن الإنجازات المذكورة أعلاه نتجت عن التعاون متعدد الأطراف، وساهمت في النهوض بالحوكمة العالمية.

ــ تعاون أوثق لتحقيق الربح للجميع

وقال شي "نحن بحاجة إلى تعزيز الانفتاح والنمو المدفوع بالابتكار لتسهيل التعافي العالمي المطرد"، مضيفا أنه يتعين على أعضاء بريكس تعزيز التعاون الاقتصادي بروح المنفعة المتبادلة، والتنفيذ الجاد للاستراتيجية من أجل الشراكة الاقتصادية لبريكس 2025، وتوسيع التعاون في مجالات مثل التجارة والاستثمار والتكنولوجيا والابتكار والتنمية الخضراء ومنخفضة الكربون.

تمثل دول بريكس أكثر من 26 بالمئة من مساحة اليابسة في العالم، و42 بالمئة من سكان العالم، وأكثر من 20 بالمئة من الناتج المحلي الإجمالي العالمي، مما يضعها في وضع جيد يتيح لها الاضطلاع بدور حيوي في التعامل مع هذا العالم المتغير.

وقال سومودودا فيكيني المحلل السياسي من جنوب إفريقيا إن العالم يتوقع أن تسهم دول بريكس بشكل كبير في التعافي الاقتصادي العالمي وسط الجائحة المستمرة.

ومن أجل زيادة تعزيز التعاون العملي بين أعضاء بريكس، أعلن شي أن الصين ترحب بالتقدم الجوهري الذي تم إحرازه في توسيع عضوية بنك التنمية الجديد لبريكس، واقترح عقد منتدى بشأن تطوير الإنترنت الصناعي والتصنيع الرقمي، واجتماع رفيع المستوى لبريكس بشأن تغير المناخ، ومنتدى لبريكس بشأن البيانات الضخمة من أجل التنمية المستدامة، وتعزيز التبادلات الشعبية بروح التعلم المتبادل، من بينها افتتاح دورة تدريبية عبر الإنترنت للمتخصصين في مجال الإعلام من الخمس دول في المستقبل.

وقال ديباك إن توسيع الآلية المؤسسية مثل البنك، الذي وافق على نحو 80 مشروعا في جميع أعضائه منذ بدء عمله، يوضح أن التعاون الاقتصادي بين دول بريكس سينمو وأن العالم يتطلع إلى دور أكبر للبنك في دعم تنمية أعضائه وفي الشؤون الاقتصادية والمالية العالمية.

وستتولى الصين رئاسة مجموعة بريكس وستستضيف القمة الـ14 العام المقبل.

وقال شي إن الصين تتطلع إلى العمل مع شركاء بريكس لتعميق التعاون في جميع المجالات وبناء شراكة أوثق وموجهة أكثر نحو النتائج من أجل مواجهة التحديات المشتركة وخلق مستقبل أفضل.


版权所有中央党史和文献研究院

建议以IE8.0以上版本浏览器浏览本页面京ICP备11039383号-6京 公网安备11010202000010